بلجيكا تعبر إنجلترا بهدفين وتحرز المركز الثالث بمونديال روسيا

(د ب أ) – أحرز المنتخب البلجيكي المركز الثالث في كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نظيره الإنجليزي 2 /صفر اليوم السبت على ملعب كريستوفسكي في سان بطرسبرج في مباراة تحديد المركز الثالث لمونديال روسيا.

تقدم المنتخب البلجيكي بهدف سجله توماس مونيير مدافع باريس سان جيرمان في الدقيقة الرابعة ثم أضاف ادين هازارد جناح تشيلسي الهدف الثاني في الدقيقة 82

وهذه هي ثاني مواجهة تجمع بين الفريقين في المونديال حيث التقيا في الجولة الأخيرة من دور المجموعات وانتهت المباراة بفوز بلجيكا بهدف دون رد.

وتصدر منتخب بلجيكا المجموعة السابعة بتسع نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية وحلت إنجلترا في مركز الوصيف بست نقاط من انتصارين وهزيمة واحدة.

ويشارك منتخب بلجيكا للمرة الثالثة عشر في المونديال فيما يشارك منتخب إنجلترا للمرة الخامسة عشر.

وكان أفضل إنجاز سابق لمنتخب بلجيكا هو احتلال المركز الرابع في مونديال 1986 بينما توج منتخب إنجلترا بلقب كأس العالم في نسخة 1966.

والتقى الفريقان 21 من قبل حيث فازت إنجلترا 15 مرة مقابل انتصار وحيد لبلجيكا وتعادلا خمس مرات.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخبين البلجيكي والإنجليزي هما أول فريقين يواجهان بعضهما البعض مرتين في نسخة واحدة من كأس العالم منذ أن لعب المنتخب البرازيلي ضد المنتخب التركي مرتين بكأس العالم 2002.

بدأ المنتخب الإنجليزي المباراة بهدوء شديد واعتمد على التمريرات القصيرة بين لاعبيه بحثا عن خلق مساحات في دفاع المنتخب البلجيكي لشن الهجمات ، في المقابل تراجع لاعبو المنتخب البلجيكي لوسط ملعبهم واعتمدوا على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة.

ولم يكن هناك فترة طويلة لجس النبض حيث تمكن المنتخب البلجيكي من هجمة مرتدة أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة إذ مرر روميلو لوكاكو كرة بينية خلف مدافعي المنتخب الإنجليزي لتصل إلى ناصر الشاذلي في الناحية اليسرى ليمرر كرة عرضية داخل منطقة الجزاء قابلها توماس مونيير بتسديدة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض المنتخب الإنجليزي سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى المنتخب البلجيكي لكنه فشل في تشكيل أي خطورة تذكر، في المقابل اعتمد المنتخب البلجيكي على دفاع المنطقة وشن الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى المنتخب الإنجليزي.

وكاد المنتخب البلجيكي أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 12 فمن هجمة مرتدة مرر لوكاكو كرة بينية فشل جون ستونز مدافع المنتخب الإنجليزي، في إبعادها لتصل إلى كيفين دي بروين في الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء إنجلترا ليسدد كرة قوية اصطدمت بقدم أحد المدافعين وغيرت اتجاهها لكن الحارس جوردان بيكفورد تصدى لها بأطراف أصابعه قبل أن يبعدها الدفاع.

وجاءت أولى هجمات المنتخب الإنجليزي الخطيرة في الدقيقة 14 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن ارتقى إليها روبن لوفتوس تشيك وقابلها بضربة رأس تصدى لها تيبو كورتوا.

وفي الدقيقة 16 أهدر روميلو لوكاكو فرصة هدف مؤكد للمنتخب البلجيكي عندما مرر دي بروين كرة بينية رائعة إليه داخل منطقة الجزاء لكن لوكاكو فشل في التعامل مع الكرة رغم أنه كان في مواجهة جوردان بيكفورد، حارس مرمى إنجلترا، الذي أمسك بالكرة.

