تبديلات سيميوني تفسد مفاجأة إيبار وتقود أتلتيكو للانفراد بصدارة الدوري الإسباني

واصل أتلتيكو مدريد انطلاقته الرائعة في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسم الحالي، بعدما حقق فوزه الثالث على التوالي، عقب فوزه الثمين والمثير 3 / 2 على ضيفه إيبار اليوم الأحد في المرحلة الثالثة للمسابقة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز بلنسية على ضيفه ريال مايوركا 2 / صفر، وغرناطة على مضيفه إسبانيول 3 / صفر.

وانفرد أتلتيكو بصدارة المسابقة، بعدما رفع رصيده إلى تسع نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، فيما تجمد رصيد إيبار عند نقطة وحيدة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وتقدم إيبار بهدفين مباغتين عن طريق تشارليز دياز و أنايتز أربيا في الدقيقتين السابعة و19، قبل أن يقلص النجم البرتغالي جواو فيليكس الفارق بتسجيله الهدف الأول لأتلتيكو في الدقيقة 27.

وساهمت تبديلات الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو في حصول فريقه على النقاط الثلاث، بعدما سجل البديلان فيتولو وتوماس بارتي الهدفين الثاني والثالث لأصحاب الأرض في الدقيقتين 52 و90.

وكان أتلتيكو قد استهل مسيرته في البطولة هذا الموسم بالفوز 1 / صفر على خيتافي، قبل أن يفوز في المرحلة الثانية على مضيفه ليجانيس بالنتيجة ذاتها.

ويحلم أتلتيكو بالتتويج بلقب الدوري الإسباني للمرة الحادية عشر في تاريخه، بعدما غابت عن خزائنه في المواسم الخمسة الأخيرة.

من جانبه، انتزع بلنسية انتصاره الأول في البطولة هذا الموسم، بعدما تغلب 2 / صفر على ضيفه ريال مايوركا في وقت سابق اليوم.

وارتفع رصيد بلنسية إلى أربع نقاط في المركز التاسع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة، فيما توقف رصيد مايوركا عند ثلاث نقاط في المركز الثالث عشر، بعدما تلقى خسارته الثانية على التوالي في البطولة.

وجاء هدفا الفريق الأندلسي عن طريق نجمه دانيال باريخو من ركلتي جزاء في الدقيقتين 42 و57.

وعلى ملعب (واندا ميتروبوليتانو)، تقدم إيبار بهدف مبكر عن طريق لاعبه تشارليز دياز في الدقيقة السابعة،عندما تابع تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليمنى عن طريق زميله فابيان أوريانا، ليسدد ضربة رأس رائعة على يمين السلوفيني يان أوبلاك حارس مرمى أتلتيكو.

واستغل الضيوف حالة الارتباك التي أصابت لاعبي أتلتيكو عقب الهدف الأول المباغت، ليضيف أنايتز أربيا الهدف الثاني في الدقيقة 19، عبر قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، بعدما تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع أتلتيكو.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتلقى فيها أتلتيكو هدفين على ملعبه ببطولة الدوري خلال ثلث الساعة الأولى في المباراة منذ عام 2008.

بمرور الوقت، بدأ أتلتيكو يستعيد اتزانه من جديد، ليحرز نجمه جواو فيليكس هدفا في الدقيقة 27، عندما انطلق دييجو كوستا بالكرة من منتصف الملعب، قبل أن يمرر كرة عرضية زاحفة لزميله البرتغالي، الذي لم يجد أدنى صعوبة في وضع الكرة داخل الشباك الخالية، بعدما مرت من أمام ماركو دميتروفيتش، حارس مرمى إيبار.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الشوط الأول، سوى محاولات من جانب أتلتيكو لإحراز هدف التعادل لم تكلل بالنجاح، لينتهي بتقدم إيبار 2 / 1 على فريق العاصمة.

شدد أتلتيكو من هجماته في الشوط الثاني، لاسيما بعد نزول فيتولو بدلا من ماركوس يورينتي، لتشهد الدقيقة 52 هدف التعادل لأتلتيكو عن طريق لاعبه البديل.

وتلقى فيتولو تمريرة بينية من رونان لودي، انفرد على إثرها بالمرمى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار حارس إيبار، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتتهادى نحو الشباك.

واصل أتلتيكو نشاطه الهجومي، مستغلا لجوء لاعبي إيبار للدفاع من أجل الحفاظ على نقطة التعادل، ليسجل دييجو كوستا هدفين في الدقيقتين 58 و83 ألغاهما حكم المباراة بداعي التسلل بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد(فار).

وجاءت الدقيقة الأخيرة لتشهد هدف الفوز القاتل لأتلتيكو عن طريق توماس بارتي، الذي حل بديلا لجواو فيليكس في الدقيقة 84.

واستلم النجم الغاني الكرة داخل منطقة الجزاء، ليروضها لنفسه بمهارة، ويراوغ الدفاع بطريقة رائعة، قبل أن يضع الكرة من بين قدمين دميتروفيتش، الذي خرج من مرماه لملاقته، وتحتضن الشباك، لينتهي اللقاء بفوز مثير لأتلتيكو وسط فرحة جنونية من جماهيره التي احتشدت في المدرجات.