ريال مدريد يعاقب برشلونة بثلاثية و بلنسيه يلتلحق بهما في المركز الثالث

(د ب أ)- واصل ريال مدريد انتفاضته الجامحة في الدوري الأسباني لكرة القدم بعدما قلب تأخره بهدف نظيف أمام ضيفه وغريمه التقليدي برشلونة إلى فوز ثمين ومستحق 3/ 1 في المرحلة التاسعة من المسابقة على ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي اليوم السبت.

كما أسفرت بقية المباريات عن فوز أتليتك بلباو على مضيفه الميريا بهدف نظيف وبلنسية على ضيفه اليتشي 3/ 1.

وحقق ريال مدريد بهذا الفوز انتصاره السادس على التوالي في المسابقة منذ خسارته أمام ريال سوسييداد وأتليتكو مدريد، ليرتفع رصيد الفريق إلى 21 نقطة ويقفز إلى المركز الثاني (مؤقتا) متأخرا بفارق نقطة واحدة عن المتصدر برشلونة الذي تلقى خسارته الأولى في البطولة هذا الموسم.

وباتت الفرصة متاحة أمام أشبيلية، الذي يحتل حاليا المركز الرابع برصد 19 نقطة، لتقاسم الصدارة مع برشلونة حال فوزه على ضيفه فياريال غدا الأحد.

واتسمت المباراة بالقوة والإثارة منذ اللحظة الأولى، حيث تقدم برشلونة مبكرا في الدقيقة الرابعة عبر لاعبه البرازيلي نيمار دا سيلفا، قبل أن يتعادل البرتغالي كريستيانو رونالدو لمصلحة ريال مدريد في الدقيقة 35 من ركلة جزاء.

ويعد الهدف الذي أحرزه رونالدو هو الأول في مرمى كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة في المسابقة بعدما ظل الحارس التشيلي محتفظا بنظافة شباكه طوال 755 دقيقة، ليواصل النجم البرتغالي ممارسة هوايته في هز الشباك بعدما سجل في جميع المباريات الثمانية التي خاضها مع الفريق الملكي في الدوري الأسباني هذا الموسم، ليعزز موقعه في صدارة هدافي المسابقة برصيد 16 هدفا، متفوقا بفارق سبعة أهداف عن ملاحقه المباشر نيمار.

وشهد الشوط الثاني تفوقا كاسحا من ريال مدريد حيث أحرز بيبي الهدف الثاني للفريق الملكي في الدقيقة 50 بضربة رأس متقنة ليهز المدافع البرتغالي شباك برشلونة للمرة الأولى طوال مسيرته مع الريال.

وعزز الفرنسي كريم بنزيمة تقدم الفريق الأبيض بعدما أحرز الهدف الثالث في الدقيقة 61 من هجمة مرتدة نموذجية، لتنتهي المباراة بفوز عريض لريال مدريد الذي رد اعتباره من خسارته أمام برشلونة في مباراتي الفريقين ببطولة الدوري في الموسم الماضي.

وكاد ريال مدريد أن يحرز عدد قياسي من الأهداف، في ظل استسلام غريب من لاعبي الفريق الكتالوني للهزيمة، لولا لجوء لاعبي الفريق الأبيض إلى الاستعراض.

وشهدت المباراة الظهور الأول للمهاجم الأوروجواياني لويس سواريز بقميص برشلونة الذي انتقل إليه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية بعد انتهاء عقوبة إيقافه أربعة أشهر بسبب قيامه بعض جيورجيو كيلليني مدافع المنتخب الإيطالي في المونديال الماضي بالبرازيل، علما بأنه اللاعب الأول من أوروجواي الذي يشارك في الكلاسيكو منذ عام 2006 الذي شهد مشاركة مواطنه بابلو جارسيا مع ريال مدريد في لقاء الفريقين بكأس الملك.

ويعتبر هذا الفوز هو الثاني والتسعين لريال مدريد على غريمه التقليدي في تاريخ لقاءات الفريقين بمختلف المسابقات مقابل الخسارة في 88 لقاء والتعادل في 48 مباراة، كما أنه الأول الذي يحققه الفريق على برشلونة في بطولة الدوري منذ الثاني من آذار/مارس عام 2013.

لم تدم فترة جس النبض طويلا بعدما سجل نيمار دا سيلفا الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة الرابعة بعدما تسلم تمريرة عرضية من الناحية اليمنى من لويس سواريز، ليمر اللاعب البرازيلي بالكرة وسط حراسة مدافعي ريال مدريد، قبل أن يصوب تسديدة متقنة بقدمه اليمنى من على حدود المنطقة على يسار إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد.

