حضور كبير لإعلاميي الشرقية في ورشة العمل الأولمبية

افتتح الأمين العام للجنة الأولمبية العربية السعودية محمد المسحل مساء أمس ورشة العمل الثانية للإعلاميين الرياضيين التي تنظمها وتشرف عليها اللجنة الأولمبية العربية السعودية للمرة الثانية هذا العام تحت رعاية الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز في إطار برامج الأمانة المساعدة للأنشطة الداخلية والشؤون العامة في اللجنة الأولمبية تحت شعار ( الإعلام الأولمبي – الموقف والتطلعات ) في فندق شيراتون الدمام.

 

ورحب المسحل في كلمته الافتتاحية بالحضور مشيراً إلى أهمية مثل هذه الملتقيات لتبادل الخبرات والمعرفة بين جميع المنتسبين للوسط الرياضي وخاصة الإعلاميين والمسؤولين في الاتحادات والأندية الرياضية.

 

وأوضح أن الحراك الرياضي للسعودية امتد لأكثر من 50 عاماً مشيراً إلى أن هذه المدة جديرة بأن يسألوا أنفسهم ماذا حققت السعودية على مستوى المنظومة الرياضية ليس فيما يخص البطولات التي شاركت فيها على مستوى التتويج ولكن كذلك الارتقاء بمستوى التمثيل على أرض الواقع من الرياضيين ومن الإعلاميين ومن كل من له علاقة بالحركة الرياضية بشكل عام.
وأشار محمد المسحل إلى أن رياضة كرة القدم التي تصرف عليها ميزانيات كبيرة في جميع الدول تساوي أقل من 1 % في الميزان الأولمبي ( 6 , 0 % ) مؤكداً في الوقت نفسه أن الميدالية الفضية التي حققها العداء هادي صوعان في سباق 400 م حواجز بأولمبياد سيدني 2000 هي الأفضل في تاريخ الرياضة السعودية.

وقال : “هل وصلت السعودية في حراكها الرياضي لأكثر من نصف قرن من الزمن لأن تحرز ميدالية ذهبية واحدة في الأولمبياد وهل طريقة تفكيرنا كرؤساء اتحادات أو أندية أو أعضاء مجالس إدارات مناسبة لذلك فهناك أسئلة كثرة تحتاج لإجابات ووجدنا أن أفضل إجابات التي تأتي منا جميعاً عندما نجتمع مع بعض وعندما نستمع لأساتذة سبقوا الكثير في مجالهم واستفادوا واحتكوا فيجب الجلوس والتحاور معهم وبالحوار البناء الراقي”.

 

وشدد المسحل على أهمية هذه الورشة لتبادل العلم والمعرفة ومناقشة الأفكار والرؤى بشكل موضوعي للوصول إلى ما يصبون إليه وقال: ” حان الوقت لنستفيد من بعضنا البعض ونخدم وطننا”.

 

_ADA1099 _ADA1121

 

 

 

ثم بدأت جلسات الورشة حيث تحدث في الأولى نائب رئيس تحرير صحيفة اليوم الأستاذ محمد البكر عن “من المسؤول عن غياب التخصص الإعلامي في الألعاب المختلفة ــ هل هي الصفحات الرياضية أو الاتحادات الرياضية او اللجنة الأولمبية” متسائلاً عن سبب غياب التخصص الإعلامي في الألعاب المختلفة وعلى من تقع مسؤوليته مشيراً إلى أن هناك فرق بين القنوات الحكومية والخاصة لافتاً النظر إلى أن الخاصة هدفها تجاري وبالتالي تبحث عن الرياضات التي لها متابعة كبيرة من المجتمع ولا يمكن أن تفرض عليها مؤكداً في هذا الجانب أن القناة الحكومية هي المسؤولية أولأً.

 

وأفاد أن الصحف الورقية والتي يفترض أنها أسست لتقدم رسالة للمجتمع لا تستمر بدون تحقيق أرباح وقال: “لا نستطيع فرض تغطية لعبة معينة عل أى الصحف بسبب الربحية والمشكلة تبدأ عندما تطغى فكرة الربحية على الهدف الأساسي للصحيفة”مشيراً إلى أن وسائل الإعلام لا تستطيع أن تضحي بالجماهيرية الكبيرة لكرة القدم على حساب ألعاب أخرى لأنها تعتمد على الربحية.

 

وأوصى محمد البكر بالعديد من التوصيات التي من شأنها أن تجعل هناك اهتمام بالألعاب المختلفة على مستوى التغطية الإعلامية والحضور الجماهيري كأن تكون هناك أجندة واضحة لهذه الألعاب وأن تتجنب تزامنها مع بطولات كرة القدم مقترحاً أن تقام منافسات الألعاب المختلفة في فترة الصيف , إضافة إلى خصخصة الإعلاميين كأن يكون هناك صحفيين متخصصين لكل لعبة كما أنه يجب على القناة الرياضية أن تعطي هذه الألعاب حيزاً أكبر وكذلك سرعة تأسيس اتحاد سعودي للإعلام الرياضي.

