ممفيس ديباي “رونالدو الجديد”

هدف واحد في مرمى استراليا في مونديال البرازيل 2014 اشعل محركا من التكهنات حول انتقال الجناج الهولندي ممفيس ديباي الى ابرز الاندية الانكليزية.
بعد فوزها على اسبانيا 5-1 في افتتاح مبارياتها في كاس العالم الحالية، تخلفت هولندا امام استراليا 1-2 في الشوط الثاني. دفع المدرب لويس فان غال مجبرا بشاب مغمور على الساحة الدولية اسمه ممفيس ديباي، بعد اصابة برونو مارتنس اندي برأسه.
ثلث ساعة كانت كافية ليسجل يافع ايندهوفن هدف الفوز لبلاده (3-2) بعد معادلة روبن فان بيرسي. لم تعمل خطة 5-3-2 فاستعاد مدرب مانشستر يونايتد الانكليزي المقبل طريقته السابقة 4-3-3 في الشوط الثاني وكان ممفيس احد نجومها.
تغيير تكتيكي ودفع بممفيس ساهما بقلب النتيجة للمنتخب البرتقالي وتسجيل اللاعب الشاب هدفا جميلا بتسديدة من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى “سوكيروس”.
قال ممفيس بعد اللقاء لموقع الاتحاد الدولي: “أي لاعب لا يحلم بهكذا سيناريو؟ الجميع يحلم بخوض كأس العالم والتسجيل فيها. لكن كما كل الأحلام، لا ندري ما إذا كانت ستحقق ومتى. الأمر يصبح أكثر روعة عندما يحصل بشكل مفاجىء”.
يضيف ممفيس: “عندما اسدد الكرة اكون خطيرا للغاية”، اذ يملك اللاعب النصف غاني تسديدة قوية بقدمه اليمنى كشف عنها مع ايندهوفن في الدوري الهولندي.
كان ممفيس احد ابرز مكامن الخطر في موسم ايندهوفن المضطرب، وشكل ازعاجا مستمرا لكل اللاعبين في مركز الظهير الايمن. حصل ممفيس على لقب قبل انتقاله من ايندهوفن “كريستيانو رونالدو هولندا” نظرا لطريقة تسديده الركلات الثابتة، وفي 32 مباراة سجل 12 هدفا لبطل اوروبا 1988.
من الطبيعي ان تتعزز امكانية انتقاله الى “الشياطين الحمر” في ظل قدوم فان غال، فلم يتأخر في الكشف انه لن يعلم ما اذا سيبقى في ايندهوفن “بعد كاس العالم، لا احد يعرف ماذا سيحصل”.
هدف استراليا ادخل باقي الراغبين على الخط، فطرح توتنهام 17 ملايين جنيه لجلب اللاعب الهولندي الواعد (20 عاما) الى ملعب وايت هارت لاين ويعتقد المدرب الارجنتيني الجديد ماوريسيو بوكيتينو انه سيضيف للفريق الابيض، لكن ناديه طالب بعشرين مليون جنيه لينقل الكرة الى ملعبه المونديالي ويفرض موهبته ليستحق هذا المبلغ الكبير.
يحمل ديباي اسم مدينة ممفيس الاميركية التي تغص بصدى موسيقى الروك ولم يكن غريبا على هذا اللاعب ان يتمتع بايقاع يجري في عروقه اظهره على ملعب “بيرا ريو ” في بورتو اليغري.
يقول ممفيس عن دخوله بدلا من مارتنس اندي المصاب “كنت بالفعل حزينا وأنا أشاهد زميلي يخرج على حمالة. لا أدري مما يعاني لكني آمل ألا تكون إصابته خطيرة”، قبل أن يتم اعلامه بأنه يعاني فقط من ارتجاج في الدماغ الذي سيجعله بلا حراك عدة أيام لكن من دون خطورة. وتابع ممفيس “آمل ان يتعافى بسرعة، وعلى الرغم من أن أحدا لا يحبذ الدخول في ظروف مماثلة، فإن الفرصة كانت سانحة أمامي لكي أبرز موهبتي. بالطبع أشعر بفخر كبير أن أسير على خطى هدافين سابقين. تمريرة حاسمة، هدف ورقم قياسي. لم أكن أحلم ببداية أجمل من هذه”.
تحدث ممفيس، الذي كان بإمكانه الدفاع عن ألوان غانا مسقط رأسه والده الذي لم يكن مؤثرا في حياته لذا قرر اعتماد اسم ممفيس على قميصه في 2012 بدلا من ديباي، عن هجوم المنتخب البرتقالي: “عندما يتواجد فان بيرسي وروبن في فريقك، فليس هناك من أساتذة أفضل لكي تطور مستواك. يجب مشاهدة هذين اللاعبين كيف يبذلان الكثير من المجهودات خلال التمارين، لدى تسديد كل كرة وكل تمريرة وكل تبادل قصير للكرة. سرعة روبن وقدرة فان بيرسي في السيطرة على الكرة تجعلانهما قدوة للآخرين”.
ومن أجل إبداء الإمتنان لهذين اللاعبين، قرر أن يخرجهما من ورطة، أولا عبر تمرير كرة حاسمة بإتجاه فان بيرسي سجل منها الأخير هدف التعادل 2-2، ثم أطلق هدفه من مسافة بعيدة وصفه بـ”انه هدف هام وجميل أيضا”، وأضاف وهو يضحك من دون ان يشعر بأي إحراج “لكني سجلت أهدافا أجمل!”.
وتفاجأ ممفيس بأنه بات أصغر لاعب هولندي يسجل هدفا في تاريخ نهائيات كأس العالم ماحيا الرقم القياسي السابق المسجل بإسم بودفين زندن في كأس العالم فرنسا 1998، وقال في هذا الصدد “بالطبع أشعر بفخر كبير أن أسير على خطى هدافين سابقين. تمريرة حاسمة، هدف ورقم قياسي. لم أكن أحلم ببداية أجمل من هذه”.
ويبدو المستقبل واعدا، فبعد أن حصد المنتخب الهولندي ست نقاط وضمن مكانه في ثمن النهائي، يأمل بان يحافظ على إيقاعه أطول فترة ممكنة، ولن يقلق طالما ممفيس سيكون ضابط الإيقاع لديه.