وكاد كريم بنزيمة أن يحرز هدف التعادل سريعا بعدما انفرد بالتشيلي كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة ولكنه سدد الكرة برعونة خارج المرمى في الدقيقة السادسة.

شدد ريال مدريد من هجماته وسط تراجع من برشلونة للدفاع ووقفت عارضة الفريق الكتالوني حائلا دون إحراز بنزيمة لهدف التعادل بعدما تصدت لضربة رأس رائعة من اللاعب الفرنسي في الدقيقة العاشرة.

حاول برشلونة تهدئة اللعب وامتصاص حماس لاعبي ريال مدريد عن طريق تمرير الكرة فيما بينهم وسط الملعب، وعاد الفريق الكتالوني بالفعل للسيطرة على مجريات المباراة، وأهدر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فرصة مؤكدة لإحراز الهدف الثاني في الدقيقة 22 بعدما تلقى تمريرة من سواريز في الناحية اليمنى ليسدد ميسي، الخالي من الرقابة، الكرة مباشرة ولكن ابعدها كاسياس ببراعة إلى ركلة ركنية.

وطالب كريستيانو رونالدو بركلة جزاء في الدقيقة 26 عقب سقوطه داخل منطقة الجزاء في كرة مشتركة مع سيرخيو بوسكيتس لاعب برشلونة ولكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

استعاد ريال مدريد نشاطه الهجومي وقاد لاعبه البرازيلي مارسيللو هجمة من الناحية اليسرى قبل أن يمرر كرة عرضية اصطدمت بيد جيرارد بيكيه مدافع برشلونة داخل منطقة الجزاء لم يتوان حكم المباراة في احتسابها ركلة جزاء للفريق الملكي لينفذها رونالدو بنجاح محرزا هدف التعادل للريال في الدقيقة 35.

هدأ إيقاع المباراة وإن ظلت السيطرة لمصلحة ريال مدريد نسبيا في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل.

وعادت المباراة للإثارة مع بداية الشوط الثاني بعدما سجل المدافع البرتغالي بيبي الهدف الثاني لريال مدريد بضربة رأس رائعة في الدقيقة 51 من متابعة لركلة ركنية نفذها الألماني توني كروس، ليضع بيبي الكرة بقوة على يمين برافو.

ارتفعت معنويات لاعبي ريال مدريد عقب الهدف الثاني ليسيطر تماما على مجريات الأمور بعدما شن سلسلة من الهجمات ولكنها افتقدت إلى الدقة المطلوبة في إنهائها.

وعلى عكس سير اللعب كاد جيريمي ماتيو أن يسجل هدف التعادل لبرشلونة بعدما سدد قذيفة مدوية في الدقيقة 56 أبعدها كاسياس بصعوبة إلى ركلة ركنية.

واستغل ريال مدريد المساحات الخالية في دفاع برشلونة ليحرز الهدف الثالث في الدقيقة 60 عن طريق بنزيمة، بعدما استغل إيسكو تمريرة خاطئة من أندرياس انييستا لاعب برشلونة ليمرر الكرة إلى رونالدو الذي لعب الكرة مباشرة إلى جيمس رودريجيز ليمررها أيضا من لمسة واحدة إلى بنزيمة الخالي من الرقابة الذي صوب الكرة بقدمه اليمنى لتصطدم بالقائم الأيمن وتسكن الشباك.

وكاد ريال مدريد أن يضيف المزيد من الأهداف طوال الفترة المتبقية من المباراة، في ظل تراجع حاد في أداء الفريق الكتالوني، ليكتفي فريق العاصمة الأسبانية بإحراز ثلاثة أهداف فقط في مرمى الغريم التقليدي.

وعلى ملعب ميستايا، حقق بلنسية فوزا سهلا 3/ صفر على ضيفه اليتشي.

وانتهى الشوط الأول بتقدم بلنسية بهدفين نظيفين أحرزهما الألماني شكودران موستافي ودانيال باراخو في الدقيقتين 13 و18، فيما جاء الهدف الثالث عبر النيران الصديقة في الشوط الثاني عن طريق ديفيد لومبان لاعب اليتشي الذي أحرز بالخطأ في مرماه في الدقيقة 63.

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع، أحرز جوناثاس هدف حفظ ماء الوجه لإليتشي.

وارتفع رصيد بلنسية إلى 20 نقطة ليرتقي إلى المركز الثالث، وتوقف رصيد اليتشي عند خمس نقاط في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وفاز أتليتك بلباو على الميريا بهدف نظيف حمل توقيع خافيير ايتشيتا في الدقيقة 56.

وارتفع رصيد بلباو إلى ثماني نقاط في المركز الرابع عشر، بعدما حقق فوزه الثاني هذا الموسم في المسابقة، وتوقف رصيد الميريا عند تسع نقاط في المركز الثالث عشر.