وكاد المنتخب الإنجليزي أن يعادل النتيجة في الدقيقة 23 عندما لعبت كرة طولية استلمها رحيم ستيرلينج على حدود منطقة الجزاء ومررها إلى هاري كين داخل منطقة الجزاء ليقابلها بتسديدة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس كورتوا.

واستمرت الهيمنة البلجيكية على مجريات المباراة حتى مرور أول نصف ساعة من المباراة في الوقت الذي اكتفى فيه الفريق الإنجليزي بأداء الدور الدفاعي.

وكاد توبي الديرفيريلد أن يسجل الهدف الثاني للفريق البلجيكي في الدقيقة 35 بتسديدة خلفية من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

وأجرى الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا تغييرا اضطراريا بخروج ناصر الشاذلي للإصابة ونزول توماس فيرمايلين.

وكان بمقدور كيفين دي بروين أن يسجل الهدف الثاني لبلجيكا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بعدما تهيأت له الكرة أمام مباشرة لكنه تسرع في التسديد لترتطم الكرة بأقدام مدافعي إنجلترا.

ومع بداية الشوط الثاني دفع جاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا بجيسي لينجارد وماركوس راشفورد بدلا من داني روز ورحيم ستيرلينج.

وبدأ منتخب إنجلترا الشوط الثاني بشكل مغاير تماما حيث استحوذ على مجريات اللعب في الدقائق الأولى لكنه عجز عن تشكيل خطورة حقيقية على الحارس تيبو كورتوا.

وكان لينجارد قريبا من معادلة النتيجة للأسود الثلاثة عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار المرمى البلجيكي.

واهدر روميلو لوكاكو فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الثاني لبلجيكا بعدما تلقى تمريرة رائعة من دي بروين وضعته في مواجهة المرمى تماما لكنه لم ينجح في الوصول للكرة لتصل إلى أحضان الحارس بيكفورد.

ودفع مارتينيز بثاني تغييراته في صفوف بلجيكا بنزول درايس ميرتينز بدلا من لوكاكو.

وتراجع إيقاع اللعب كثيرا بعد مرور أول ربع ساعة ولكن الأفضلية ظلت من نصيب الفريق الإنجليزي في الوقت الذي اعتمد فيه الفريق البلجيكي على الهجمات المرتدة السريعة لكن دون أن يتم استغلالها على النحو الأمثل.

وأنقذ كورتوا المرمى البلجيكي من هدف محقق في الدقيقة 69 وتصدى لتسديدة قوية زاحفة من إيريك داير.

وحرم توبي الديرفيريلد منتخب إنجلترا من هدف مؤكد في الدقيقة 70 وأبعد من على خط المرمى هدف مؤكد لإيريك داير.

وضاعت فرصة أخرى محققة للأسود الثلاثة في الدقيقة 73 عبر ضربة رأس من هاري ماجوير لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وكاد مونيير أن يسجل الهدف الثاني له ولبلاده بعد هجمة بلجيكية رائعة انتهت عند دي بروين الذي مرر إلى ميرتينز الذي أرسل بدوره عرضية مذهلة داخل منطقة الجزاء قابلها مونيير بتسديدة من لمسة واحدة لكن بيكفورد وقف له بالمرصاد.

وقبل ثمان دقائق من نهاية المباراة سجل هازارد الهدف الثاني لمنتخب بلجيكا بعدما تلقى تمريرة رائعة من دي بروين وضعته في مواجهة المرمى مباشرة ليسدد بذكاء على يمين الحارس بيكفورد.

وشارك موسى ديمبيلي بدلا من يوري تيليمانس في صفوف بلجيكا فيما شارك ديلي الي بدلا من روبن لوفتوس تشيك في صفوف إنجلترا.

ولم يحدث أي جديد في الدقائق الأخيرة لينتهي اللقاء بفوز بلجيكا بهدفين دون رد.