الدوري السعودي يحافظ على مركزه الثاني آسيوياً بـ 1.6 مليار ريال

ساهمت صفقات الأندية السعودية خلال فترة التسجيل الثانية “الشتوية” في ارتفاع القيمة السوقية لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ليصل إلى 1.636 مليار ريال سعودي طبقا لموقع “ترانسفير ماركت” الألماني العالمي المختص بالقيمة السوقية لدوريات كرة القدم وانتقالات اللاعبين.

وحافظ دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين على قيمته السوقية في القارة الآسيوية كثاني أغلى قيمة سوقية بعد الدوري الصيني للمحترفين والذي بلغت قيمته السوقية 2.28 مليار ريال (473,70 مليون يورو)، ومتقدما على الدوري الياباني الثالث في القارة، حيث بلغت قيمته السوقية 1.473 مليار ريال (344,20 مليون يورو).

وشهدت فترة التسجيل الثانية لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، تسجيل 88 لاعبا محليا وأجنبيا، ولاعبا واحد من فئة المواليد، لتكون المحصلة 89 لاعباً، حيث تصدر نادي أحد على رأس هرم الأندية الأكثر حراكا في “الميركاتو الشتوي” بـ 12 لاعبا، نصفهم محليين، فيما كان الفيصلي الأقل بتسجيله لاعباً أجنبياً وآخر محلياً.

وفي الوقت التي استفادت الأندية الـ 16 من فترة التسجيل التي أطلقتها لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين في الاتحاد السعودي لكرة القدم في الـ 7 من يناير الماضي، واختتمت في الرابع من فبراير الجاري، بتسجيل لاعب أجنبي على الأقل، انحصرت تعاقدات نادي الوحدة في اللاعبين الأجانب، في الوقت الذي يعتبر الأهلي النادي الوحيد الذي تعاقد مع لاعب من فئة المواليد.

وحضر اللاعبون الأجانب الـ 47 الجدد من 26 دولة، هي: إسبانيا، إيطاليا، رومانيا، الأردن، السويد، نيجيريا، البرتغال، جورجيا، أوزباكستان، مصر، استراليا، تونس، سوريا، غانا، بلجيكا، بلا روسيا، البرازيل، تشيلي، الكونجو، الجزائر، ساحل العاج، المغرب، الرأس الأخضر، غامبيا، غينيا، وصربيا.

Leave a Reply