البرتغالي باولو بينتو يقترب من تدريب كوريا الجنوبية

ذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية الخميس، ان المدرب السابق للمنتخب البرتغالي باولو بينتو، سيتم تعيينه رسميا مدربا لمنتخب كوريا الجنوبية الجمعة.

وسبق لبينتو 49 عاما ان تولى الاشراف على المنتخب البرتغالي في 2010 بعد اربعة اعوام قضاها مدربا لسبورتينغ لشبونة، وهو قاد المنتخب البرتغالي الى الدور نصف النهائي لبطولة أوروبا 2012، لكنه اقيل من منصبه بعد سنتين بعد سقوط المنتخب على ارضه امام البانيا.

وعين لاحقا مدربا في ناديي كروزيرو البرازيلي واولمبياكوس اليوناني، ثم مدربا لفريق تشونغينغ ليفان المشارك في الدوري الصيني الممتاز في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

الا ان ادارة الفريق الصيني اقالته الشهر الماضي بعد فشله في تحسين عروض الفريق وتعزيز مكانته في الدوري.

ونقلت وكالة يونهاب عن مسؤول في الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم قوله “عين بينتو مدربا جديدا للمنتخب (الكوري الجنوبي)”.

 الا ان الناطق الرسمي باسم الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم رفض التعليق لوكالة فرانس برس، وقال انه سيتم الكشف عن هوية المدرب الجديد للمنتخب الجمعة.

وسيخلف بينتو، لاعب خط الوسط المدافع السابق الذي مثل المنتخب البرتغالي 35 مرة، المدرب الكوري الجنوبي شين تاي-يونغ، الذي انتهى عقده الشهر الماضي، بعدما قاد منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم التي استضافتها روسيا، وودع الدور الاول بفوز مدو على المانيا بطلة 2014 بإصابتين نظيفتين.

ولا تزال البنود الخاصة بعقد المدرب غير واضحة، لكن من المتوقع ان يكون أجره السنوي بحسب يونهاب اكثر من 1,5 بليون وون (1,4 مليون دولار) الذي كان يتقاضاه المدرب الالماني السابق أولي شتيليكه، الذي أشرف على المنتخب الكوري الجنوبي بين 2014 و2017.

وشارك منتخب كوريا الجنوبية،الذي بلغ الدور نصف النهائي لمونديال 2002 التي استضافته شراكة مع اليابان، في مونديال روسيا الاخير، وخرج من الدور الاول بخسارتها امام السويد والمكسيك تواليا، على رغم تحقيقها فوزا متأخرا على حاملة اللقب المانيا واخراجها من المسابقة.

بعد ذلك، قام  أحد مالكي شركة هيونداي رئيس الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم تشونغ مونغ-غيو برصد اكثر من 3,5 ملايين دولار من ماله الخاص لتعيين مدرب جديد في محاولة لتعزيز وضع المنتخب.

ويواجه المنتخب الكوري الجنوبي استحقاقه الاول الكبير في كانون الثاني/يناير المقبل في بطولة كأس آسيا التي تستضيفها الامارات العربية المتحدة. وسبق لكوريا الجنوبية، التي اخفقت في الفوز بالمسابقة القارية منذ 1960، ان حلت وصيفة في النسخة السابقة التي استضافتها استراليا عام 2015، بخسارتها امام الدولة المضيفة 1-2 بعد وقت اضافي في المباراة النهائية التي اجريت بينهما في سيدني.