ليفربول يتجاوز ليستر ليمهد طريق أرسنال نحو الصدارة وتشيلسي يواصل إهدار النقاط بالدوري الإنجليزي

(د ب أ) – تجاوز ليفربول عقبة مفاجأة الموسم ليستر سيتي بنجاح وتغلب عليه 1 / صفر اليوم السبت ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ليمهد الطريق أمام أرسنال لانتزاع الصدارة.

وانفرد مانشستر سيتي بالمركز الثالث إثر فوزه على سندرلاند 4 / 1 كما فاز ملاحقه توتنهام صاحب المركز الرابع على نورويتش سيتي 3 / صفر بينما تعادل كريستال بالاس صاحب المركز الخامس مع مضيفه بورنموث سلبيا.

وضاعف ستوك سيتي الضغوط الواقعة على مانشستر يونايتد ومديره الفني لويس فان جال عندما تغلب عليه 2 / صفر وواصل تشيلسي مسلسل إهدار النقاط في أولى مبارياته تحت قيادة مديره الفني الجديد جوس هيدينك حيث عادل مع ضيفه واتفورد 2 / 2 كما تعادل أستون فيلا مع ويستهام 1 / 1 بينما فاز سوانزي سيتي على ويست برومويتش ألبيون 1 / صفر.

ونجح ليفربول تحت قيادة مديره الفني الألماني يورجن كلوب في وقف سلسلة انتصارات ليستر سيتي وتغلب عليه بصعوبة ليمنح أرسنال ، صاحب المركز الثاني بفارق نقطتين عن ليستر ، فرصة انتزاع الصدارة في حالة الفوز على مضيفه ساوثهامبتون اليوم.

وبدأت المباراة على “ملعب” أنفيلد بإيقاع لعب سريع ومحاولات مكثفة من جانب ليستر سيتي للتقدم المبكر مستغلا انطلاقات رياض محرز المتألق لكن ليفربو نجح في امتصاص حماس الضيوف ودخل في أجواء المباراة تدريجيا.

اكتسب ليفربول المزيد من الثقة بإحباط محاولات الضيوف المبكرة وتفوق ، تدريجيا ، في الجانب الهجومي مشكلا خطورة حقيقية على مرمى ليستر لكن الأخير توخى الحذر الدفاعي الشديد واستفاد من تألق حارسه كاسبر شمايكل في إحباط أكثر من فرصة.

ونجح ليفربول في تطبيق التوازن الكافي بين الجانبين الدفاعي والهجومي حيث أحبط محاولات ليستر من الهجمات المرتدة السريعة وواصل هجماته حتى استطاع هز الشباك في الدقيقة 63 عندما تلقى كريستيان بينتيكي عرضية من روبرتو فيرمينو وانقض على الكرة ليوجهها إلى داخل الشباك.

وتولت المحاولات الهجومية من الجانبين حتى النهاية لكن ليفربول تمسك بالحذر الدفاعي للحفاظ على تقدمه حتى صافرة النهاية.

ورفع ليفربول رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثامن بينما تجمد رصيد ليستر سيتي عند 38 نقطة في الصدارة.

وحقق مانشستر سيتي انتصارا كبيرا على ملعب وتغلب على سندرلاند 4 / 1 ليرفع رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثالث ويتجمد رصيد سندرلاند عند 12 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول متقدما بثلاثة أهداف سجلها رحيم سترلينج ويايا توريه وويلفريد بوني في الدقائق 12 و17 و22 .

وفي الشوط الثاني أضاف كيفن دي بروين الهدف الرابع لمانشستر سيتي في الدقيقة 54 قبل أن يختتم فابيو بوريني التسجيل في المباراة بالهدف الوحيد لسندرلاند في الدقيقة 59 ، حيث أهدر بوني فرصة تسجيل الهدف الثاني له والخامس للسيتي عندما أضاع ضربة جزاء في الدقيقة 69 .

وانفرد توتنهام بالمركز الرابع رافعا رصيده إلى 32 نقطة بعدما تغلب على نورويتش سيتي بثلاثة أهدا نظيفة سجلها هاري كين (هدفان) وتوماس كارول في الدقائق 26 من ضربة جزاء و42 و80 .

وواصل تشيلسي مسلسل إهدار النقاط بتعادله على ملعبه أمام واتفورد ، في أولى مباريات الفريق اللندني تحت قيادة مدربه الهولندي الجديد هيدينك.

وسجل دييجو كوستا هدفي تشيلسي في الدقيقتين 32 و65 بينما كان هدفا واتفورد من نصيب تروي دييني وأوديون إيجالو وسجلاهما في الدقيقتين 42 و56 وجاء هدف دييني من ضربة جزاء.

