اليابان تأمل استجماع قواها سريعا قبل مواجهة الإمارات بربع نهائي كأس آسيا

(د ب أ) – ربما يكون أمام المنتخب الياباني يوم أقل من نظيره الإماراتي في الاستعداد لمواجهتهما سويا في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الآسيوية الحالية بأستراليا غدا الجمعة في سيدني ولكن المكسيكي خافيير أجيري مدرب اليابان وعد أن يقدم فريقه أداء قويا من جديد غدا.

وقال أجيري في المؤتمر الصحفي السابق لمباراة الغد اليوم الخميس : “إننا لا نركز على أي تفاصيل خاصة لفترة الإعداد القصيرة ، ولكننا حظينا بيومين فقط (منذ مباراة الأردن) ولم يسترد اللاعبون عافيتهم بشكل كامل بعد”.

وأضاف : “كانت كثافة اللعب لمدة 90 دقيقة عالية للغاية خلال مباراتنا الأخيرة ولكننا نتوقع أن يكون اللاعبون استردوا عافيتهم تماما بحلول يوم غد لكي يلعبوا بكثافة عالية من جديد”.

وبما أنها حاملة اللقب ، تعتبر اليابان من أقوى الفرق المرشحة للفوز بلقب كأس آسيا الحالي بأستراليا. وقد تأهلت إلى دور الثمانية بقوة بعد فوزها في مبارياتها الثلاث بدور المجموعات دون أن تهتز شباكها بأي أهداف.

ولكن خط الدفاع الياباني ربما يشهد بعض التغييرات في حال عدم تعافي اللاعب ماساتو موريشيجي من إصابة بسيطة في الوجه. ولكن هذا الأمر لا يتسبب في الكثير من القلق لأجيري الذي فضل التأكيد على طبيعة الفريق الدفاعية.

وقال أجيري : “لم يستبعد طبيب الفريق مشاركته تماما من المباراة ، أعتقد أنه بوسعه أن يلعب. ولكن إذا لم يكن هذا ممكنا فسيحل محله لاعب آخر سيؤدي عملا جيدا بدوره”.

وأضاف : “لا يعتمد دفاع الفريق على المدافعين فقط ، وإنما على لاعبي الوسط والمهاجمين أيضا. نريد المحافظة على نظافة شباكنا من جديد وسنقاتل بكل قوة في هذه المباراة”.

وعلى الطرف الآخر من الملعب ، يقود الهجوم الياباني لاعب آيه سي ميلان الإيطالي كيسوكي هوندا الذي سجل ثلاثة أهداف لمنتخب بلاده في دور المجموعات. ولكنه أيضا لعب أربع تسديدات في القائم والعارضة خلال مباريات فريقه الثلاث السابقة مما يعني أن الفريق الياباني لا تنقصه الفرص الهجومية في الأمام.

ويلعب نجم بوروسيا دورتموند الألماني شينجي كاجاوا دورا مهما في هذا الأمر. ويأمل اليابانيون في ظهور كاجاوا بمستوى رائع من جديد بعدما سجل هدفه الأول مع المنتخب منذ فترة طويلة ، من قبل بطولة كأس العالم بالبرازيل ، أمام الأردن في مباراة اليابان الأخيرة بالمجموعة الرابعة.

وقال أجيري : “سعدت للغاية بهدف شينجي ، طلبت منه التقدم بشكل أكبر إلى منطقة الجزاء ومحاولة التسجيل بنفسه بدلا من تمرير الكرة دائما عندما تتاح له الفرصة .. أعتقد أن الهدف سيمنحه قدرا أكبر من الثقة ولكنني لم ألاحظ أي تغيير في أسلوب أدائه بعد”.

بينما قال اللاعب يوتو ناجاموتو : “إن شينجي لاعب كلاسيكي يرتدي القميص رقم 10 وهو نجم المنتخب الياباني ، وأعتقد أنه كان يشعر بالضغط لأنه لم يسجل منذ فترة طويلة. أعتقد أن الفترة الماضية كانت عصيبة بالنسبة له”.

وأضاف : “رأيته سعيدا عندما أحرز الهدف وهذا الأمر أسعدني كثيرا حقا. آمل أن يتمكن من التخلص من الضغوط التي يلعب في ظلها ليسجل المزيد من الأهداف ، وسأساعده في هذا الأمر”.