تقرير – خفت ضوء رونالدو .. وسطع نجم ميسي مع تساقطِ أوراقِ 2015

منذ سنوات طويلة، وحتى وقتنا الحاضر، لايزال الثنائي الكروي اللدود ” كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي” متصدرين للمشهد العام في المستديرة بكافة أنحاءِ العالم.

الحديث عن النجمين، والتركيز على عطائهما  داخل الملعب، وصل إلى حد الجنون الرقمي، والتنافس الكبير بين أنصار الأيقونة البرتغالية والبرغوثِ الأرجنتيني.

وفي هذه الأيام تحديدا، تناولت وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية على حد سواء، مستويات اللاعبين ومدى تأثيرهما على القلعة المدريدية، والحصونِ الكتالونية، بعد أن سجل الرسم البياني للبرتغالي رونالدو تراجعاً مخيفاً، في المقابلِ شهدت مستويات ميسي قفزة نوعية ملحوظة.

صاحبُ الكرةِ الذهبية، ولاعب القرن في البرتغال، لم يحظَ بأيامٍ سعيدة في فريقه ريال مدريد، منذ صعودِه المنصّةَ السويسريةَ لاستلامِ جائزةِ الأفضلِ في العالم، حيث انعكست تلك الجائزةُ بشكلٍ سلبيٍّ على مستواه الفنّي، بتسجيلِه أقلَّ معدّلٍ تهديفي .. أربعةَ أهدافٍ خلال شهرٍ وأكثرَ من عامِ 2015.

مؤشراتُ انخفاضِ مستوى الدون، ظهرت جلياً في مواجهةِ قرطبة، والتي نال فيها البطاقةَ الحمراء، ليُعاقبَ بعدها انضباطياً بالإيقافِ لمواجهتيْن.

رونالدو، واصل التراجع المخيف، حتى جاءت الضربة القاضية بتلقي فريقه أربعة أهداف موجعة أمام جاره أتليتكو في الدوري .. لقاء كان فيه رونالدو في عداد الأموات فنياً .. محاولة وحيدة فقط في تسعين دقيقة كاملة.

في المقابل، يعيش البرغوث الأرجنتيني .. الحائز على أربع كرات ذهبية، فترة مميزة في من عمره الكروي، حين قاد فريقه برشلونة لتسجيل تسعة انتصارات متتالية في كافةِ المسابقات، سجّل وصنع فيها أربعةَ عشرَ هدفا.

(خفت ضوءُ رونالدو .. وسطع نجمُ ميسي مع تساقطِ أوراقِ العامِ الحالي 2015)