اتليتكو مدريد

أتلتيكو يهزم ليفركوزن بضربات الترجيح ويتأهل لدور الثمانية الأوروبي

(د ب أ)- تأهل فريق أتلتيكو مدريد الأسباني إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوزه على ضيفه باير ليفركوزن الألماني 3 / 2 بضربات الترجيح امس الثلاثاء في إياب دور الستة عشر للبطولة بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بتفوق الفريق الأسباني بهدف نظيف.

وجاءت المباراة ماراثونية وامتدت لوقت إضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بتقدم أتلتيكو بهدف ماريو سواريز الذي سجله في الدقيقة 27 عبر تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء ليتعادل الفريقان 1/1 في مجموع لقائي الذهاب والإياب بعد أن تفوق ليفركوزن ذهابا بهدف هاكان كالهانجولو.

ويسعى أتلتيكو مدريد للوصول إلى أبعد مرحلة ممكنة في دوري الأبطال بعد أن خسر المباراة النهائية للبطولة العام الماضي على يد ريال مدريد بينما لم يتأهل ليفركوزن إلى دور الثمانية منذ خسارته أيضا على يد ريال مدريد في المباراة النهائية للبطولة في موسم 2001 / 2002 .

وسيطر أتلتيكو على أغلب فترات المباراة ولكنه عجز في كثير من الأحيان عن الوصول إلى شباك بيرند لينو حارس ليفركوزن.

وامتدت أفضلية أتلتيكو إلى الوقت الإضافي ولكن مهاجمي الفريق لم يحسنوا استغلال الفرص التي سنحت لهم في ظل الدفاع المنظم الذي لعب به ليفركوزن والذي نجح تماما في شل مفاتيح لعب أصحاب الأرض ليتم اللجوء إلى ضربات الترجيح التي حسمها أتلتيكو لصالحه بنتيجة 3 / 2 .

وحقق ليفركوزن الفوز في أخر ثلاث مباريات بالبوندسليجا ليحتل الفريق المركز الرابع في جدول الترتيب فيما تعادل أتلتيكو في أخر ثلاث مباريات له في الدوري الأسباني ليحتل المركز الرابع خلف برشلونة وريال مدريد وبلنسية.

ويخرج ليفركوزن يوم السبت المقبل لمواجهة شالكه في مباراة قوية وفي اليوم ذاته يستضيف أتلتيكو فريق خيتافي.

وبدأت المباراة بفترة جس نبض استمرت نحو عشر دقائق بسبب خوف كل فريق من اهتزاز شباكه بهدف مباغت.

وكاد كريم بلعربي أن يتقدم بهدف لليفركوزن في الدقيقة 11 عبر تسديدة قوية ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

وتعرض ميجيل مويا حارس مرمى أتليتكو لًإصابة في الفخذ ليضطر المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني لسحبه والدفع بالحارس السلوفيني البديل يان اوبلاك.

وسجل ماريو سواريز ماتا هدف السبق لأتلتيكو في الدقيقة 27 بعد سلسلة من التمريرات العشوائية داخل منطقة الجزاء قبل أن يمرر له كاني الكرة على بعد 18 ياردة من المرمى ليسدد كرة قوية عرفت طريقها للشباك.

ومنح الهدف فريق أتلتيكو جرعة من الثقة حيث كثف الفريق من هجماته ولكن المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش لم يوفق في اللمسة الأخيرة.

ولم يحدث أي جديد خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ليخرج أتلتيكو متقدما بهدف سواريز.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى سيميوني تغييره الثاني بخروج كاني ونزول راؤول جارسيا.

واستمرت سيطرة أتلتيكو على مجريات اللعب في الدقائق الأولى من الشوط الثاني لكن الدفاع الصلب لليفركوزن أفسد هجمات أصحاب الأرض.

وتراجع إيقاع اللعب كثيرا بعد مرور أول ربع ساعة من أحداث الشوط الثاني حيث لم يقدم أتلتيكو ما يشفع له في تسجيل الهدف الثاني كما لم يتخل ليفركوزن عن حذره الدفاعي الذي لازمه منذ بداية اللقاء.

وكاد لاعب الوسط التركي اردا توران أن يحرز الهدف الثاني لأتلتيكو في الدقيقة 70 من ضربة حرة مباشرة ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

وضاعت فرصة خطيرة لأتلتيكو لتسجيل هدف حسم الصعود إلى دور الثمانية بعدما أرسل كوكي عرضية نموذجية مرت من امام المرمى مباشرة جون أن يتمكن سواريز من لمس الكرة إلى داخل الشباك.

وأنقذ بيرند لينو مرمى ليفركوزن من هدف مؤكد قبل عشر دقائق من نهاية المباراة بعدما تصدى ببراعة شديدة لتسديدة صاروخية أطلقها توران من داخل منطقة الجزاء.

ودفع سيميوني بمهاجمه الأسباني فرناندو توريس بدلا من ماندزوكيتش قبل سبع دقائق من النهاية.

وظل الحال على ما هو عليه حتى نهاية الشوط الثاني ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي على شوطين.

ومر الشوط الأضافي الأول وسط محاولات غير مكتملة من جانب أتلتيكو يقابلها هجمات مرتدة سريعة من ليفركوزن، دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك.

وبعد نزول شتيفان كيسلينج وسيمون رولفس بدلا من يوسيب درميتش وهيونج مين سون، دفع روجر شميت مدرب ليفركوزن بكرياكوس بابادوبلوس بدلا من لارس بيندر.

وكاد جارسيا أن يخطف هدف الفوز لأتلتيكو إثر عرضية متميزة من توران ولكن لينو حارس ليفركوزن تصدى له ببراعة. ورد رولفس بقذيفة صاروخية بعيدة المدى مرت مباشرة بجوار مرمى أتلتيكو.

وتصدى لينو لفرصة هدف مؤكد عبر ضربة رأس من داخل منطقة الجزاء عن طريق فرناندو توريس،ليحسم اللقاء عبر ركلات الترجيح.