 

محمد البكر

 

 

ثم تحدث في الجلسة الثانية عضو الاتحاد السعودي لألعاب القوى والعداء الأولمبي السابق صاحب فضية أولمبياد سيدني العداء هادي صوعان عن أهمية الإعلام في دفع اللاعبين لتحقيق الإنجازات كما أشار إلى الكيفية التي حقق بها الميدالية الفضية والطرق الكفيلة بتكرارها على مستوى جميع الألعاب .
وتحدث هادي صوعان عن الواقع الحالي للرياضة السعودية حيث أن هناك الرياضة لأجل الصحة ولأجل الترفيه ولأجل المنافسة متسائلاً عن المجال الذي يجب الاهتمام فيه لافتاً إلى أنه أصبح الآن الاهتمام بالرياضة لأجل المنافسة والبحث عن الرياضة كنتيجة , مؤكداً في الوقت نفسه أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب لا تقدر أن تحقق الثلاث جوانب بدون الدعم الحكومي والوزارات الأخرى.

 

وأضاف: “الجانب الإعلامي يهتم بالتنافسي فقط ومقصر في الجوانب الأخرى والرياضة مهمة للفرد سواء سلوكياً وصحياً ..وبالنسبة للرياضة من أجل المنافسة فإن الأٌقرب لها اللجنة الأولمبية العربية السعودية”.

 

 _ADA1189

 
وفي الجلسة الثالثة تحدث الكاتب الرياضي محمد الشيخ عن الإعلام الرياضي في مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على الشارع الرياضي بوجه عام وكيفية الاستفادة من هذه الوسائل مشيراً إلى أن هناك نحو 8 مليون سعودي يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي 5 مليون منهم يستخدمونه عبر الهواتف الذكية.

واستعرض الشيخ تواجد السعوديين في تويتر مشيراً إلى أنهم الأعلى نسبة في النمو عالمياً بين مستخدمي التويتر بنسبة 51 % .

 

وأبان أن واقع الإعلام الرياضي في تويتر ينقسم إلى قسمين الأول إعلام مسؤول ومنضبط و إعلام غوغائي ومحرض مشيراً إلى أنه في الإعلام الرسمي هناك رقيب وليس هناك إمكانية لتمرير أي شي غير منضبط.

 

وأضاف: “هناك العديد من المسؤوليات للإعلام وهي دينية وتربوية وأخلاقية وقانونية واعتبارية وظيفية”مشيراً إلى أن الإعلام المنفلت والمحرض هو الأكثر لافتا إلى أنهم وللأسف يمثلون قيادات إعلامية على مستوى رؤساء تحرير ونوابهم ومدراء تحرير ورؤساء أقسام.

 

وتابع: “نتمنى أن نبدأ بتعليق الجرس من خلال الشكوى ضد المتجاوزين”

 

مستغرباً من تجاهل مسؤولي وقيادات من تجاوزات ممن ينتسبون لها مؤكداً أنهم متى ما تجاوزوا هذه الأشياء سيكون لهم حضور مشرف في قادم الأيام” .

 

 

وأوضح أمين عام اللجنة الأولمبية العربية السعودية محمد المسحل في مداخلة له أن هناك اجتماع لرئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد مع جميع رؤساء الاتحادات الرياضية لمدة ثلاثة أيام في شهر نوفمبر المقبل وقال: “سيستمع الأمير عبدالله لجميع رؤساء الاتحادات وسيطرح عليهم تساؤلات خاصة بخططهم المستقبلية للنهوض بمستوى وأداء اتحاداتهم في ظل زيادة ميزانياتهم”.

 

وأضاف: ” سيكون هناك تطوير وزيادة لجميع المرافق الرياضية الخاصة بالأندية والاتحادات من خلال ما تم اعتماده مؤخراً من انشاء 11 ملعباً في مختلف مناطق السعودية حيث سيكون هناك صالات رياضية تابعة لها لخدمة الألعاب المختلفة”.

 

وتابع: “سيكون هناك اجتماعات في الأربعة أيام الأولى من شهر سبتمبر المقبل مع 6 من أفضل وأكبر الشركات العالمية لتخطيط الميزانيات لاختيار إحداها ما سينتج عنه وجود ميزانية خاصة للاتحادات أكبر من الحالية لتقوم بعملها على الوجه الأكمل”

 

 

 

عقب ذلك أجاب المحاضرون على أسئلة الحضور بمشاركة الأمين العام للجنة الأولمبية العربية السعودية الأستاذ محمد بن حسن المسحل الذي كرم المحاضرين في نهاية الورشة بدروع تذكارية ثم تناول الجميع طعام العشاء المعد بهذه المناسبة.

 

_ADA1026 _ADA1045 _ADA1060 _ADA1064 _ADA1082 _ADA1086 _ADA1130 _ADA1163 _ADA1170 _ADA1206 _ADA1213 _ADA1220