وفاة دي ستيفانو أسطورة ريال مدريد

 (د ب أ)- توفى الأسطورة السابق لنادي ريال مدريد الاسباني لكرة القدم الفريدو دي ستيفانو اليوم الاثنين عن عمر يناهز 88 عاما.

ونقل دي ستيفانو الرئيس الفخري لنادي ريال مدريد إلى المستشفى أول أمس السبت بعد تعرضه لأزمة قلبية في شارع قريب من ملعب ستاديو برنابيو.

ويعاني دي ستيفانو من مشاكل في القلب منذ أن خضع لعملية جراحية طارئة في شرايين القلب في بلنسية عام 2005 .

ولد دي ستيفانو في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيريس ، وبدأ مسيرته مع فريق ريفر بلات الأرجنتيني ، ثم انتقل إلى فريق ميليناريوس الكولومبي ، قبل أن ينضم إلى ريال مدريد خلال الفترة ما بين عامي 1953 و1964، ساهم خلالها في حصول الفريق على أول خمسة ألقاب لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وتولى دي ستيفانو تدريب ريال مدريد في الفترة ما بين عامي 1982 و1984 ولكنه لم يحقق نجاحا يذكر ، قبل أن يحصل على الرئاسة الفخرية للنادي الأسباني عام 2000.

وكان فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الاسباني أول من قدم تعازيه لوفاة ستيفانو قائلا “إنني حزين جدا لسماع نبأ الوفاة، إنه يوم محزن جدا لريال مدريد”.

ومن جانبه أوضح امانسيو امارو الذي لعب بجوار دي ستيفانو في منتخب اسبانيا وريال مدريد في ستينيات القرن الماضي “تأثير دي ستيفانو في كرة القدم لا يمكن وصفه لقد كان قدوة داخل الملعب”.

وأضاف “لقد كان أكثر اللاعبين تكاملا، لقد كان منتشرا في جميع أرجاء الملعب، في الهجوم والدفاع، كل مكان، لقد غير كرة القدم حقا، جلب أفكار جديدة إلى أوروبا، والناس عشقت مشاهدته وهو يلعب”.

ومن ناحية أخرى كتب الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عبر شبكة التواصل الاجتماعي تويتر “الفريد دي ستيفانو، أحد أعظم لاعبي كرة القدم في العالم رحل، الوداع السيد الفريدو”.

وكتبت صحيفة ماركا الاسبانية “الوادع للأعظم على مر العصور”، مشيرا إلى أن دي ستيفانو كان أكثر أهمية من الأسطورة البرازيلية بيليه ونظيره الأرجنتيني دييجو مارادونا.

وأشارت صحيفة “اس” الاسبانية إلى أنه “لا يوجد أي شخص أكثر أهمية منه في تاريخ كرة القدم، دي ستيفانو كان أول لاعب يفعل كل شيء داخل الملعب، كان يدافع يبني هجمات يهاجم ويسجل”.