أربيلوا

المدافع الأسباني أربيلوا يعتزل كرة القدم

(د ب أ)- أكد المدافع الأسباني ألفارو أربيلوا البالغ من العمر 34 عاما اعتزاله كرة القدم اليوم السبت.

وكان المدافع جزء من المنتخب الأسباني الذي فاز ببطولتي أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010.

وخاض اللاعب مباراة واحدة فقط في 2008، آخر مباراة في دور المجموعات أمام اليونان، ولعب جزء محدودا في التتويج بمونديال 2010. ولكن في 2012 لعب في جميع مباريات المنتخب الأسباني، الذي أصبح أول منتخبا يفوز بثلاث بطولات كبرى على التوالي.

وبدأ أربيلوا مسيرته الكروية مع ريال مدريد، حيث كان جزء من أفضل الأجيال الشابة بالفريق، وهي مجموعة تضمنت خوان ماتا وروبرتو سولدادو وألفارو نيجريدو ، والذين انضموا للمنتخب الأسباني.

وشارك في أول مباراة له مع ريال مدريد في 2004 ولكن مع تقلص فرص مشاركته مع الفريق الأولى وقع لنادي ديبورتيفو لاكورونا ومن هناك تعاقد معه فريق ليفربول، الذي كان يدربه رافاييل بينيتيز، في كانون ثان/يناير 2007.

وكان سببا رئيسيا في وصول ليفربول للمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في 2007 أمام ميلان، واستطاع إيقاف خطورة ميسي عندما تغلب ليفربول على برشلونة في دور الستة عشر.

وشارك كبديل في النهائي الذي أقيم في أثينا والذي فاز به ميلان 2 / 1.

وفي 2009، عاد أربيلوا لريال مدريد عندما تولى جوزيه مورينيو تدريب الفريق في 2010، وأصبح جزء مهما مع الفريق حيث فاز معهم بكأس الملك في 2011 وبالدوري الأسباني في 2012.

وعندما ترك مورينيو الفريق في 2013 كان عليه أن يعتاد على دور هامشي ولكن كعضو بالفريق يمكنه أن يحسب الفوز بكأس ملك أسبانيا في 2014 وبطولتي دوري أبطال أوروبا في 2014 و2016 .

في 2016، انتقل لنادي ويستهام ولكنه لعب أربع مباريات فقط في موسم عانى خلاله من الاصابات.

وفي مقابلة مع صحيفة “ماركا” الأسبانية اليوم السبت قال :”لقد جاءت لحظة الوداع. لقد قررت ترك كرة القدم”.

وبسؤاله عن خططه المستقبلية وعن إمكانية عودته لريال مدريد في حدود معينة قال ” الريال يعلم أنني سأكون موجودا عندما يحتاجني لأنني أعتبره منزلي.ولكنني لن أدعوهم للسؤال، فقط لتقديم خدماتي”.

وتابع :” أنا مؤهل لأكون مديرا للكرة وسأحصل على شارات التدريب الخاصة بي أيضا ولكن لا أعلم إذا كان الأمر سينتهي بي في مهنة التدريب”.