ماجد الشيباني: شتاء ساخن في ايطاليا

في الوقت الذي ينعم فيه مناصرو الفرق الانجليزية والاسبانية تحديدا بميركاتو مشوق وصفقات ساخنة تدعم صفوف فرقهم ، يبقى متتبعي الكالتشيو يراقبون المشهد من بعيد بحسرة واضحة على ما انتهى اليه الحال في ميركاتو الدوري الايطالي ! .

جنة كرة القدم كما يطلق عليها محبيها لم تعد مغرية لنجوم اللعبة بسبب ضعف المداخيل للأندية الايطالية ، الامر الذي تسبب في تقنين تعاقدات الفرق وتخفيض رواتب لاعبيها لاحداث توازن بين مدفوعات تلك الاندية وايراداتها ..

هذا الامر بلا شك لن يتناسب مع نجوم يتصدرون المشهد الرياضي في القارة العجوز ، مما يدفعهم الى التوجه لأندية مليئة ماديا في دوريات تستحوذ على نجوم اللعبة كالبريمرليق والليغا والبوندسليجا.

بعيد عن كل ذلك لا يمكن اغفال التحسن الملحوظ في تعاقدات الاندية الايطالية في الميركاتو الشتوي الذي اغلق ابوابه قبل ايام قليلة .. وبالرغم من أن عشاق الدوري الايطالي يمنون النفس بتعاقدات أكبر الا انه مقارنة بالاعوام السابقة نجد ان هذا السوق الشتوي كان اكثر سخونة بفضل نشاط فرق مثل انتر وفيورنتينا وسامبدوريا وبفضل تعاقدات نوعية أبرمتها فرق روما وميلان وتورينو .

بشكل عام فضلت اغلب فرق الكالتشيو التسوق محليا لضمان تأقلم الصفقات الجديدة بسرعة اكبر ولأن السوق المحلي عادة ما يكون في متناول الفرق من الناحية المادية ، بينما لم يشهد السوق الشتوي خروج اسماء كبيرة باستثناء الكولومبي خوان كوادرادو نجم فيورنتينا الذي حزم حقائبه نحو لندن ليلتحق بصفوف تشيلسي .. في المقابل شهد الميركاتو انتداب بعض الاسماء المعروفة على خارطة الكرة الاوروبية يأتي في مقدمتها السويسري شيردان شاكيري الذي دعم صفوف انتر قادما من بايرن ميونيخ ، والدولي المصري محمد صلاح الذي عوض رحيل كوادرادو في الفيولا ، والكاميروني ايتو الذي التحق بصفوف سامبادوريا قادما من ايفرتون.

ظاهرة غريبة شهدها هذا الميركاتو تمثلت في هجرة جماعية للاعبين الايطاليين الذين ينشطون خارج الكالتشيو ، أسماء مثل ديامنتي وجيلاردينو عادوا من جديد للدوري الايطالي من بوابة فيورنتينا بعد تجربة قصيرة في فرق شرق اسيا ، بينما نجح ميلان في ضم الدولي تشيرتشي بعد اشهر قليلة من التحاقه بأتلتيكو مدريد.

واذا ما نظرنا لفرق القمة نجد ميركاتو سلبي لماروتا في اليوفي ، حيث قام الاخير باستعارة مهاجمه السابق ماتري من جنوى ، وانهى اعارة الشاب ستيفان ستورار من جنوى ايضا ، بينما تخلى عن جوفينكو لصالح تورنتو الكندي.

بدوره أبرم روما صفقتين اسالت حبر الصحف الايطالية بعد ان نجح في الوقت الاخير من الميركاتو في ضم الايفواري دومبيا من سيسكا موسكو ، الى جانب فيكتور ايباربو مهاجم كالياري كأفضل تعويض للتخلي عن بوريلو ( جنوى ) وديسترو ( ميلان ).

فريق الجنوب نابولي قام بميركاتو مقبول بعد ان ضم جابياديني نجم السامب الى جانب المدافع الكرواتي سترينتش.

وبدورهما قطبي مدينة ميلانو قاموا بميركاتو نشط ، الانتر كان المستفيد الاكبر بانتداب الالماني بودولسكي والسويسري شاكيري والموهبة الكرواتية بروزوفيتش وظهيره السابق سانتون ، في الوقت الذي ابرم فيه جاره عدة صفقات أبرزها الدوليين تشيرتشي وديسترو ، الى جانب مدافع بارما باليتا وانتونيلي من جنوى والاسباني سوسو من ليفربول.

فريق مثل سامبدوريا كان نشط جدا في الفترة الشتوية حيث عوض رحيل جابياديني بانتداب الكاميروني ايتو والمدافع موريل بالاضافة الى كوريا ومونزو من استوديانتوس وباليرمو تواليا.

 فيورنتينا لم يقل نشاطا عن السامب ، مونتيلا عوض الكولومبي كوادرادو بالمصري صلاح والايطاليين ديامنتي وجيلاردينو .. في وقت قامت فيه فرق الوسط بتعاقدات متوازنة .

بينما دفع شبح الهبوط تشيزينا للقيام بميركاتو مقبول ثم كالياري وكييفو بدرجة أقل ، بينما قام بارما متذيل الترتيب بأسوأ ميركاتو في السيريا A ، فبالرغم من انتدابه للدولي السابق نوتشيرينو ورودريجو فاريلا الا انه تخلى عن أكثر من عشرة لاعبين في الفترة الشتوية ابرزهم كاسانو وباليتا مما يثير مخاوف عشاق هذا الفريق العريق من النزول للسيريا B ويجعل مهمة تفادي الهبوط أكثر تعقيد ! .

بشكل عام لم يتجاوز أي من الفرق  6 من 10 في هذا الميركاتو بناء على التقييم الذي أجرته صحيفة لاجازيتا ، المصروفات لم تكن كبيرة  ايضا بينما الخزينة الاكثر انتعاشا كانت خزينة الفيولا ..

أخيرا سيبقى عشاق الكالتشيو في انتظار ما سيسفر عنه هذا النشاط الملحوظ الذي انتهى على وقعه ميركاتو ايطاليا الشتوي على امل ان يحدث تغيير ايجابي في مستويات الفرق ويحسن الرتم الفني الرتيب الذي لا يليق بجنة كرة القدم