جيرارد يشعر بـ(الخوف) قبل وداع جماهير ليفربول

(د ب أ)- أعرب ستيفن جيرارد قائد فريق ليفربول عن شعوره بـ”الخوف” حينما يخوض مباراته الأخيرة مع فريقه على ملعب أنفيلد معقل الفريق الأحمر بالدوري الانجليزي الممتاز.

ومن المقرر أن يرحل جيرارد /34 عاما/ عن ليفربول، الذي خاض معه 708 مباريات، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، للانضمام إلى صفوف لوس أنجليس جالاكسي، الذي ينافس بالدوري الأمريكي للمحترفين.

وستكون المواجهة أمام كريستال بالاس بعد غد السبت هي الأخيرة لجيرارد على ملعب أنفيلد، حيث أوضح أنه لا يعلم حتى الآن كيف سيتعامل مع هذا الموقف.

وصرح جيرارد في مؤتمر صحفي عقد اليوم “إنني أشعر بالخوف لأنني في طريقي لفقدان هذا الملعب وهذه الجماهير”.

أضاف “إنه يتعين علي محاولة الاحتفاظ بالهدوء وتجنب الدموع”.

وأوضح جيرارد “إنني على ما يرام. وأتطلع بشدة لهذا اللقاء. إنني أريد الفوز وإنهاء مسيرتي على ملعب أنفيلد وأنا في القمة”.

وتابع “ليس هناك مفر من ذلك. سيكون الأمر مؤثرا بطبيعة الحال. إنني فخور بما حققته مع الفريق ولدي العديد من الذكريات الرائعة في ليفربول”.

وأكد جيرارد أنه يريد لعب دور كبير من أجل الحصول على أكبر عدد من النقاط الممكنة في المباراتين القادمتين مع ليفربول الذي يحتل المركز الخامس حاليا في ترتيب الدوري الانجليزي.

وقال جيرارد “إنني أريد لعب كل دقيقة مع الفريق. هذا ما أنوي القيام به. أريد أن أقول وداعا للجميع في أنفيلد ولكنني أريد المشاركة أيضا أمام ستوك سيتي”.

وأشار قائد ليفربول “إنني أشعر بالأسف تجاه زملائي في الفريق، لم أكن أريد أن استحوذ على النصيب الأكبر من الاهتمام، من الطبيعي أن ينصب الاهتمام علي بعد غد السبت ولكنني أسف لذلك”.

ويميل جيرارد لتولي منصب المدير الفني في ليفربول مستقبلا، حيث يأمل في العودة إلى النادي مرة أخرى يوما ما.

ولكن اللاعب الذي قاد ليفربول للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2005 وكأس الاتحاد الانجليزي في مناسبتين، وكأس رابطة المحترفين ثلاث مرات، وكأس الاتحاد الأوروبي 2001 وكأس السوبر الأوروبي في نفس العام، أعرب عن أسفه لعدم الفوز بالدوري الانجليزي.

وأوضح جيرارد، الذي سيخوض مباراته الأخيرة مع ليفربول أمام مضيفه ستوك سيتي بالدوري، أنه لا يعتزم إحداث تغيير في حياته العملية.

وقال اللاعب الانجليزي “كنت أحلم باللعب لهذا النادي حينما كنت صغيرا وشاركت في 708 مباريات مع الفريق حتى الآن”.

وأضاف “لو أن شخصا ما أخبرني حينما كنت ذاهبا إلى أكاديمية النادي وعمري ثمانية أعوام أنني في طريقي للعب 708 مباريات مع النادي والفوز بهذا العدد من الألقاب ما كنت لاصدقه على الإطلاق”.