نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن

(د ب أ)- سجل نيمار دا سيلفا هدفا من ضربة جزاء لينقذ فريقه من فخ التعادل السلبي ويقوده للفوز الثمين 1 / صفر على منتخب أوروجواي في مواجهة ودية كلاسيكية أقيمت مساء الجمعة على استاد “الإمارات” في العاصمة البريطانية لندن.

وانتهى الشوط الأول بين الفريقين بالتعادل السلبي الذي استمر حتى الدقيقة 75 فيما شهدت الدقيقة 76 هدف الفوز لراقصي السامبا من ضربة جزاء سددها نيمار.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات الفريقين لارتباطاتهما المقبلة وفي مقدمتها بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريا) التي تستضيفها البرازيل منتصف العام المقبل.

ويخوض كل من الفريقين مباراته الودية التالية في أوروبا أيضا حيث يلتقي المنتخب البرازيلي نظيره الكاميروني يوم الثلاثاء المقبل في إنجلترا أيضا فيما يحل منتخب أوروجواي ضيفا على نظيره الفرنسي في باريس.

وفرض المنتخب البرازيلي سيطرته على مجريات اللعب في المباراة بأكملها ولكنه لم يستطع استغلال العديد من الفرص التي سنحت له أمام مرمى أوروجواي رغم الغيابات التي عانى منها خط دفاع منتخب أوروجواي بسبب الإصابات.

وافتقد منتخب أوروجواي في هذه المباراة جهود مدافعيه دييجو جودين ووخوسيه ماريا خيمينيز إضافة لحارس المرمى فيرناندو موسليرا.

وكان نيمار هو أكثر لاعبي المنتخب البرازيلي تهديدا لمرمى أوروجواي بفضل المهارات الفردية التي يمتلكها ولكن الحظ عانده في أكثر من كرة.

ولم يستغل روبرتو فيرمينو الفرصة بعدما دفع به المدرب تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي في خط هجوم الفريق بدلا من جابرييل جيسوس فلم يستطع اللاعب الوصول لمنطقة الجزاء بالشكل المطلوب.

ومثلما حدث في كأس العالم 2018 بروسيا ، فشل المنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) في ترجمة الفرص التي سنحت له إلى أهداف.

وفي المقابل ، شكل منتخب أوروجواي بعض الخطورة في الهجمات القليلة التي قادها خطه الأمامي القوي.

وأهدر إدينسون كافاني مهاجم منتخب أوروجواي فرصة جيدة في الشوط الأول اثر تمريرة من زميله لويس سواريز.

وكاد سواريز نفسه يهز الشباك في بداية الشوط الثاني اثر ضربة حرة سددها بشكل رائع ولكن حارس المرمى البرازيلي أليسون كان لها بالمرصاد.

واتسم الأداء بالسرعة في الشوط الثاني خاصة وأن منتخب أوروجواي استفاد بشكل أكبر من المساحات الخالية في صفوف البرازيل ووصل لمرمى السامبا بشكل أكبر مما كان في الشوط الأول.

وقبل ربع ساعة على نهاية المباراة ، سقط دانيلو داخل منطقة الجزاء اثر تدخل من دييجو لاكسالت لاعب أوروجواي ليحتسبها الحكم ضربة جزاء سجل منها نيمار الهدف الوحيد للمباراة.