دي بروين.. طريق بلجيكا لمزيد من التقدم في المونديال الروسي

 (د ب أ)- فيما عادل المنتخب البلجيكي لكرة القدم أفضل إنجاز له في بطولات كأس العالم بالتغلب على المنتخب البرازيلي وبلوغ المربع الذهبي في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا ، سيكون أداء اللاعب المتألق كيفن دي بروين والمرونة الخططية للفريق مفتاح الفريق للتقدم بشكل أكبر في هذه النسخة من المونديال.

وعلى هامش الفوز العظيم ، أوضح الإسباني روبرتو مارتينيز المدير الفني للمنتخب البلجيكي أنه لا يمكن التغلب على المنتخب البرازيلي بتقديم المستوى العادي وإنما يحتاج أي فريق من أجل هذا لتقديم مستو استثنائي.

ونجح مارتينيز في هذا من خلال تغيير خططي في مباراته أمام المنتخب البرازيلي أمس الجمعة حيث أربك بهذا التغيير المدرب تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي خلال الشوط الأول من المباراة.

وخلال الشوط الأول ، سجل المنتخب البلجيكي هدفين ليقطع خطوة هائلة على طريق الفوز في المباراة التي انتهت بفوزه 2 / 1 بالفعل.

وعمد مارتينيز إلى التبادل بين تنفيذ طريقتي اللعب 4 / 3 / 3 و3 / 4 / 3 . واعترف بأن هذا كان ممكنا فقط لأن لاعبيه يثقون تماما في الخطة.

وقد تمنح هذه المرونة التفوق للمنتخب البلجيكي عندما يلتقي نظيره الفرنسي في مواجهة صعبة يوم الثلاثاء المقبل بالدور قبل النهائي للبطولة.

وفي قاعة المؤتمر الصحفي باستاد “كازان آرينا” ، ربت مارتينيز على ظهر دي بروين نجم خط وسط مانشستر سيتي الإنجليزي والذي أحرز جائزة أفضل لاعب في المباراة أمس.

ولعب دي بروين كمهاجم غير صريح وهو الدور الذي لم يلعبه من قبل. وسجل دي بروين هدفا رائعا اثر هجمة مرتدة سريعة للمنتخب البلجيكي يبدد أحلام المنتخب البرازيلي في هذه المباراة ويحرمه من مواصلة حلم البحث عن اللقب العالمي السادس في تاريخه.

ومع اتجاه روميلو لوكاكو للعب في الجبهة اليمنى ، نجح اللاعب في تشكيل خطورة فائقة في هذه الناحية التي يشغلها البرازيلي مارسيلو الذي يجيد أداء دوره الهجومي بشكل عبقري ولكنه عانى في الناحية الدفاعية أمام لوكاكو.

ومن المؤكد أن العرض الراقي من المنتخب البلجيكي في الشوط الأول من هذه المباراة سيظل ضمن أفضل العروض في البطولة الحالية.

وفي المربع الذهبي للبطولة ، سيلتقي المنتخب البلجيكي نظيره الفرنسي يوم الثلاثاء المقبل بمدينة سان بطرسبرج حيث يتنافس الفريقان على بطاقة التأهل للنهائي.

وقد يلجأ مارتينيز للتغيير مجددا في خطة اللعب بعدما أظهر لاعبوه الرغبة والمرونة في التأقلم مع طرق اللعب والأفكار الجديدة للمدرب.

وقال دي بروين ، لدى سؤاله عن توظيفه في مركز غير مألوف بالنسبة له ، : “يجب أن أفعل ما يتعين علي فعله للفوز بالمباراة. أديت مهمتي”.

وقال مارتينيز ، مفتخرا بلاعبه ، : “دي بروين جاهز للعب في العمق أو في الهجوم وأن يساعد الفريق.. هذا ما تتميز به هذه المجموعة من اللاعبين ؛ المهارات في اللعب بالكرة وبدون كرة. هذا أمر مهم للفوز على الكبار في هذه البطولة”.

وفيما قضى دي بروين معظم البطولة الحالية للعب في العمق ومساعدة الفريق من خلال جهده الوفير وتمريرانه إلى لوكاكو وإيدن هازارد ، تخلى دي بروين عن هذا الدور إلى دور مختلف خلال المباراة أمام البرازيل.

وخلال بعض فترات الشوط الأول من المباراة أمس ، أثار دفاع المنتخب البرازيلي المهتز القلق من إمكانية تكرار الهزيمة الثقيلة التي تعرض لها الفريق 1 / 7 أمام المنتخب الألماني (مانشافت) في المربع الذهبي لمونديال 2014 بالبرازيل.

ومع الفوز على المنتخب البرازيلي ، سيخوض المنتخب البلجيكي المربع الذهبي وهو على قدم المساواة مع نظيره الفرنسي.

وقال دي بروين : “نحن على قدم المساواة مع المنتخب الفرنسي. الفارق أصبح هزيلا للغاية… سنبذل كل ما بوسعنا من أجل الاستعداد ونأمل في تقديم بعض الصور الجيدة عن بلجيكا. هذا سبب تواجدنا هنا. سنبذل كل ما بوسعنا للفوز على فرنسا”.