صالح الحمادي

هل صلح الحال يا رجال الهلال؟

هَل وهَل؟..

ما انفكت تَهُل!

على أركان نادي الهلال ..

هل صَلُحَ الحال يا رجالات الهلال؟

هل قُضي الأمر بأقالة المدرب المواطن الطموح؟!

يا سادة ويا أحبة ويا كرام .. بروح حيادية مُحبة تسعى للوقوف على بعد مسافة واحدة من الجميع، نقول لكم بالفم المليان: ما زلتم في مربع التخبط تدورون من ناحية (إدارية بحتة) .. أتريدون أول الدلائل: كنتم وما زلتم (جدا) مخترقين داخل إدارة ناديكم (؟!). تصوروا .. في مقابل أربعة زملاء إعلاميين، منهم ثلاثة نصراويين، يأتون لنا بأخبار دهاليز ما يدور في (وحوالي) إدارة نادي الهلال، التي تتعامل بأسلوب “من يطبلي هو الأقرب لي، أما ميوله فتخصه وأنا لا تهمني” .. يوجد ــ بالكاد ــ اثنان (فقط) من الزملاء الإعلاميين النصراويين الذين يأتوننا بأخبار نادي النصر(؟!). والنصراويون الثلاثة المطلعون على خبايا الهلال، لا تصلني الأخبار منهم، بل أحيانا لهم علاقة بصنع القرار!! والبعض منهم أحيانا يستشار، لأنه هو في الأصل مستشار!

ربما بالنسبة للبعض من الشرفيين والإداريين (المتعودين على ذلك منذ الصغر) الأمر عادي، لذا دعونا نطرح كم هل وهل، حول الهلال بما حصل، وما قد يحصل، ما لم تتغير الإدارة، أو يتغير فكرها الإداري.

•• هل كانت الإدارة النصراوية تتجرأ على المدرب الجابر، والكابتن الشلهوب، بأسلوب الترهيب بعد المباراة المفصلية في الدور الأول عندما غابت إدارة الهلال (فصفا لها الجو جدا جدا) فتهجمت إدارة النصر، مبتهجة بعودة متصدر لا تكلمني! ترى من رجح كفة النصر وقزم جانب الهلال؟ الذي ذهب للشعلة متيتما إداريا، كما كان أمام النصر فخسر بتعادل نقطتين كلفتاه الدوري!!

•• هل تسببت إدارة النادي في السماح للمدرب المبتدئ سامي الجابر، بالقفز على الفريق الأول مباشرة دون تدرج، وبالتالي قضت على مستقبل مدرب كنا وما زلنا نحسبه واعدا! إذا كان أعضاء الشرف هم من فرض سامي، كان المفروض إما أن تستقيل، أو تعلن تحفظها على ذلك كأضعف الإيمان.

•• هل الجابر كان محقا في تطاوله على بعض رجالات الهلال؟ وهو مدرب للفريق الأول فيه، عبر مقابلة (روتانا) أم أنه (غُرِرَ) به، وسقط في الفخ ــ ولأنه لم يعتذر ــ كان لا بد أن يدفع ضريبة ذلك وكما تدين تدان (؟!)، أم أنها (حوبة) زلاتكو.

•• هل تسببت إدارة الهلال في شق الصفوف الهلالية، الشرفية، الجماهيرية، والإعلامية، وهي تتردد ــ حد الارتباك ــ في الإعلان الصريح عن تحملها كامل المسؤولية أمام المجتمع والرأي العام، بكل جدية واحترام، في زوبعة إكمال المدرب الجابر بقية عقده، إذا كانت لا تستطيع تحمل المسؤولية، أليس من الواجب ترك المجال لغيرها؟

•• هل الأخيرة: ترى في حال استمراء (كامل) إدارة الهلال رحيل الجابر، هل سيعود المتحدث الإعلامي بطرحه “الهلامي” في مواجهة قوة حضور رئيس النصر؟! أم أن رئيس الهلال ــ حسب كلامه الأخير ــ مستعد ليدخل (غابة) الدوري المنتظر، وبعد طول (سبات) سيزأر؟

بقي القول: شخصيا أتمنى صدور قرار قوي يمنع دخول أي إداري .. كبير أو صغير .. لأرض الملعب وبالذات بملابس غير رياضية مهما كان!

لنا عودة عن بطولة النصر الثالثة، وإسقاط (المغامر) سامي الجابر.