فيفا يصادق على تأجيل كأس أوروبا وكوبا أميركا ويؤخر مونديال الأندية

صادق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء على قرار الاتحادين القارين الأوروبي (ويفا) والأميركي الجنوبي (كونميبول) إرجاء بطولتيهما القاريتين حتى صيف 2021، مؤكدا إرجاء النسخة الأولى من كأس العالم للأندية بصيغتها الجديدة، والتي كانت مقررة في الفترة الزمنية نفسها.

وكان كل من ويفا وكونميبول قد أعلن الثلاثاء إرجاء البطولة القارية من موعدها المقرر في صيف العام الحالي الى حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2021، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد الذي فرض شللا شبه كامل على مجمل النشاطات الرياضية في الفترة الحالية.

وعقد مكتب مجلس الفيفا اجتماعا عبر الهاتف الأربعاء، لبحث الخطوة والتقرير بشأن مونديال الأندية التي كان من المقرر ان تقام نسختها الأولى بصيغتها الجديدة في صيف العالم المقبل في الصين، بمشاركة 24 فريقا.

وأكد الفيفا في بيان انه “أدرج المواعيد الجديدة لبطولتي كوبا أميركا وكأس أوروبا (11 حزيران/يونيو-11 تموز/يوليو 2021) في جدول المباريات الدولية، وسيقرر في مرحلة لاحقة متى يقام مونديال الأندية بصيغته الجديدة، والذي كان مقررا في حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2021”.

وقال رئيس الفيفا السويسري جاني انفانتينو إن “هذا الوضع الاستثنائي يتطلب إجراءات استثنائية وقرارات. هذه الأزمة تؤثر على كل العالم، ولذا على الحلول ان تأخذ في الاعتبار مصالح كل الأطراف حول العالم”.

وكان الفيفا قد أشار في بيانه أمس بشأن اجتماع اليوم الذي شارك فيه رؤساء الاتحادات القارية، الى وجود ثلاثة احتمالات بشأن مونديال الأندية، تشمل إقامته في وقت آخر من 2021، أو نقله الى عام 2022 (الذي تقام فيه نهائيات كأس العالم في قطر)، أو حتى الى عام 2023.

وقرر فيفا تشكيل مجموعة عمل تجمعه والاتحادات القارية لدرس تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد على روزنامة البطولات الدولية وانتقالات اللاعبين، لدراسة “تعديلات على النظام أو إعفاءات مؤقتة”.

كما سيتم دراسة إنشاء “صندوق دعم محتمل” لكرة القدم العالمية، والتبرع بمبلغ عشرة ملايين دولار لصندوق منظمة الصحة العالمية لمساعدتها في مكافحة فيروس “كوفيد-19”.