اجتماع الإتحاد السعودي لكرة القدم

تقرير محمد الشاهين

ترّقبٌ وانتظارٌ طويلان ، عاشهما الوسطُ الرياضيُّ ظهرَ الأمس ، موعدُ انعقادِ الاجتماعِ الدوري لمجلسِ إدارةِ الاتحادِالسعودي لكرةِ القدم، ذاك الترقّبُ جاء نتيجةً لجملةٍ من الأنباءِ والأقاويلِ التي سبقت بدايتَه وتحدثت عن إمكانيةِ أن يخرجَ المسؤولون بجملةٍ من القراراتِ التاريخيةِ لكرتِنا المحليّة.

الاجتماعُ خالف كافةَ التوقّعاتِ التي سبقت انتهاءَه .. قراراتٌ هادئةٌ ومتزنةٌ في آنٍ واحد .. أبرزُها ” تجديدُ الثقةِ بالإسبانيِّ كارو لوبيز خلال الفترةِ المقبلة ، بعد جملةٍ من الانتقاداتِ اللاذعةِ التي طالت عملَ الرجلِ الإسباني ، ورواجِ العديدِ من الشائعاتِ حول التعاقدِ مع مدربٍ بديلٍ ” على درايةٍ كاملةٍ .. بأجواءِ الكرةِ السعودية ” .

طاولةُ اجتماعِ القدم .. وبعد مناقشةٍ طويلةٍ مع لجنةِ الاحتراف ، صادقت على كافةِ قراراتِها خلال الفترةِ الماضيةِ من الانتقالاتِ الصيفية ، وجددتِ الثقةَ بالدكتورِ عبدالله البرقان وباقي أعضاءِ فريقِ عملِه الموقّرين.

جدولُ الأعمالِ تضمّن مناقشةَ بطولاتِ الأنديةِ السعودية ، وإيجادَ الطريقةِ المناسبةِ لتوثيقِها رسمياً، حيث كلّف اتحادُ القدمِ ( الدكتور عبدالرزاق أبو داود لرئاسةِ فريقِ عملٍ لجمعِ شتاتِ البطولاتِ واعتمادِها رسمياً .. مع عضويةٍ لنعيم البكر .. وعضوٍ ثالثٍ يتحددُ لاحقاً).

منصبٌ ظل شاغراً خلال الفترةِ الماضية ، تمَّ حسمُ أمرِه بشكلٍ نهائي ، حين تمَّ اعتمادُ الدكتور عبدالرزاق أبوداود مشرفاً عاماً على المنتخباتِ الوطنية.

لانزالُ في أجواءِ المنتخباتِ الوطنية ، حيث قرر الاجتماعُ صرفَ مستحقاتِ العاملين في حقلِ المنتخباتِ الوطنية ، من مدربين وإداريين بواقعِ  نحوِ مليونٍ وأربعِ مائةِ ألفِ ريال .. كقيمةٍ ماليةٍ للعملِ خلال ثمانيةِ أشهرٍ مضت.

النظامُ الأساسيُّ لاتحادِ القدم ، تمَّ تداولُه بشكلٍ دقيقٍ خلال الاجتماع، حيث شكّل المسؤولون لجنةً مكوّنةً من الدكتور عبدالرزاق أبو داود، والدكتور عبداللطيف بخاري، فضلاً عن تواجدِ سلمان القريني وصلاح السقا وعدنان المعيبد ، لوضعِ إطارٍ قانونيٍّ واضحٍ للنظامِ الأساسي ، قبل رفعِه ” للفيفا ” ، أعلى سلطةٍ رياضيةٍ في العالم.