وكاد تشيلسي أن ينهي المباراة فائزا لكن أوسكار دوس سانتوس أهدر ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 80 .

ورفع تشيلسي حامل اللقب رصيده إلى 19 نقطة في المركز الخامس عشر مقابل 29 نقطة لواتفورد في المركز السابع.

وفي وقت سابق اليوم ، ضاعف ستوك سيتي من الضغوط الواقعة على مانشستر يونايتد ومديره الفني فان جال بعدما تغلب عليه 2 / صفر.

وحسم ستوك المباراة لصالحه من الشوط الأول بهدفين سجلهما بويان كركيتش وماركو أرناوتوفيتش في الدقيقتين 19 و26 ، ليتلقى مانشستر يونايتد الهزيمة الرابعة له على التوالي ، في كل المسابقات ، للمرة الأولى منذ عام 1961 .

وقال مايكل كاريك لاعب خط وسط مانشستر يونايتد “إنها مسيرة فظيعة وشعور فظيع. أمر مؤلم للغاية.. من الصعب تقبل ذلك. إننا لا نقدم الأداء الكافي للفوز في الوقت الحالي ونتحمل المسؤولية. من المفترض أن نكون أفضل بكثير”.

وحقق ستوك سيتي اليوم الانتصار الثاني له فقط في آخر 16 مباراة له بالدوري أمام مانشستر يونايتد.

وقال جاك بوتلاند حارس مرمى ستوك سيتي “تقديم هذا الأداء أمام فريق مثل مانشستر يونايتد يعد أمرا رائعا بالنسبة لنا حيث أننا أظهرنا قدراتنا. دائما نشعر بأن تسجيل الهدف الأول يقودنا إلى الانتصار في المباريات.. قدمنا أداء رائعا وسجلنا هدفين جيدين. وتميزنا كذلك في الجانب الدفاعي.”

وجاءت هزيمة مانشستر يونايتد في ظل الشائعات المثارة منذ أسابيع حول مستقبل لويس فان جال في منصب المدير الفني.

وارتفع رصيد ستوك سيتي إلى 26 نقطة في المركز العاشر بينما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 29 نقطة في المركز السادس.

وبات سجل مانشستر يونايتد خاليا من أي انتصار خلال سبع مباريات متتالية في كل المسابقات كما أن هزيمة اليوم هي الثالثة له على التوالي في الدوري.

وأبقى فان جال النجم واين روني على مقعد البدلاء طوال الشوط الأول قبل أن يدفع به في بداية الشوط الثاني.

وتسبب خطأ فادحا من قبل ممفيس ديباي في تسجيل ستوك سيتي هدفه الأول المبكر ، حيث حاول إعادة الكرة إلى زميله الحارس ديفيد دي خيا لكنها كانت بطيئة للغاية ولحق بها جلين جونسون ليمررها إلى كركيتش الذي أسكنها الشباك.

بعدها عزز ستوك تقدمه عندما سدد كركيتش كرة قوية من ضربة حرة لتصطدم بالحائط البشري وترتد إلى أرناوتوفيتش الذي أسكنها في شباك دي خيا من مسافة 25 ياردة.

وشارك روني في الشوط الثاني ليصنع أخطر فرصة لمانشستر يونايتد حيث أرسل تمريرة رائعة إلى مروان فيلايني ليسدد الأخير من مسافة ثماني ياردات ، لكن جاك بوتلاند تصدى للكرة كما تصدى لكرة خطيرة أخرى من خوان ماتا.

وتلب سوانزي سيتي على ضيفه ويست برومويتش ألبيون بهدف وحيد أحرزه كي سونج يوينج في الدقيقة التاسعة ، ليرتفع رصيد سوانزي إلى 18 نقطة في المركز السادس عشر ويتجمد رصيد ويست برومويتش عند 20 نقطة في المركز الثالث عشر.

بينما تعادل أستون فيلا مع ويستهام 1 / 1 ليرفع الأول رصيده إلى ثماني نقاط في المركز العشرين الاخير مقابل 26 نقطة لويستهام في المركز التاسع.

وتقدم آرون كريسويل لويستهام في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ثم أدرطك جوردان آيو التعادل لأستون فيلا من ضربة جزاء في الدقيقة 62 .

كذلك تعادل بورنموث مع كريستال بالاس سلبيا ليرفع الأول رصيده إلى 20 نقطة في المركز الرابع عشر مقابل 30 نقطة لكريستال بالاس في المركز الخامس.