برشلونة .. عام جديد بطموحات جديدة .. أم تكرار للفشل؟

بعد أن هيمن برشلونة الإسباني على كعكة البطولات المحلية والقارية والعالمية في السنوات الأخيرة, يعيش النادي الكاتالوني عاما مخيبا لآمال عشاقه في المعمورة، بعد أن ابتعد عن ملامسة الذهب للمرة الأولى خلال العقد المنصرم.

وبعد رحيل المدرب بيب جوارديولا عام 2012 واستقراره في بايرن ميونيخ الألماني، بعد أشهر من الجدل عن وجهته الجديدة، فقد البلوغرانا بريقه الساطع، على الرغم من وجود العديد من الأسماء التدريبية الكبيرة في الواجهة الفنية، يتقدمهم الراحل تيتو فيلانوفا، الذي تمكن من إحراز لقب الليغا, مرورا بالأرجنتيني مارتينو تاتا، وأخيرا الإسباني لويس إنريكي، ورغم هذا لم يتمكن برشلونة من فرض نفسه على مستوى المنافسات المحلية والأوروبية, وسجل لقبا وحيدا في العامين الأخيرين، عندما ظفر بكأس السوبر الإسباني.

المهتمون بالشأن الكاتالوني أرجعوا الانخفاض الكبير لبرشلونة، إلى ارتفاع المعدل العمري لعدد من اللاعبين الذين يمثلون الأعمدة الرئيسة للفريق، وعلى رأسهم تشافي هرنانديز وأندرياس إنييستا، إلى جانب الانخفاض الحاد في مستوى النجم ليونيل ميسي، والباحث هو الآخر عن الرحيل من كاتالونيا بحسب ما تتناقله وسائل الإعلام.

عام كامل انتهى .. والآخر سيبدأ بعد أيام معدودة، فهل يكون سعيدا على برشلونة وجماهيره، أم يكون موسما آخر من الفشل، يؤكد الحاجة إلى غربلة كبيرة تعيد الحياة للنادي الكاتالوني.