برايتون يسقط مانشستر يونايتد بثلاثية في الجولة الثانية من البريميرليج

(د ب أ)- تلقى مانشستر يونايتد ضربة موجعة، بعدما تكبد هزيمته الأولى في بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم، إثر خسارته 2 / 3 أمام مضيفه برايتون اليوم الأحد في المرحلة الثانية للمسابقة العريقة.

تجمد رصيد يونايتد، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 20 لقبا، عند ثلاث نقاط في المركز الحادي عشر، بفارق الأهداف خلف برايتون، المتساوي معه في نفس الرصيد، صاحب المركز العاشر.

على عكس المتوقع، كان برايتون الطرف الأفضل في المباراة، في الوقت الذي بدا فيه لاعبو مانشستر يونايتد بعيدين تماما عن مستواهم المعتاد، ليتلقى الفريق الأحمر خسارة مستحقة.

وبادر جلين موراي بالتسجيل لبرايتون في الدقيقة 25، قبل أن يضيف زميله شان دوفي الهدف الثاني بعدها بدقيقتين، غير أن المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو قلص الفارق بتسجيله هدفا ليونايتد في الدقيقة 34.

وعزز باسكال جروز تقدم أصحاب الأرض، بعدما أحرز الهدف الثالث في الدقيقة 44 لبرايتون، فيما أحرز بول بوجبا الهدف الثاني ليونايتد في الدقيقة الثالثة (الأخيرة) من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

هذا الانتصار هو الثاني على التوالي لبرايتون على مانشستر يونايتد في تاريخ مواجهاتهما ببطولة الدوري، علما بأن الفريق الملقب بـ(الشياطين الحمر) لم يحقق أي انتصار على ملعب (ويدذين ستاديوم) معقل برايتون منذ 33 عاما.

وسبق لبرايتون أن تغلب 1 / صفر على يونايتد في المواجهة الأخيرة بينهما بالمسابقة العريقة التي جرت في الرابع من آيار/مايو الماضي، ضمن منافسات الموسم السابق.

تأتي تلك النتيجة لتشكل صدمة بالغة لجماهير مانشستر يونايتد، التي تشعر بخيبة أمل من الظهور الباهت للفريق الساعي لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2012 – 2013. 

وبات يتعين على يونايتد استعادة اتزانه سريعا، قبل لقائه المرتقب مع ضيفه توتنهام في المرحلة المقبلة، إذا أراد تجنب الابتعاد مبكرا عن صراع المنافسة على اللقب.

بدأت المباراة باستحواذ من جانب برايتون ولكن بلا فاعلية على المرمى، فيما شهدت الدقيقة السابعة التسديدة الأولى في المباراة عن طريق أنطوني مارسيال نجم مانشستر يونايتد، الذي توغل بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، ولكنه سدد في دفاع برايتون.

وأضاع روميلو لوكاكو فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل ليونايتد في الدقيقة العاشرة، حينما استخلص بول بوجبا الكرة مستغلا هفوة من دفاع برايتون، قبل أن يرسل تمريرة بينية إلى لوكاكو، الذي سدد من داخل المنطقة، ولكنه وضع الكرة بغرابة شديدة بجوار القائم الأيسر.

أجرى برايتون تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا، حيث نزل ليون بالوجن بدلا من لويس دينك المصاب في الدقيقة 19.

كاد أنتوني كونكارت أن يفتتح التسجيل لبرايتون في الدقيقة 21، عندما تلقى تمريرة أمامية لينطلق بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، ولكن سدد تصويبة غير متقنة مرت بجوار القائم الأيسر.

ومن هجمة منظمة لبرايتون، أحرز جلين موراي هدفا للفريق في الدقيقة 25.

وتابع موراي كرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى عن طريق سولومون مارش، ليسدد مباشرة بلمسة سحرية على يسار الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى يونايتد، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق الشباك.

استغل برايتون حالة الارتباك التي طغت على أداء مانشستر عقب الهدف الأول، حيث أضاف شان دوفي الهدف الثاني في الدقيقة 27.

ومرر باسكال جروز كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى كونكارت، الذي سدد من داخل المنطقة تصويبة غير متقنة، لتصل الكرة إلى دوفي، الذي سدد في حراسة مدافع يونايتد، على يمين دي خيا، الذي ارتمى في الناحية اليسرى.

بمرور الوقت، استعاد مانشستر يونايتد بعضا من اتزانه، ليقلص لوكاكو الفارق في الدقيقة 34.

وتابع لوك شاو ركلة ركنية أبعدها دفاع برايتون بطريقة خاطئة، ليمرر من الناحية اليسرى كرة عرضية، قابلها لوكاكو، الخالي من الرقابة تماما، الذي سدد ضربة رأس، مستغلا سوء تمركز دفاع برايتون، ليضع الكرة على يسار ماثيو رايان، حارس مرمى برايتون وتحتضن الشباك.

حاول برايتون التماسك مجددا أمام الزحف الهجومي ليونايتد، الساعي لإدراك التعادل، لينجح أصحاب الأرض في الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 42، حيث تلقى باسكال جروز تمريرة بينية من زميله دالي ستيفنز، ليجد نفسه منفردا بالمرمى، وينطلق بالكرة داخل المنطقة لكنه تعرض للإعاقة من قبل إيريك بايلي مدافع يونايتد، ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء على الفور، لينفذ جروز الركلة بنجاح، مسجلا الهدف الثالث في الدقيقة 44.

وغادر البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب يونايتد، الملعب، قبل أن يطلق حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الأول، اعتراضا منه على الظهور الباهت لفريقه خلال هذا الشوط.

أجرى مورينيو تبديلين قبل انطلاق الشوط الثاني، بنزول جيسي لينجارد وماركوس راشفورد بدلا من خوان ماتا وأندرياس بيريرا.

على عكس المتوقع، اتسم الشوط الثاني بالبطء البالغ، حيث استحوذ يونايتد على كرة دون أن يشكل أدنى خطورة على مرمى برايتون،

وشهدت الدقيقة 75 أول تسديدة في هذا الشوط للضيوف عن طريق بوجبا، الذي أطلق قذيفة مدوية من خارج المنطقة، أبعدها رايان لركلة ركنية لم تستغل، قبل أن تشهد اللحظات الأخيرة إثارة بالغة، عقب حصول يونايتد على ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وتعرض مروان فيلايني، الذي نزل بدلا من مارسيال في الدقيقة 60، للإعاقة داخل منطقة جزاء برايتون من قبل شان دوفي، ليحتسب الحكم ركلة جزاء، نفذها بوجبا بنجاح، مسجلا الهدف الثاني للضيوف، وينتهي اللقاء بفوز برايتون بثلاثة أهداف لهدفين.