احتفالات سلفادور دي باهيا

وزارة العدل البرازيلية تحرم جماهير مدينة سلفادور دي باهيا من الاحتفال بالمونديال

سلفادور (البرازيل) 22 أيار/مايو (د ب أ) –

أشار إيزاك إيدنجوتون سكرتير اللجنة المحلية المنظمة لاحتفالات الجماهير خلال فاعليات بطولة كأس العالم بالبرازيل إلى أن احتفالات مدينة سلفادور دي باهيا مهددة بالإلغاء في حال عدم وجود راعي رسمي.

ونقلت صحيفة “يو أو إل” المحلية عن إيدنجوتون قوله : “نحن نتفاوض مع بعض الرعاة من أجل إقامة هذه الاحتفالات ، أعتقد أن مجلس المدينة سيتخذ قرارا في هذا الشأن الأسبوع الجاري”.

وجاء الإعلان عن احتمالية إلغاء فاعليات احتفالات الجماهير بسبب نقص الموارد قبل 21 يوما من انطلاق المونديال وبعد يوم واحد من تولي الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مسؤولية إدارة الملاعب الاثني عشر المضيفة لمباريات البطولة.

وكان الفيفا قد تعهد للبلدان المشاركة في الحدث العالمي الكبير بتنظيم احتفالات للجماهير التي ستتواجد في البرازيل لمساندة منتخبات بلادها.

ومن المنتظر أن يتكلف تنظيم تلك الفاعليات الاحتفالية ما يقرب من 20 مليون ريال برازيلي (حوالي تسعة ملايين دولار أمريكي).

وستقام تلك الاحتفالات الجماهيرية في أماكن واسعة ، حيث سيوضع شاشات تليفزيونية ضخمة لمتابعة المباريات ، بالإضافة إلى وسائل ترفيهية أخرى.

واستبعد إيدنجوتون أن يقوم مجلس المدينة بتحمل نفقات إقامة تلك الاحتفالات ، وقال : “مجلس المدينة سيشارك بتقديم الخدمات وليس بالموارد المالية”.

وأضاف إيدنجوتون أن وزارة العدل نصحت السلطات المحلية بعدم ضخ أموال لإقامة مثل تلك الاحتفالات ، وأشارإلى : “نصائح وزارة العدل تتفق مع الاتجاه العام لمجلس المدينة”.