نيوزلندا

نيوزيلندا تاريخ أسود في كأس القارات فهل ينتهي أمام المكسيك؟

(د ب أ)- يسعى منتخب نيوزيلندا الأول لكرة القدم غدا الأربعاء إلى وضع نهاية لحقبة “سوداء” في تاريخه مع بطولة كأس القارات وذلك عندما يواجه المكسيك في ثاني مبارياته في نسخة العام الجاري من البطولة، التي خسر فيها 90 بالمئة من مبارياته التي لعبها فيها عبر مسيرته حتى الآن.

ولم يعرف المنتخب النيوزيلندي طعم الفوز طوال أربع مشاركات في كأس القارات، فقد خسر تسع مباريات وتعادل في مباراة واحدة ودائما ما كان يخرج من الدور الأول ويحصل على لقب أسوأ فريق من بين الفرق الثمانية المشاركة في البطولة.

وكانت المشاركة الأولى لمنتخب نيوزيلاندا في كأس القارات في المكسيك عام 1999، عندما خسر فيها أمام الولايات المتحدة الأمريكية 2 / 1 وألمانيا 2 / صفر والبرازيل 2 / صفر.

وفي نسخة البطولة عام 2003 بفرنسا خسر المنتخب النيوزيلندي 3 / صفر أمام اليابان و3 / 1 أمام كولومبيا و5 / صفر أمام فرنسا، بينما حصل في جنوب أفريقيا 2009 على نقطته الوحيدة حتى الآن في هذه البطولة عندما تعادل مع العراق بدون أهداف.

ومع انطلاق روسيا 2017 أعاد التاريخ نفسه مرة أخرى مع منتخب نيوزيلاندا، بعد أن خسر صفر / 2 أمام منتخب الدولة المضيفة في أولى مبارياته بالبطولة، حيث ظهر بمستوى هزيل للغاية.

وسجل المنتخب النيوزيلندي في المباريات العشر التي خاضها طوال تاريخه في كأس القارات (قبل نسخة العام الجاري)، هدفين فقط مقابل 26 هدفا تلقتها شباكه.

وقال أنتوني هودسون، مدرب منتخب نيوزيلاندا اليوم الثلاثاء في مدينة سوتشي الروسية: “لم نظهر أمام روسيا حقيقة ما يمكننا القيام به” مؤكدا أن فريقه سيظهر بشكل مغاير أمام المكسيك في المباراة القادمة.

ورغم تاريخه الباهت في كأس القارات، الذي يضم أبطال الاتحادات القارية بالإضافة إلى بطل العالم والبلد المضيف، يدرك منتخب نيوزيلاندا معنى التنافس على مستوى راق في البطولات الكبرى.

وكان مونديال جنوب أفريقيا 2010 خير دليل على هذا، عندما حقق المنتخب النيوزيلندي تعادلا تاريخيا أمام المنتخب الإيطالي وخرج من البطولة بدون هزيمة بعدما حقق ثلاثة تعادلات.