رونالدو يحث ميسي على خوض تجربة اللعب في إيطاليا

حثَّ البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس الإيطالي، منافسه نجم برشلونة الإسباني الدولي الأرجنتيني لكرة القدم ليونيل ميسي على أن يحذو حذوه ويخوض تحديا جديدا في مسيرته الكروية بعيدا من الليغا الإسبانية.

وقال رونالدو (33 عاما) في تصريحات نشرتها وسائل إعلام إيطالية الإثنين “أتمنى أن يأتي إلى إيطاليا يوما ما. آمل في أن يقبل التحدي مثلي، لكن إذا كان سعيدا هناك فإنني أحترم ذلك”.

وشهدت السنوات العشر الأخيرة منافسة شديدة بين رونالدو وميسي مع فريقيهما الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة، وفرضا سيطرتهما على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم (5 مرات لكل منهما)، قبل أن يكسر الدولي الكرواتي لوكا مودريتش هيمنتهما هذا العام بعد قيادته منتخب بلاده إلى المباراة النهائية لمونديال روسيا الصيف الماضي.

وردا على سؤال حول افتقاده لميسي (31 عاما) الذي يدافع عن ألوان برشلونة منذ بداية مسيرته، قال رونالدو “كلا، ربما هو الذي يفتقدني…”.

وأضاف الدولي البرتغالي الذي سبق له الدفاع عن ألوان مانشستر يونايتد الإنكليزي، وانضم هذا الموسم الى يوفنتوس قادما من ريال “لعبت في إنكلترا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال ولمنتخب بلادي، بينما هو لا يزال في إسبانيا”.

وأردف قائلا “ربما يحتاج إلي أكثر… بالنسبة لي، الحياة تحد، وأنا أحب ذلك وأحب أن أجعل الناس سعداء”.

وتابع “إنه لاعب رائع وشخص جيد، لكنني لا أفتقد أي شيء هنا. هذه هي حياتي الجديدة وأنا سعيد”، موضحا “تركت المكان الذي يشعرني بالراحة (مدريد) وأقدمت على خوض التحدي هنا في تورينو، كل شيء سار على ما يرام، وأثبت أنني لا زلت لاعبا رائعا”.

وتعاقد يوفنتوس مع رونالدو صيف هذا العام مقابل نحو 100 مليون يورو، أملا في أن يساعده بالتتويج بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا التي بلغ مباراتها النهائية مرتين في المواسم الأربعة الأخيرة.

واحتفالا بمرور 150 يوما على انتقاله إلى فريق “السيدة العجوز” أجرى رونالدو مقابلات صحافية مع ثلاث صحف رياضية كبرى في إيطاليا هي لا غازيتا ديلو سبورت، كورييري ديلو سبورت وتوتوسبورت، نشرت اليوم.

وبخصوص قرار انضمامه إلى يوفنتوس، قال “كانت أمامي خيارات عدة. لن أكشف عنها ولكني تلقيتها. يوفنتوس ناد قوي وله تاريخ طويل”.

وتابع “كنت أعرف الأجواء في الملعب. لقد لعبت مرات عدة في إيطاليا. أحب المدينة، الناس والنادي”، مبرزا “كنت أعرف أن الأمور ستكون ناجحة. لم أكن متأكدا بنسبة 100% أنني انضممت إلى أفضل ناد في العالم. بعد تسع سنوات في ريال مدريد كان من الصعب المقارنة”.

وأضاف “الآن أنا متأكد 100% من أنه كان الخيار الصحيح”.

– لقب دوري الأبطال “ليس هاجسا” –

وسجل رونالدو 11 هدفا حتى الآن هذا الموسم رافعا غلته التهديفية إلى 584 في مسيرته الاحترافية.

وأشار إلى أن خسارته الكرة الذهبية لزميله السابق في النادي الملكي مودريتش ستحفزه أكثر من السابق. وقال “بالطبع أشعر بخيبة أمل لكن الحياة مستمرة وسأواصل العمل بجد. فعلت كل شيء على أرضية الملعب للفوز بالكرة الذهبية، الأرقام لا تكذب، لكنني لن أكون أقل سعادة إذا لم أفز، لدي أصدقاء رائعون وعائلة، ألعب في أحد أفضل الأندية”.

وتابع “أهنئ مودريتش الذي حصل على الجائزة، ولكننا سنلتقي مرة أخرى في العام المقبل وسأبذل قصارى جهدي للفوز بالجائزة مرة أخرى”.

وسأل رونالدو محاوريه “هل تعتقدون أنني سأذهب إلى المنزل وأبكي؟”.

ويحل يوفنتوس ضيفا على يونغ بويز السويسري الأربعاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، في سعيه لحسم الصدارة بعدما ضمن بطاقة الدور ثمن النهائي.

ويتصدر يوفنتوس المجموعة برصيد 12 نقطة بفارق نقطتين عن مطارده المباشر ورفيقه الى الدور الثاني مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي يحل ضيفا على فالنسيا الإسباني.

وأعرب رونالدو عن أمله في أن يساهم تتويجه بلقب المسابقة القارية العريقة 5 مرات (مرة مع يونايتد وأربع مع ريال)، في خدمة فريقه الجديد الباحث عن لقبه الأول في المسابقة القارية منذ العام 1996.

وحذر قائلا “لا يجب أن تكون مسابقة دوري أبطال أوروبا هاجسا، يتعين عليك التفكير بها بهدوء”، مضيفا “نعم، جميعنا يرغب في التتويج بها ولكن يجب أن نتعامل معها خطوة بخطوة”.

أضاف “انظروا إلى المباراة ضد يونايتد (خسارة 1-2)، لو كانت مباراة ربع نهائي لخرجنا من المسابقة. تحتاج إلى القليل من الحظ والتوقيت المناسب والتفاصيل”.