شفاينشتايجر ولوف يؤكدان صعوبة مهمة المنتخب الألماني أمام البرازيل

شدد باستيان شفاينشتايجر لاعب وسط الملعب الدولي الألماني اليوم الأحد على أن منتخب بلاده سيواجه منافسة شرسة من نظيره البرازيلي خلال لقاء المنتخبين بعد غد الثلاثاء بالدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل، لاسيما في ظل رغبة البرازيليين في التغلب على صدمة غياب نجم منتخب السامبا نيمار عن المباراة.

كما أعرب شفاينشتايجر عن أسفه للإصابة الأليمة التي تعرض لها صانع الألعاب البرازيلي والذي تعرض لكسر في أحد فقرات العمود الفقري، في الوقت الذي أبدى فيه يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا خشيته من صعوبة المهمة التي سيواجهها منتخب الماكينات الألمانية في المباراة التي ستقام بمدينة بيلو هوريزونتي.

وصرح شفاينشتايجر في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمعسكر المنتخب الألماني اليوم الأحد “كلنا نشعر بحزن بالغ لغياب نيمار عن اللقاء، كان من الأفضل أن يشارك جميع نجوم الفريقين في مثل هذه المباراة الهامة”.

أضاف لاعب بايرن ميونيخ الألماني “تتمتع المباراة بمكانة رفيعة بطبيعة الحال، واللعب ضد البلد المضيف يمثل شرفا عظيما وتحديا ضخما”.

من جهته، حذر لوف خلال حواره لمحطة (إيه آر دي) التليفزيونية من قوة المنتخب البرازيلي في اللقاء حيث قال ” إن البرازيل بدون نيمار سوف تكون أكثر صعوبة، كنت أود أن يشارك في المباراة”.

وصعد المنتخب الألماني إلى المربع الذهبي للمونديال للمرة الثالثة عشر في تاريخه، مقابل إحدى عشر مناسبة للبرازيل، وتعتبر هذه المباراة هي الثانية بينهما في تاريخ بطولات كِأس العالم.

وكانت المباراة الأولى بين المنتخبين في نهائي مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، حينما توج المنتخب البرازيلي باللقب للمرة الخامسة والأخيرة في تاريخه عقب فوزه على منتخب ألمانيا بهدفين نظيفين أحرزهما المهاجم السابق رونالدو.

وسبق للمنتخب البرازيلي أن فاز على نظيره الألماني، الذي يحلم بالتتويج باللقب العالمي الرابع في تاريخه، في 12 لقاء خلال 21 مباراة جرت بينهما من قبل، بينما اكتفت ألمانيا بالفوز في أربع لقاءات فقط، وكان التعادل هو سيد الموقف بينهما في خمس مناسبات.