الشيخ والرشود لـ”مانشيت”: عودة نور انتصار لإدارة الاتحاد ، والمدربين سيتعاونون مع اللاعبين في رمضان

اعتبر الإعلامي محمد الشيخ عودة محمد نور لصفوف الاتحاد بالأمر المتوقع، مضيفا يعتبر رجوع نور لصفوف الاتحاد انتصار من الرئيس إبراهيم البلوي على الحرس القديم. مشيرا إلي مكسب محمد نور يعتبر من وجهين الأول انتصار على الإدارة السابقة، وثانيا عودته كقائد للفريق.

وطالب الشيخ الاتحاديين عدم تحميل نور أكثر مما يتحمل، لأن نور الحالي يختلف كثير عنه سابقا. موضحا “حتى في انتقال محمد نور في الموسم الماضي لفريق النصر لم يكن له تأثير فنيا على خارطة الفريق النصراوي، وإنما كانت مكملة للصورة الرائعة لفريق النصر، لكن وجوده من عدمه لم يكن له تأثير كبير على فريق النصر”.

ووصف الإعلامي مهمة تمثيل محمد نور للاتحاد في الفترة القادمة تعتبر إدارية وإعلامية لذا على جماهير الاتحاد تتعاطى معه على هذا الأمر كلاعب احتياطي كما كان في الموسم الماضي مع فريقه النصر السابق.

واتفق بندر الرشود مع زميلة محمد الشيخ حول عودة نور لتمثيل الاتحاد مجددا، وأضاف رجوع نور لتمثيل تعتبر تكريم لعطاء اللاعب فيما حققه من بطولات بالفترة القادمة. مشيرا أن خروج اللاعب من الاتحاد لم يكن لائق.

وأوضح الرشود بأن نور سيشكل إضافة من الناحية المعنوية فقط، لما يملكه الاتحاد من لاعبين صغار يفتقدون للخبرة داخل الميدان.

 

وتناول البرنامج خبر انتقال حارس التعاون فهد الثنيان لفريق النصر، وأكد الإعلامي بندر الرشود على وجود مفاوضات نصراوية لأكثر من لاعب محلي لتدعيم صفوف الفريق في الفترة المقبلة، وأضاف الرشود لبرنامج “مانشيت” مركز الحراسة يعتبر آمر مقلق لإدارة النصر خصوصا بعد إصابة حارس النصر متعب عسيري بالرباط الصليبي، موضحا إدارة الأمير فيصل بن تركي وضعت أكثر من أسم حارس مرمى على طاولة المفاوضات ومن تلك الأسماء حارس التعاون فهد الثنيان.

ووصف الشيخ  معسكرات الأندية و ما يحدث للأندية من لخبطة في رمضان من أداء التمارين وكذلك تحديد الوجبات اليومية بالأمر “المرهق” لجميع الفرق المشاركة في المسابقات السعودية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعتمد على البرنامج التدريبي الموضوع من قبل الأجهزة الفنية واللياقية والطبية، مشددا لبرنامج “مانشيت” على أن الفترة التي قبل رمضان تعطي الفريق ارتياح للمدربين قبل دخول رمضان الذي يجدون فيه صعوبة كبيرة في الوقوف على انتظام اللاعبين من جميع النواحي.