لام

المانشافت تفقد ركنا اساسيا باعتزال لام المفاجىء

بعد خمسة ايام على قيادته منتخب بلاده الى احراز كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه، اعلن قائد المانشافت فيليب لام بصورة مفاجئة اعتزاله اللعب على الصعيد الدولي وهو لا يزال في الثلاثين من عمره.

ففي الوقت الذي يحاول فيه بعض المتقدمين في السن القيام بالرقصة الاخيرة او محاولة اضافة لقب جديد الى مسيرته قبل ان يكون مصيره الفشل،قرر لام الاعتزال وهو في القمة اي بعد احراز فريقه كأس العالم بفوزه على الارجنتين 1-صفر بعد التمديد الاحد الماضي على ملعب ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو.  

لا شك بان الشعور العام في الشارع الالماني كان الدهشة لهذا القرار، ففي اللحظة الذي تسلم فيها لام الكأس من رئيسة البرازيل ديلما روسيف، لم يكن احد يشك ولو للحظة بان لام سيعتزل بشكل مفاجىء بعد ان خاض 113 مباراة دولية وسجل 5 اهداف.

وقال لام “انه الوقت المناسب لي للاعتزال بعد اللقب العالمي”. 

واكد لام (113 مباراة دولية و5 اهداف)، بانه اتخذ القرار بعد التشاور مع الاتحاد الالماني لكرة القدم.

واشار الى انه اتخذ القرار على مدار الموسم الفائت وقال “اتخذت قراري بان كأس العالم في البرازيل ستكون الاخيرة بالنسبة الي”، مشيرا الى ان اتخذ القرار على مدار الموسم الفائت وقال “اتخذت قراري بان كأس العالم في البرازيل ستكون الاخيرة بالنسبة الي من دون عجلة لكن بعد تفكير ملي على مدار الموسم”. 

وسيكمل لام بالتالي مسيرته في صفوف بايرن ميونيخ المرتبط معه بعقد حتى عام 2018.

ويبدو ان لام ابلغ مدرب المنتخب يواكيم لوف بقراره في اليوم التالي من التتويج.

اما رئيس الاتحاد الالماني فتم ابلاغه صباح اليوم الجمعة وقال “لقد شكرته على عشر سنوات من الخدمة في صفوف منتخب المانيا. انا اقدر جدا هذه الفترة التي امضاها مع المانشافت”.

واضاف “فهمت مباشرة بانه سيكون من الصعب علي محاولة ثنيه عن قراره”.

اما المستشارة الالمانية انجيلا ميركل فقالت في مؤتمرها الصحافي اليوم الجمعة “اريد ان اعبر لفيليب لام عن احترامي الكبير لما قدمه للمنتخب الوطني”.

وبات لام الاحد الماضي رابع قائد الماني يرفع كأس العالم بعد فريتس فالتر (1954)، فرانتس بكنباور (1974)،ولوثار ماتيوس (1990).

ولا يشك احد بان المسؤولين على الكرة في المانيا سيطالبون لام بالعودة عن اعتزاله وتحديدا لخوض كأس اوروبا عام 2016 وهي البطولة الوحيدة التي تخلو خزائنه منها.

وقبل الاشادة التي ستنهمر على لام بعد هذا القرار، كان مدربه الحالي في بايرن ميونيخ الاسباني بيب غوارديولا قد وصفه “باللاعب الاكثر ذكاء الذي عملت معه خلال مسيرتي التدريبية”.

يستطيع غوراديولا على الاقل الاستفادة من خدمات لام حتى عام 2018 في صفوف الفريق البافاري.