ياسر القحطاني يدافع عن اللاعب السعودي ويشن انتقاداً حاداً تجاه اتحاد الكرة ويصفه بـ”المتخبط”

غردَ قائد الهلال ولاعب المنتخب السعودي اللاعب ياسر القحطاني عبرَ حسابهِ الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي Twitter بعد خروج الأخضر السعودي من كأس الأمم الآسيوية من دورِ المجموعات معبراً عن التخبطِ الكبير الذي يحدث داخل الاتحاد السعودي وناقِداً لما يقدمه بعض الإعلاميين في بث السموم على حدِ قوله ومثنياً على اللاعب السعودي بأنَّهُ يملك الكثير من المهاره الكروية والإحترافية.

وبدأَ القحطاني مغرداً: “ما يحصل من نتائج سلبية للمنتخب السعودي يتحمله الإتحاد السعودي” مضيفاً بجملة أثارت الشارع السعودي إعلاماً وجمهوراً قائلاً: “فما بني على باطل فهو باطل” ناقِداً الاتحاد السعودي الذي وصفه بـ”المتخبط”.

وانتقدَ ياسر تغيير المدرب الإسباني لوبيز كارو قائلاً: “المنتخب من تصفيات كأس آسيا إلى ما قبل النهائيات بشهر ونصف وهو يسير على نسق وطريقة لعب وإختيارات مدرب واحد وهو لوبيز ولفترة ليست بالقصيرة” وأضاف: “قبل النهائيات يتم تغيير المدرب! .. لماذا لم يتغير المدرب من قبل كأس الخليج؟ على الأقل يكون هناك متسع للإستعداد بشكل أفضل”.

وأكد قائد الهلال ياسر القحطاني على أهمية الأستقرار الفني في المنتخب أكثر من النادي لأنَّ المدرب في النادي يتعامل مع اللاعبين بشكلٍ يومي بخلاف مدرب المنتخب “الإستقرار الفني في أي جهاز تدريبي مهم بشكلٍ كبير ..والمنتخب يختلف عن النادي من حيثُ الإعداد لأنَّ مدرب النادي يتعامل مع اللاعبين بشكلٍ يومي عكسَ مدرب المنتخب الذي يتعامل مع اللاعبين في فترات محدودة قبل البطولات ..وهذا يدل على أن الثبات والإستقرار الفني مهم للمنتخب أكثر من النادي”.

وانتقد القحطاني سياسة الاتحاد السعودي لكرة القدم واصِفاً إلى بـ:”السياسة المتخبطة” في كثرة تغيير مدربي وإداري المنتخب خلال الثلاث السنوات الماضية قائلاً: “كثرة تغير الإدارات والمدربين في المنتخب خلال ثلاث سنوات أمر يثبت أن السياسة الإدارة والتخطيط للمنتخب من قبل الاتحاد كان غير صحيح”.

من جهةٍ أخرى اثنى ياسر القحطاني على الاستقرار الفني والإداري في المنتخبات المنافسة في تحقيق كأسِ آسيا مثنياً في الوقتِ ذاته على اللاعب السعودي أنَّهُ يملك المهارة والقوة مبنياً أنهم بحاجة إلى إعداد جيد قبلَ أي مشاركة في أي بطولة وأنَّ التشتيت الذهني والضغوطات هي العائق على المنتخب والأندية في السعودية في المشاركات الآسيوية بقوله: “المنتخبات المنافسة على تحقيق كأس آسيا منتخبات مستقرة إدارياً وفنياً .. واللاعب السعودي يملك من المهارة مالا يملكه غيره من لا عبي المنتخبات الآسيوية ولكن اللاعب السعودي يحتاج إلى إعداد قبل المشاركة في أي بطولة” وأضاف: “البنية الجسمانية لم تكن عائقاً أمام المنتخب السعودي ولا حتى الأنديته في تحقيق الألقاب القارية ولكن التشتيت الذهني للاعب والضغط هو السبب”

ووجه ياسر القحطاني انتقاداً إلى بعض الإعلاميين مبيناً أنهم وجدو أرض خصبة في بعض البرامج الرياضية بنشر السموم والأفكار المتلونة ضارِباً في حدِ قوله مصلحة المنتخب السعودي على الحائط “ومن أكبر الأسباب الحقيقية هو الإعلام المحتقن السلبي .. للأسف بعض الإعلاميين بصراحة ساعد في نشر التعصب والكراهية في الوسط الرياضي من خلال بعض البرامج التي وجدها أرض خصبة لنشر سمومه وأفكاره المتلونة ضارباً في مصلحة المنتخب”.

وأخيراً اقترحَ ياسر القحطاني على ما يجب فعله من الإتحاد السعودي تجاه الأخضر قائلاً: “يجب وضع سياسة مستقبلية واضحة وإحترافية من الآن للمنتخب المشارك في تصفيات كأس العالم المقبلة في روسيا”