الاتحاد الأسيوي يرجئ مباريات ويدعو لاجتماعات طارئة بسبب كورونا

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم رسميا يوم الخميس عن عقد اجتماعات طارئة مع جميع الاتحادات والأندية المشاركة بدوري أبطال آسيا وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا بمعظم الدول الآسيوية، بالإضافة إلى الإجراءات الحكومية التي أوقفت حركة السفر بين الدول.

ووفقا للبيان الذي نشره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على موقعه الإلكتروني فإن الاجتماعات ستعقد يومي السابع والثامن من شهر مارس القادم لبحث مستقبل البطولة وآلية التعامل مع الأوضاع في القارة الآسيوية وفقا لقواعد التنافس العادل لإنقاذ البطولة الأكبر كرويا بقارة آسيا.

و أشار البيان أن الاتحاد الآسيوي قرر إرجاء ست مباريات في منطقتي غرب وشرق آسيا، أبرزها في الثاني من آذار/مارس بين الوحدة الإماراتي واستقلال طهران (المجموعة الأولى)، بيرسيبوليس الإيراني والتعاون السعودي (المجموعة الثالثة)، والثالث منه بين شباب الأهلي دبي وشهر خودرو الإيراني (الثانية) وسيباهان الإيراني والنصر السعودي (الرابعة).

كما طال الإرجاء أيضا مباراة مقررة بين أف سي سيول الكوري الجنوبي وشيانغراي التايلاندي (الأربعاء الرابع من آذار/مارس)، والنصر السعودي وسيباهان الإيراني (في الجولة الرابعة في السادس من نيسان/أبريل).

وكانت الأطراف المعنية قد أعلنت في وقت سابق عن إرجاء مباريات.

وأوضح الأمين العام للاتحاد الإماراتي محمد الظاهري ان إرجاء مباراتي الوحدة وشباب الأهلي جاء بعد “مخاطبة الاتحاد الآسيوي وابلاغه رسميا بالتدابير التي اتخذتها دولة الامارات العربية المتحدة سواء قرار وزارة الخارجية والتعاون الدولي بمنع السفر الى بعض الدول وكذلك قرار هيئة الطيران المدني بشأن تعليق الرحلات من وإلى بعض الدول”.

وتعد إيران أكثر الدول تضررا بالفيروس في الشرق الأوسط، واتخذت دول عدة في جوارها قرارات بمنع السفر إليها أو وقف الرحلات الجوية، وصولا الى فرض حجر صحي على الآتين منها.

وكان من المقرر ان يلعب الوحدة مع استقلال طهران الاثنين في أبوظبي، وشباب الأهلي مع شهر خودرو الثلاثاء في دبي.

وأعلن التعاون موافقة الاتحاد الآسيوي “على طلب إدارة النادي بتأجيل مواجهة التعاون مع بيرسيبوليس الاثنين” والتي كانت مقررة في دبي.

أما مباراة النصر وسيباهان فكان من المقرر ان تقام في البحرين قبل ان تعتذر الأخيرة عن الاستضافة، لتنقل الى طشقند، قبل إرجائها بالكامل.

وأرخى انتشار فيروس كورونا الذي أثّر سلبا على أحداث رياضية عدة حول العالم لاسيما في قارتي آسيا حيث ظهر الفيروس بداية في الصين قبل ان يتمدد الى دول مثل كوريا الجنوبية واليابان إيران والبحرين والكويت وغيرها، وصولا الى أوروبا حيث تعد إيطاليا من الدول الأكثر تضررا.

وكان الاتحاد القاري قد أرجأ بداية مباريات الأندية الصينية في المسابقة الآسيوية الأم. وسجلت حتى الآن في الصين وفاة نحو 2800 شخص، بينما أعلنت إيران صباح الخميس ارتفاع عدد الوفيات الى 22.

وقال الأمين العام للاتحاد داتو ويندسور جون “هذه ظروف غير مسبوقة وتفرض تحديات كبيرة، لكن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يعمل بلا كلل لمراقبة الوضع، بما يشمل قيود السفر المتعددة، مع تواصله الدائم مع الدول الأعضاء والبطولات الوطنية والأندية”.

وفي سياق متصل، أشار الاتحاد القاري الى انه على تواصل مع نظيره الدولي (فيفا) “لتقييم التأثير المحتمل على المباريات المقبلة في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023، والتي من المقرر ان تقام في آذار/مارس المقبل”.

عدد من المباريات بالمسابقة وهي : الوحدة الإماراتي مع الاستقلال الإيراني ، بيرسبوليس الإيراني مع التعاون السعودي في الثاني من مارس.

وينطبق الأمر ذاته على مباريات يوم الثالث من مارس والتي يلتقي خلالها شباب الأهلي دبي الإماراتي مع شهر خودرو الإيراني ، وسيباهان الإيراني مع النصر السعودي، وسيول الكوري مع تشانغراي التايلاندي.

ولن يختلف الحال بالنسبة للمباراة الثانية بين النصر السعودي وسيباهان الإيراني في السادس من أبريل.

كما أشار البيان إلى التنسيق المتواصل مع الاتحاد الدولي للعبة لتحديد مصير مباريات التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022.