شعار كأس الخليج

الشارع الرياضي في المملكة يتأهب لانطلاق “خليجي 22” – تقرير

بدأت رياحُ العاصفةِ تطرقُ أبوابَ الاتحادِ السعوديِّ لكرةِ القدم، والشارعِ الرياضيِّ في المملكة، تأهباً لأكبرِ تجمعٍ خليجيٍّ في الثالثَ عشرَ من نوفمبر المقبل، حين يُعلَنُ عن انطلاقِ البطولةِ المنتظرة، والأكبرِ شعبيةً في منطقةِ الخليجِ العربي ، خليجي اثنيْن وعشرين .

البطولةُ ذاتُ العبقِ التاريخيِّ الكبير، تحظى باهتمامٍ غيرِ مسبوقٍ من مُسيري القرارِ في الرياضةِ السعودية، ومعرفةِ كلِّ صغيرةٍ وكبيرة، لما مِن شأنِه تسجيلُ نجاحٍ في استضافةِ الحدثِ المنتظر.

خطواتٌ متسارعةٌ تقومُ بها اللجنةُ المنظمة، والتي يقفُ على رأسِ هرمِها أحمد الخميس، الأمينُ العام لاتحادِ الكرةِ قبل انطلاقِ المحفلِ الخليجي، بدءاً بإنهاءِ المِلفِّ الشائكِ المتعلقِ بحقوقِ النقلِ التلفزيوني، وبيعِ حقوقِه لشركةٍ أجنبية، تتولى بيعَه للقنواتِ الفضائيةِ دون نقلٍ حصري، وكذلك العملِ المتواصلِ لاستقبالِ الحشودِ الخليجيةِ من منتخباتٍ ورؤساءِ اتحاداتٍ ورجالِ إعلام، والوقوفِ على جاهزيةِ ملاعبِ الأنديةِ والمباريات، إضافةً إلى تجهيزِ أرقى وأفخمِ الفنادقِ لضيوفِ المملكة.

اتحادُ الكرةِ السعودي، سيكونُ تحت اختبارٍ مهمٍّ في الفترةِ القادمة، لاستعراضِ قدراتِه وقدراتِ المملكةِ في استقبالِ مثل هذه التجمعاتِ الكروية ، وهي في الوقتِ ذاتِه، رسالةٌ واضحةٌ للاتحادِ القاري، بأن المملكةَ قادرةٌ وبجدارةٍ لاستقبالِ أكبرِ وأهمِّ البطولاتِ على الإطلاق.