تقرير – زعيم إبداعٍ وفن.. بلندن أو كل المدن.. هلال يظهر وبالسوبرِ يظفر

(زعيمُ إبداعٍ وفن.. بلندنَ أو كلِّ المدن.. هلالٌ يظهرُ وبالسوبرِ يظفر)

 

تقرير : السموأل عبدالباقي

أداء: عبدالله الزير

“مائةٌ وثمانون يوماً كافيةٌ لنفرحَ من جديد”، هكذا احتفل الزعيمُ بأولِ لقبٍ في الموسمِ الكرويِّ الجديد، الهلال بطلاً للدوري لعامِ 2018، الهلال بطلاً للسوبرِ في ذات ِالعام، الزعيم اعتاد على تحقيقِ الأحلام، يُتوّجُ ببطولةٍ فيردفُها بأخرى خلال أيام.

الصورةُ غيرُ المقنعةِ التي ظهر بها الهلال في مباراتِه الرسميةِ الأولى، عقب معسكرِه الإعداديِّ الذي أقامه في النمسا، حينما حقق فوزاً صعباً على الشباب العُماني في بطولةِ كأسِ العرب للأنديةِ الأبطال، وأشفقت جماهيرُ الأزرق على حال فريقِها قبل لقاءِ السوبرِ السعودي، وبخاصةٍ أن الخصمَ هو العميد بثوبِه الجديد، بالمحترفين الأجانب، والمدربِ ديّاز، وعنصرٍ محليٍّ ممتاز، كلُّها عواملُ أدخلتِ القلقَ في قلوبِ عشاقِ الزعيم، بينما كان لرفاقِ السوبر إدواردو رأيٌ آخر، حينما شهدتِ أرضيةُ ملعبِ كوينز بارك رينيجرز بالعاصمةِ البريطانيةِ لندن، إبداعاتِ عناصرِ أزرقِ العاصمة، وتألقَهم في المواعيدِ الحاسمة، والتي أعلنت تتويجَ الزعيم بثاني ألقابِ السوبرِ بذاتِ الملعب، والبطولةِ رقمِ ثمانيةٍ وخمسين في تاريخِ النادي الأزرقِ الكبير.

الهلال تُوّج بلقبِ السوبرِ السعودي مرتين، وهو يشاركُ كبطلٍ لمسابقتيْن، الأولى كانت على حسابِ غريمِه النصر عامَ 2015، وكان حينها بطلاً لكأسِ خادمِ الحرمين الشريفين، على حسابِ الغريمِ نفسِه في نهائيِّ البطولة، والثانيةُ والأخيرةُ كانت أمام الاتحاد، وشارك فيها الزعيم بصفتِه بطلاً للدوري السعودي للمحترفين، والعميد بطلاً لكأسِ الملك.

(زعيمُ إبداعٍ وفن.. بلندنَ أو كلِّ المدن.. هلالٌ يظهرُ وبالسوبرِ يظفر)