اهتمام الماني بخدمات مبخوت

كشف مهاجم المنتخب الاماراتي علي مبخوت اليوم الجمعة وبعد قيادته بلاده لاحراز الثالث في كأس اسيا 2015، بانه سيطلب من ناديه الحالي الجزيرة السماح له بالانتقال للعب في المانيا ما ان يعود الى ابو ظبي.

وفرض مبخوت نفسه من نجوم البطولة التي تختتم السبت بمواجهة النهائي بين استراليا المضيفة وكوريا الجنوبية، وذلك بتصدره لترتيب الهدافين برصيد 5 اهداف، اخرها في مباراة الجمعة على المركز الثالث من ركلة جزاء قاد بها “الابيض” للفوز على العراق 3-2.

ويبدو ان تألقه في استراليا التي شهدت تسجيله اسرع هدف تاريخ نهائيات كأس اسيا بعد مرور 14 ثانية فقط على لقاء بلاده مع البحرين (2-1) في الدور الاول، فتح الباب امامه لامكانية الاحتراف في المانيا لان هناك احد اندية الـ”بوندسليغه” مهتم بخدماته.

“اريد ان العب لاحد الاندية في اوروبا”، هذا ما قاله الهداف الاماراتي الذي خطف الاضواء في النهائيات القارية مع زميله علي عبد الرحمن الذي ارتبط اسمه بامكانية الانتقال الى اوروبا وتحديدا الى الدوري الانكليزي، مضيفا “عندما اعود الى فريقي (الجزيرة) ساتحدث معهم بشأن الانتقال الى اوروبا لان مستوى الفرق هناك افضل من بلادي”.

وكشف مبخوت بانه تلقى عرضا غير مباشر من فريق الماني يتفاوض الان مع ممثليه، لكن دون ان يكشف عن اسم هذا النادي.

ويأمل مبخوت ان يتوج هدافا لنهائيات كأس اسيا بعد كان ايضا هداف التصفيات المؤهلة للبطولة القارية ولكأس الخليج التي اقيمت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي (5 اهداف في البطولتين ايضا).

وينتظر مبخوت المباراة النهائية لمعرفة اذ كان الاسترالي تيم كايهل الذي يملك حاليا 3 اهداف، سيلحق به الى الصدارة او يحرمه من جائزة الهداف في مهمة صعبة خصوصا ان كوريا الجنوبية لم تتلق اي هدف في مبارياتها الخمس حتى الان.

“اريد ان اعود الى بلدي مع جائزة افضل هداف”، هذا ما قاله مبخوت، مضيفا “من الجيد بالنسبة لي ان احقق هذا الانجاز لكني لن اتوقف هنا، سأواصل تقدمي وتسجيل الاهداف”.

ولم يكن مبخوت النجم الوحيد في مباراة المركز الثالث اذ برز احمد خليل بتسجيله ثنائية رفع من خلالها رصيده الى 4 اهداف في النهائيات، لكن القائد في لقاء الجمعة اظهر روح رياضية عالية وعدم انانية عندما ترك زميله يسدد ركلة الجزاء رغم ان كان بامكانه ان يتصدر هو شخصيا ترتيب الهدافين بخمسة اهداف.

“انه صديقي”، هذا ما قاله مبخوت عن خليل، البالغ من العمر 23 عاما، مضيفا “لو سجل ثلاثية وتصدر ترتيب الهدافين لكنت سعيدا من اجله. قلت له اريد ان اسددها (ركلة الجزاء) فأجابني +لا مشكلة بامكانك تسديدها+”.

ونجح مبخوت في وضع الكرة بعيدا عن متناول الحارس العراقي ومنح بلاده جائزة الترضية، مسجلا بدوره هدفه العاشر في مبارياته العشر الاخيرة مع “الابيض” ما يؤكد بانه هداف من الطراز الرفيع.