ساوثجيت يسعى للحد من التغييرات في التشكيلة الأساسية أمام بلجيكا

(د ب أ) – قال جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي إن فريقه سيسعى لتحقيق الفوز قبل وداع كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة حاليا بروسيا، وذلك عبر مباراة المركز الثالث المقررة أمام المنتخب البلجيكي غدا السبت على ملعب “كريستوفسكي” بمدينة سان بطرسبرج.

وكشف ساوثجيت أن مباراة الغد ستشهد بعض التغييرات على تشكيل المنتخب الإنجليزي ، وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الجمعة “ما يجب علينا حسمه هو اختيار اللاعبين الجاهزين بدنيا. الجميع يريد المشاركة ولكن أحيانا لا تكون المشاركة قرارا جيدا لبعض اللاعبين ، إذا افتقدوا الطاقة اللازمة لذلك.”

ولم يكن أمام المنتخب الإنجليزي سوى وقت محدود للتعافي بعد الهزيمة في الدور قبل النهائي في مباراة استمرت لوقت إضافي أمام المنتخب الكرواتي أمس الأول الأربعاء في العاصمة موسكو، وقد عاد الفريق لمعسكره بالقرب من سان بطرسبرج في الصباح التالي.

وعاد كيران تريبيير، الذي لم يستطع استكمال مباراة الدور قبل النهائي وخرج قبل نهاية الوقت الإضافي، إلى التدريبات من جديد.

ولكن ساوثجيت قال إنه لم يحسم بعد تشكيلته لمباراة الغد كما تجنب الإجابة عن سؤال حول ما إذا كان سيريح حارس المرمى جوردان بيكفورد ، الذي كان من أبرز عناصر الفريق ، كما أجل إتاحة فرصة المشاركة لجاك بوتلاند أو نيك بوب.

وقال ساوثجيت “لن نخوض المباراة بنفس التشكيل الأساسي تحديدا، ولكننا سنجري أقل عدد ممكن من التغييرات. نود الفوز بميدالية لذلك فالحافز قوي لدينا.”

أما المنتخب البلجيكي ، الذي خسر أمام نظيره الفرنسي صفر / 1 في الدور قبل النهائي مساء الثلاثاء ، فكان لديه يوم إضافي للراحة قبل مباراة المركز الثالث، ويتطلع إلى الإنجاز الأفضل في تاريخه بالمونديال حيث كان أفضل إنجاز سابق له في البطولة ، تحقيق المركز الرابع في نسخة 1986 .

كذلك سيكون المركز الثالث أفضل إنجاز لإنجلترا في بطولات كأس العالم خارج أرضها حيث سبق لها إحراز المركز الرابع في مونديال 1990 بإيطاليا بعد أن توجت بلقبها الوحيد في البطولة في نسخة 1966 على أرضها.

وقال ساوثجيت :”إن المنتخب البلجيكي كان في رحلة رائعة ويريد أن ينهيها بشكل جيد، ونحن نريد فعل نفس الشيء. سيكون هناك بعض لاعبي كرة القدم الرائعين في المباراة، وستكون اختبارا جيدا لنا. لم نتغلب على أحد هذه الفرق الكبيرة حتى الآن، لذلك يجب أن نستغل كل الفرص التي تتاح لنا”.

ووصف ساوثجيت اليومين اللذين أعقبا الخسارة أمام المنتخب الكرواتي بالأصعب، حيث كان المنتخب الإنجليزي قد تقدم في النتيجة من ركلة حرة نفذها تريبير في الدقيقة الخامسة، قبل أن يسجل المنتخب الكرواتي هدف التعادل في الشوط الثاني من المباراة ثم سجل هدف الفوز في الأشواط الإضافية.

وقال:”كنا على بعد عشرين دقيقة فقط من التأهل للمباراة النهائية، وكان هدفنا من التواجد هنا هو تحقيق هذا الهدف الكبير. بالنسبة لعواطف جميع اللاعبين والعاملين –بعد أن عدنا في السادسة والنصف صباحا- كانا يومين عصيبين”.

وأضاف :”ولكن يجب أن أقول أن اللاعبين كانوا مذهلين، وكان من دواعي سروري العمل معهم. نشعر أننا مدينون لأنفسنا وللجماهير أن ننهي البطولة بشكل جيد، نريد أن ننهي البطولة بشكل جيد”.

وأعاد المنتخب الإنجليزي التواصل مع الجماهير، وسيتعلم اللاعبون من تجاربهم في روسيا لمواصلة التطور والتحسن خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقال ساوثجيت :”أظن أننا سنعود ضمن العشرة الأوائل في تصنيف الفيفا المقبل وهذا على الأرجح ما نستحقه. خارج المراكز الخمسة الأولى ولكننا ننافسهم”.

وقارن ساوثجيت بين ما يحدث مع فريقه، ومع ما حدث للمنتخب الألماني في 2006 الذي استطاع أن يعيد التواصل مع الجماهير وتمكن بعد ذلك ان يصبح بطل العالم بعدها بثماني سنوات.

وقال :”الجانب السلبي كان الانتظار ثماني سنوات لنيل اللقب، لا أبحث عن ثماني سنوات، ولكن على المستوى الدولي يجب أن تنتظر عامين”.

وقال :” سنكون أقوياء حينها بسبب السن وخبرات المباريات الكبرى التي تبني المرونة. لقد وضعنا معيارا لكيفية عملنا. هناك ثقافة موجودة الآن سيتبعها أي لاعب جديد ينضم إلينا”.

Leave a Reply