الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يعلن اختيار مصر للاستضافة أمم إفريقيا 2019 .

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم اختيار مصر لاستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 بدلا من الكاميرون التي سحب التنظيم منها قبل أسابيع، وذلك في أعقاب اجتماع للجنته التنفيذية في العاصمة السنغالية دكار الثلاثاء.

وقال رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد في مؤتمر صحافي بعد الاجتماع “يسعدني أن أعلن لكم أن مصر ستستضيف بطولة أمم إفريقيا 2019”.

وأتى إعلان أحمد بعيد وقت وجيز من كشف الاتحاد المصري عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، فوزه بحق التنظيم، اذ نشر “رسميا… مصر تفوز بتنظيم بطولة الأمم الإفريقية 2019”.

وأفاد الاتحاد المحلي أن مصر “حصلت على 16 صوتا، مقابل صوت واحد فقط لصالح جنوب إفريقيا، وامتناع (…) واحد عن التصويت”.

وكان الاتحاد القاري (“كاف”) قد سحب أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، من الكاميرون استضافة البطولة المقررة بين 15 حزيران/يونيو و13 تموز/يوليو المقبلين، على خلفية التأخر في إنجاز أعمال البنى التحتية ومنشآت الملاعب، إضافة الى مخاوف من الوضع الأمني.

وبعدما أعاد فتح باب الترشح للاستضافة، تقدمت كل من مصر وجنوب إفريقيا بطلبي ترشيح، وكان من المفترض أن يرسو الخيار على أحدهما اثر اجتماع للجنة التنفيذية للاتحاد القاري يعقد الأربعاء في العاصمة السنغالية دكار، قبل أن يعلن الكاف مساء الإثنين تقديم الموعد الى اليوم.

وفي مؤتمره اليوم، توجه أحمد بالشكر الى البلدين “اللذين تقدما لنجدة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عندما رأينا أن تطور الأعمال في الكاميرون لم يكن” وفق ما يجب.

وسبق لمصر تنظيم البطولة القارية الأهم على مستوى المنتخبات أربع مرات آخرها في عام 2006، في حين استضافتها جنوب إفريقيا مرتين (1996 و2013)، علما أنها الدولة الوحيدة في القارة التي استضافت نهائيات كأس العالم، وذلك في 2010.

ويحظى الملف المصري بنقاط قوة عدة، إضافة الى نقاط قد تشكل تحديا للبلاد لاسيما على المستوى الأمني.

وتعد البنية التحتية من نقاط القوة المصرية، اذ تمتلك الملاعب والطرق والفنادق والمطارات اللازمة. وسبق لرئيس الاتحاد هاني بو ريدة أن كشف عزم بلاده على الاستضافة في ثمانية ملاعب في أربع مدن هي القاهرة (استاد القاهرة الدولي، استاد السلام، استاد الدفاع الجوي، الكلية الحربية)، وملاعب الجيش في برج العرب والإسكندرية والاسماعيلية والسويس.

وتحمل مصر الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولة مع سبعة، علما أن لقبها الأخير يعود الى العام 2010، وكان الثالث تواليا. وأحرزت مصر لقب البطولة ثلاث من المرات الأربع التي استضافتها فيها (1959 أيام الجمهورية العربية المتحدة، 1986، و2006، بينها حلت ثالثة في نسخة 1974 التي آلت الى زائير التي باتت تعرف حاليا باسم جمهورية الكونغو الديموقراطية).

وأتى إعلان اختيار مصر قبل ساعات من استضافة العاصمة السنغالية لحفل الجوائز السنوي للاتحاد القاري، والذي يتوقع أن ينال فيه المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنكليزي، جائزة أفضل لاعب إفريقي للعام الثاني تواليا.

ويتنافس صلاح على الجائزة هذا العام مع زميله في ليفربول السنغالي ساديو مانيه، والغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ مهاجم أرسنال الإنكليزي.

Leave a Reply