رئيس الشباب ينفي التفريط في رافينها

أبدى الرئيس الشبابي  سمو الأمير خالد بن سعد استغرابه الشديد من  الأحاديث التي أنتشرت خلال اليومين الماضيين والتي تشير إلى  تخلي الشباب  عن المحترف البرازيلي في صفوفه وصانع ألعابه “رافينها”  . إذ أوضح  سموه: ” أنه لا ليس هناك أي نية أو حتى مجرد التفكير في التفريط بأي لاعب شبابي “.  وكما أضاف  “رافينها ليس أول لاعب شبابي تنتشر حوله الشائعات  الغير واضحة الأهداف  ، مشيرا في حديثه أن هناك من يسعى لعمل شوشرة على الفريق والذي يسير بشكل جيد ولكن على الجماهير الشبابية الواعية عدم الإنسياق خلف تلك الأخبار السلبية و العارية من الصحة . 
كما نوه الرئيس الشبابي أن جميع من في إدارته لا يتدخلون في قرارات المدرب حيث بين أن من يقرر برحيل أو قدوم أي لاعب هو المدير الفني للفريق الألماني ريناد ستامب “.
وحول سير الفريق  أكد  الأمير خالد بن سعد  أن فترة التوقف المقبلة بسبب بطولة الخليج فرصة لتصحيح بعض الأخطاء الفنية من قبل  مدرب الفريق الأول ستامب  وهو الأعرف بمصلحة الفريق و ماهي حوائجة في الفترة القادمة . منوها أن فترة الإنتقالات لايزال الحديث عنها مبكر و كل شيء فيه مصلحة للفريق  و بمشورة الجهاز الفني ستيم بإذن الله . 
وفي ختام حديثه بين سموه أنه وعد الجمهور الشبابي في أول مؤتمر عقده بعد تولي الرئاسة بأن يكون نهجه  الشفافية و الوضوح مع الجماهير الشبابية الغالية   مطالبا إياهم بعدم الانشغال بما يكتب  دون أي مستند حقيقي . كما طالبهم بالرجوع للمركز الإعلامي قبل الخوض في هذه الشائعات