فرق شرق آسيا تتفق على مواعيد جديدة لمباريات دوري أبطال آسيا

أعلن الاتحاد الأسيوي لكرة القدم الإثنين أن ممثلين عن الاتحادات الوطنية الأعضاء والأندية في منطقة شرق آسيا اتفقوا في كوالالمبور على تحديد مواعيد جديدة لمباريات الأدوار الإقصائية في دوري الأبطال، وذلك من أجل إتاحة المجال أمام استكمال المباريات المؤجلة من دور المجموعات في المسابقة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأرخى انتشار فيروس كورونا الذي أثّر سلبا على أحداث رياضية عدة حول العالم لاسيما في قارتي آسيا حيث ظهر الفيروس بداية في الصين قبل ان يتمدد الى دول مثل كوريا الجنوبية واليابان إيران والبحرين والكويت وغيرها، وصولا الى أوروبا حيث تعد إيطاليا من الدول الأكثر تضررا.

وأدى الفيروس الى تأجيل والغاء عدد من المباريات القارية بالاضافة الى الجمعية العمومية للاتحاد القاري والتي كانت مقررة 16 في نيسان/أبريل المقبل في كوالالمبور.

وأوضح الاتحاد القاري انه تم الاتفاق على تحديد مواعيد مباريات دور المجموعات لتقام أيام 19 و20 أيار/مايو (الجولة الثالثة)، 26 و27 أيار/مايو (الجولة الرابعة)، 16 و17 حزيران/يونيو (الجولة الخامسة)، 23 و24 حزيران/يونيو (الجولة السادسة).

وأضاف أنه في حالة الاتفاق بين الناديين المتنافسين على إقامة المباريات بينهما قي التاريخ المحدد أصلا، فإنها ستقام وفق ما هو مقرر، وسيتم الإعلان عن القائمة الكاملة للمباريات بعد الاتفاق مع كافة الأطراف وبعد التأكيد من الاتحادات الوطنية والأندية بحلول 16 آذار/مارس 2020.

وتابع أنه في حالة استمرار الظروف الاستثنائية الحالية، فإن المباريات التي تضم أندية من غير اليابان يمكن أن تقام في شهر تموز/يوليو، على أن تستكمل جميع المباريات التي لم تقم في الجولتين الأولى والثانية قبل شهر آب/أغسطس 2020.

وبناء على ذلك فإن مباريات دور الـ16 ستقام أيام 11 و12 آب/أغسطس ذهابا و25 و26 منه إيابا، على أن يقام ذهاب ربع النهائي يومي 15 و16 أيلول/سبتمبر، والإياب يومي 29 و30 منه.

ويقام الدور نصف النهائي في 20 و21 تشرين الأول/أكتوبر ذهابا و27 و28 منه إيابا، في حين يبقى موعد الدور النهائي دون تغيير أي 22 تشرين الثاني/نوفمبر ذهابا في الشرق، و28 تشرين الثاني/نوفمبر إيابا في الغرب.

وقال الامين العام للاتحاد الاسيوي داتو ويندسور جون عقب الاجتماع “هذه ظروف صعبة وحافلة بالتحديات، الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كما أكد رئيسه الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة، لن يعرض أي أحد للخطر في هذه الظروف التي تشهد مخاطر كبيرة على الصحة، ولهذا قمنا باتخاذ قرارات منطقية لتأجيل المباريات والأحداث”.

وأضاف “يأمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن يكون هناك نهاية سريعة وآمنة لهذا الوضع الحالي، وأن تعود الأمور لطبيعتها كي تقوم كرة القدم بدورها في جلب المتعة والترفيه في حياة الناس، وكل دعمنا وتضامنا للمجتمعات المتأثرة”.

وسيعقد اجتماع طارئ لممثلي منطقة غرب آسيا السبت المقبل في دبي.