لابورتا يكسب معركته القضائية مع روسيل

(د ب أ)- كسب خوان لابورتا الرئيس الأسبق لنادي برشلونة الأسباني لكرة القدم اليوم الثلاثاء معركته القضائية مع خليفته ساندرو روسيل الرئيس السابق للنادي حيث أقر القضاء الأسباني اليوم أن إدارة لابورتا لم تضر النادي اقتصاديا أو ماليا وأن مجلس إدارة النادي تحت قيادته لا يلام على أي سوء في الإدارة.

وأوضح القاضي في حكمه اليوم أن لابورتا و16 فردا من إدارته ليسوا مطالبين بسداد 6ر47 مليون يورو (3ر59 مليون دولار) إلى النادي بسبب إدعاءات بوجود خسائؤ تكبدها النادي في نهاية موسم 2009/2010 والذي كان آخر المواسم لبرشلونة تحت قيادة لابورتا.

وقدم لابورتا التقرير المحاسبي الختامي والذي يظهر وجود أرباح للنادي بلغت 1ر11 مليون يورو.

ولكن روسيل ، الذي كان المساعد الأول للابورتا في إدارة النادي قبل أن يتحول لعدو وخصم عنيد له كما خلفه في إدارة النادي بداية من عام 2010 ، قال إن النادي عانى بالفعل من خسائر بلغت 6ر47 مليون يورو.

وجاء حكم القضاء في برشلونة اليوم ليمنح للابورتا الحق في الترشح على رئاسة النادي خلال الانتخابات المزمع إجراؤها عام 2016 .

وكانت وسائل الإعلام الأسبانية أشارت إلى أن لابورتا يعتزم الترشح مجددا في الانتخابات على رئاسة النادي الكتالوني.

وخلاف فترة رئاسة لابورتا للنادي ، قدم النادي أزهى فترات تاريخه على المستوى الرياضي حيث فاز بمعظم الألقاب المتاحة وذلك من خلال فريق رائع بقيادة المدرب جوسيب جوارديولا واللاعب الفذ الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وكان روسيل ، المسؤول رفيع المستوى سابقا بشركة “نايكي” للملابس والأدوات الرياضية ، صديقا حميما للابورتا وعضوا بمجلس إدارة النادي في الفترة من 2003 إلى 2005 ولكن ابتعد عن لابورتا واستقال من عضوية مجلس الإدارة ليستعد للترشح على انتخابات النادي وفاز فعليا بالمنصب في انتخابات 2010 .

ولكن روسيل اضطر لترك المنصب والاستقالة في 23 كانون ثان/يناير الماضي وسط تفجر فضيحة فساد بشأن تفاصيل التعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا واكتشاف تعاقد النادي معه بمبلغ أكبر من المقابل المالي المعلن.

وتولى نائبه خوسيب ماريا بارتوميو رئاسة النادي لحين إجراء الانتخابات في 2016 .