طموح كرواتيا للإنجاز غير المسبوق يصطدم برغبة إنجلترا في استعادة مجد 1966 بالمونديال

يترقب جماهير ومتابعو المونديال المواجهة المثيرة عندما يلتقي المنتخب الإنجليزي نظيره الكرواتي غدا الأربعاء على ملعب استاد “لوجنيكي” بالعاصمة الروسية موسكو في الدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة بروسيا.

ويتطلع المنتخب الكرواتي إلى إنجاز غير مسبوق يتمثل في الوصول لنهائي المونديال للمرة الأولى في تاريخه بينما يأمل المنتخب الإنجليزي في التقدم نحو تكرار أمجاد مونديال 1966 عندما توج باللقب.

ورغم الإجهاد الذي تعرض له المنتخب الكرواتي بعد أن خاض وقتا إضافية في كل من مباراتيه بدوري الستة عشر والثمانية ، يخوض الفريقين مباراة الغد بثقة عالية وهو ما ينذر بمنافسة شرسة من أجل انتزاع بطاقة التأهل للنهائي المقرر يوم الأحد المقبل على الملعب نفسه في العاصمة موسكو.

ومنذ التتويج باللقب الوحيد في نسخة 1966 على ملعب ويمبلي ، لم تصل إنجلترا إلى نهائي المونديال.

ولم يصل المنتخب الإنجليزي إلى الدور قبل النهائي بكأس العالم منذ هزيمته أمام منتخب ألمانيا الغربية بضربات الجزاء الترجيحية في المربع الذهبي لبطولة عام 1990 بإيطاليا.

أما المنتخب الكرواتي فقد خاض الدور قبل النهائي في أول مشاركة له بالمونديال بعد الاستقلال في عام 1991 ، وذلك في نسخة 1998 بفرنسا.

وقدم المنتخب الكرواتي عروض رائعة في دور المجموعات بالمونديال الحالي حيث تغلب على نظيره النيجيري 2 / صفر ثم فاز على الأرجنتين 3 / صفر ليحسم تأهله إلى دور الستة عشر ، قبل أن يحقق الانتصار الثالث على حساب أيسلندا 2 / 1 ، ي مباراة شهدت تسعة تغييرات على التشكيل الأساسي لكرواتيا.

وبنهاية دور المجموعات ، بات المنتخب الكرواتي مرشحا لدى كثيرين بالمنافسة على اللقب ، لكنه عانى خلال دوري الستة عشر والثمانية أمام الدنمارك وروسيا ، حيث خاض وقتا إضافيا في كل من المباراتين قبل أن يحسم التأهل عبر ضربات الجزاء الترجيحية.

وقال زلاتاكو داليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي “في الأيام الستة الماضية ، بذلنا الكثير من الطاقة. خضنا مباراتين ، بإجمالي 240 دقيقة ، وبالطبع ربما يمثل ذلك مشكلة بالنسبة لنا.”

وأضاف “سنفعل كل شيء من أجل التعافي وأنا واثق من أننا سنستعيد الطاقة لمواجهة إنجلترا.”

ومن جانبه ، قال المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش إنه لا يتوقع تأثر منتخب بلاده بالإجهاد في مباراة الغد.

واضاف ماندزوكيتش “إننا انتظرنا لأعوام عديدة حتى حققنا ذلك لكرواتيا. المنافسة صعبة للغاية لكننا سنبذل آخر نقطة عرق لدينا على الملعب من أجل تحقيق هدفنا.”

كذلك كان المنتخب الإنجليزي قد حسم تأهله من دور المجموعات مبكرا إثر فوزه على تونس 2 / 1 وبنما 6 / 1 ، وهو ما سمح للمدير الفني جاريث ساوثجيت بإراحة بعض اللاعبين في المباراة الثالثة التي انتهت بالهزيمة أمام بلجيكا صفر / 1 .

وبعدها تغلب المنتخب الإنجليزي على نظيره الكولومبي بضربات الجزاء الترجيحية في دور الستة عشر قبقل أن يهزم نظيره السويدي 2 / صفر في دور الثمانية.

ويعلق المنتخب الإنجليزي أماله على تألق النجم هاري كين ، متصدر قائمة هدافي المونديال حتى الآن برصيد ستة أهداف ، لكن يتوقع أن يواجه اللاعب رقابة لصيقة من جانب لاعب قلب الدفاع الكرواتي ديان لوفرين لاعب ليفربول الإنجليزي.

وقال داليتش مدرب كرواتيا “كل التقدير لكين ، لقد سجل ستة أهداف ، لكننا نجحنا في التصدي لخطورة (الأرجنتيني ليونيل) ميسي و(الدنماركي كريستيان) إريكسن ، وأتمنى أيضا أن نستطيع إيقاف كين.”

وربما يتمتع المنتخب الكرواتي بأفضلية في خط الوسط مع تواجد النجم لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني وايفان راكيتيتش لاعب برشلونة.

وقال راكيتيتش “لدينا نقاط القوة ونتمتع بالوحدة على أرض الملعب. نلعب كقلب واحد وروح واحدة.”

وقال مودريتش “نتوقع مباراة صعبة وندية للغاية وذات متطلبات عالية أمام المنتخب الإنجليزي. هكذا كانت كل مباراة في كأس العالم الحالية.”

وبدت الضربات الثابتة من بين نقاط قوة المنتخب الإنجليزي ، حيث أسفرت 11 كرة ثابتة عن ثمانية أهداف حتى الآن ، من بينها ثلاث ضربات جزاء.

وربما يعلق المنتخب الإنجليزي أماله أيضا على هذا الجانب ، خاصة بعد أن اهتزت شباك كرواتيا بهدف من ضربة ثابتة للمنتخب الروسي في الوقت الإضافي من مباراتهما بدور الثمانية.

وقال مودريتش عقب المباراة التي حسمت بضربات الجزاء الترجيحية أمام روسيا “لقد شاهدنا المباراة التي فازوا فيها على السويد وندرك مدى خطورتهم من الكرات الثابتة.”

واضاف “سيكون علينا التركيز بشكل أكبر في الدفاع عند الكرات الثابتة لأن شباكنا اهتزت اليوم (في المباراة أمام روسيا) من كرة ثابتة. علينا تطوير هذا الجانب في الأداء.”

وكانت آخر مباراة سابقة جمعت المنتخبين الإنجليزوي والكرواتي ، في أيلول/سبتمبر 2009 وفاز المنتخب الإنجليزي حينذاك 5 / 1 ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم.

والتقى الفريقان بعضهما البعض سبع مرات بشكل عام ، سجل خلالها المنتخب الإنجليزي أربعة انتصارات مقابل انتصارين لكرواتيا وتعادل واحد.

وقال لاعب المنتخب الإنجليزي آشلي يانج إنه وزملائه دائما ما كان هدفهم الوصول للنهائي رغم أن الكثيرين لم يتوقعوا ذلك بل اندهشوا بالعروض التي قدمها المنتخب.

وأضاف “لقد كتبنا قصتنا بأيدينا. لم يكن لدينا أيضا لاعب في الفريق بلا ثقة في قدرتنا على تحقيق ذلك.”