تقرير ـ مؤتمر الاتحاد

لمست جماهيرُ العميد بوادرَ أملٍ تلوحُ في الأفق، في سبيلِ إعادةِ أصفرِ جدة لسابقِ عهدِه ، ذاك الفريقُ الذي عاش في فترةٍ ذهبيةٍ فيما سبق ، يأكلُ الأخضرَ واليابسَ محليا أو حتى قاريا وكذلك حتى مونديالياً.

حديثُ عرابِ الاتحاد منصور البلوي، جاء كالبلسمِ الشافي على صدورِ مدرجاتِ النمور ، خصوصا بعد زمنٍ صعبٍ جدا مر به النادي الوقورُ في السنواتِ الماضية ، ديونٌ أثقلت كاهلَ ذاك النادي العريق، واتعبته كثيراً حتى غاب من تسيدِ المشهدِ في فترةٍ من الزمانِ عن الوعي، وظل بعيدا عن الواجهة، بعد أن وصلتِ الديونُ في بدايةِ تسلمِ الإدارةِ الحالية، بقيادةِ إبراهيم البلوي إلى ما يقاربُ المائتين والأربعين  مليونَ ريال.

الشرفيُّ المؤثرُ منصور، أعلن وبعد عناءٍ كبيرٍ حلَّ ثمانين في المائةِ من الديونِ المتراكمة، منذ إداراتٍ سابقةٍ مع جدولةِ المتبقي خلال فترةِ الأشهرِ الستةِ القادمة، إضافةً إلى حلِّ تسعين في المائةِ من المشاكلِ الماليةِ الأخرى والقانونية، وهو المؤشرُ الممتاز لدى الاتحاديين لبناءِ اتحادٍ جديدٍ يختلفُ عن سابقِه، مع وعودٍ أخرى بإغلاقِ ملفِّ العقودِ الاستثمارية، كي يتمَّ الالتفاتُ لتشكيلِ فريقِ كرةِ قدمٍ يُعيدُ هيبةَ الجيلِ الذهبي.

لا خوفَ على النمور بوجودِ منصور .. عبارةٌ صدحت بها حناجرُ أنصارِ عميدِ الأندية، على أملِ أن تجد تلك الوعودُ نوراً يُضيءُ طريقَ الاتحاد.