بـ 30 فوز للشياطين على الديوك: الأرقام تهدد فرنسا في معركة بلجيكا

تقرير: عبدالله الدخيل

يتصارع منتخبا فرنسا وبلجيكا لحجز المقعد الأول في نهائيات كأس العالم في روسيا، حيث تميل الكفة لصالح الشياطين الحمر في لقاء نصف النهائي، وبواقع ثلاثين فوزا، مقابل أربعة وعشرين انتصارا للديوك في سجلات الطرفين الرسمية.

مشوار محفوف بالمخاطر أوصل المنتخبين الجارين الفرنسي والبلجيكي إلى نصف نهائي كأس العالم في روسيا، ليكون الحسم اليوم، في مباراة تحمل الرقم أربعة وسبعين في سجلات الطرفين، والتي يملك فيها البلجيك الأفضلية بثلاثين انتصارا، مقابل أربعة وعشرين فوزا للديوك، فيما حضر التعادل في تسع عشرة مباراة.

بلجيكا، بجيلها الذهبي، تمثل المنتخب الوحيد الذي وصل إلى هذه المرحلة بالعلامة الكاملة، أي خمسة انتصارات كاملة الدسم، آخرها كان كفيلا بإقصاء السليساو البرازيلي ونجمه نيمار من المنافسة، ومن قبله الساموراي الياباني، إلى جانب ثلاث حالات فوز في المجموعات أمام بنما، تونس، ثم إنجلترا.

مشوار الديوك أيضا لم يكن سهلا للوصول إلى نصف النهائي للمرة السادسة في تاريخ البلاد، إذ نجح في إخراج التانغو الأرجنتيني بنجمه ليونيل ميسي من الدور ثمن النهائي، ثم الأوروغواي بهدافه لويس سواريز من ربع النهائي، إلى جانب الفوز على أستراليا وبيرو ثم التعادل مع الدنمارك في مرحلة المجموعات.

فرنسا تعول على موهبتها الصاعدة كيليان مبابي، وإلى جواره البارع أنطوان غريزمان، وعدة نجوم في خط الوسط يتقدمها بول بوغبا، فيما لا ينقص بلجيكا ذات الوزن من النجوم، بوجود الثلاثي المرعب لوكاكو، هازارد، وكيفن دي بروين.

مواجهة اليوم هي الأهم في سجلات فرنسا وبلجيكا، إذ يسعى الديوك لبلوغ النهائي الثالث في التاريخ، بعد التتويج في 98 على حساب البرازيل، ثم الخسارة أمام إيطاليا في نهائي 2006. أما بلجيكا، فأفضل إنجازاتها بلوغ نصف النهائي في مونديال المكسيك 86، عندما سقطت أمام الأرجنتين بثنائية الأسطورة مارادونا.

Leave a Reply