بلجيكا تطيح بالسامبا وأوروبا تحتكر المربع الذهبي للمونديال الروسي

(د ب أ)- واصلت بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا مسلسل مفاجآتها ولحق المنتخب البرازيلي بقافلة المنتخبات الكبيرة التي ودعت البطولة مبكرا.

أطاح المنتخب البلجيكي بنظيره البرازيلي ، المرشح الأقوى لإحراز اللقب خارج البطولة ، بالفوز عليه 2 / 1 اليوم الجمعة في دور الثمانية للبطولة ليصبح المربع الذهبي للبطولة أوروبيا خالصا بعد خروج آخر ممثلي أمريكا الجنوبية من هذه النسخة.

وتأهل المنتخب البلجيكي للمربع الذهبي عن جدارة حيث يلتقي على بطاقة التأهل لنهائي البطولة مع نظيره الفرنسي الذي تغلب على منتخب أوروجواي 2 / صفر في وقت سابق اليوم.

وأنهى المنتخب البلجيكي الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما اللاعب البرازيلي فيرناندينيو عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 13 وكيفن دي بروين في الدقيقة 31 .

وفي الشوط الثاني ، رد المنتخب البرازيلي بهدف أحرزه البديل ريناتو أوجوستو في الدقيقة 76 بعد ثلاث دقائق فقط من نزوله.

وكانت فعاليات الدورين الأول والثاني شهدت خروج جميع منتخبات أفريقيا وآسيا وكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) ليظل منتخبا البرازيل وأوروجواي من قارة أمريكا الجنوبية في المنافسة مع ستة منتخبات أوروبية.

ومع خروج منتخبي البرازيل (راقصو السامبا) وأوروجواي (السماوي) اليوم ، ضمنت النسخة الحالية مربعا ذهبيا أوروبيا خالصا.

وفي المباراتين الأخريين بدور الثمانية غدا السبت ، يلتقي المنتخب الروسي نظيره الكرواتي ويصطدم المنتخب الإنجليزي بنظيره السويدي في مواجهتين أوروبيتين خالصتين.

وفشلت محاولات السامبا البرازيلية في محو آثار الخروج المهين من مونديال 2014 بالبرازيل بعد الهزيمة الثقيلة 1 / 7 أمام المنتخب الألماني في المربع الذهبي للبطولة.

وتلقى راقصو السامبا صدمة جديدة حيث باءت محاولات الفريق في إحراز اللقب العالمي السادس بالفشل وأهدر الفريق فرصة ذهبية لاستعادة العرش العالمي.

ومع خروج راقصي السامبا اليوم ، لم يعد في النسخة الحالية من بطولة كأس العالم سوى فريقين فقط سبق لهما الفوز باللقب وهما المنتخب الفرنسي المتوج باللقب على أرضه في 1998 والذي تأهل بالفعل للمربع الذهبي اليوم والمنتخب الإنجليزي المتوج باللقب على أرضه في 1966 والذي ينتظر مصيره في البطولة غدا أمام السويد.

وهذه هي المرة الثانية في التاريخ التي يتأهل فيها المنتخب البلجيكي للمربع الذهبي في البطولة حيث كانت المرة الوحيدة السابقة عندما أحرز المركز الرابع في نسخة 1986 بالمكسيك.

وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين ولم يكن هناك أي وقت لجس النبض حيث بادر لاعبو الفريقين بشن هجمات متتالية على المرميين بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك الحسابات.

وفي الدقيقة الثانية سدد كيفين دي بروين، لاعب المنتخب البلجيكي، كرة أرضية قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس أليسون باكير.

ورد المنتخب البرازيلي في الدقيقة الثامنة عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة الجزاء اصطدمت بقدم تياجو سيلفا داخل منطقة الست ياردات لتصطدم بالقائم الأيمن للحارس تيبو كورتوا.

بعدها فرض المنتخب البرازيلي سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى بلجيكا من خلال لعب الكرات العرضية المتقنة والخطيرة التي فشل في استغلالها مهاجمو البرازيل، في المقابل، تراجع المنتخب البلجيكي قليلا إلى وسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي المنتخب البرازيلي واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 13 تمكن المنتخب البلجيكي من افتتاح التسجيل عندما لعبت ركلة ركنية اصطدمت بكتف فرناندينيو لاعب المنتخب البرازيلي وحولت اتجاهها إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 15 كاد المنتخب البرازيلي أن يعادل النتيجة عندما لعب مارسيلو كرة عرضية أرضية استلمها جابرييل خيسوس داخل منطقة الست ياردات لكنه تباطأ في تسديد الكرة ليبعدها مدافعي المنتخب البلجيكي.

واستمرت محاولات المنتخب البرازيلي بحثا عن تسجيل هدف التعادل ، في المقابل كان بإمكان المنتخب البلجيكي تسجيل المزيد من الأهداف لكنه افتقد التركيز في الهجمات المرتدة التي اتيحت لها حيث افتقد للمسة الأخيرة.

وكاد المنتخب البرازيلي أن يعادل النتيجة في الدقيقة 19 عندما سدد فيليب كوتينيو كرة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن كورتوا تصدى لها.

وعاد كورتوا للتألق مرة اخرى في الدقيقة 26 عندما سدد مارسيلو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها كورتوا.

وفي الدقيقة 31 ومن هجمة مرتدة انطلق روميلو لوكاكو بالكرة وسط ملعبه ثم مررها على يمينه إلى كيفين دي بروين الذي تقدم بالكرة حتى وصل على حدود منطقة جزاء المنتخب البرازيلي وسدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء من الناحية اليمنى سكنت الزاوية اليسرى لمرمى أليسون باكير.

وفي الدقيقة 36 مرر مارسيلو كرة عرضية من الناحية اليسرى قابلها جابرييل خيسوس بضربة رأس قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس كورتوا.

وفي الدقيقة 37 توغل مارسيلو من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية اصطدمت بأحد مدافعي بلجيكا وغيرت اتجاهها نحو المرمى لكن كورتوا حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، ولعبت الركلة الركنية قصيرة لتصل إلى كوتينيو الذي سدد كرة قوية حولها كورتوا إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وكاد دي بروين أن يسجل الهدف الثالث للمنتخب البلجيكي عندما سدد الكرة من ركلة حرة مباشرة حولها الحارس أليسون باكير بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لتلعب الركلة الركنية ليقابلها فينسان كومباني بكعب قدمه لكن باكير كان لها بالمرصاد.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم المنتخب البلجيكي 2 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى المنتخب البرازيلي أولى تبديلاته بإشراك روبرتو فيرمينو بدلا من ويليان.

وبادر المنتخب البلجيكي بشن هجمة سريعة على مرمى المنتخب البرازيلي لكنها لم تسفر عن أي شيء ليستعد بعدها المنتخب البرازيلي سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف التعادل.

وفي الدقيقة 47 حصل توبي ألديرفيريلد على البطاقة الصفراء الأولى في المباراة بعدما قام بعرقلة باولينيو.

تراجع المنتخب البلجيكي لوسط ملعبه في محاولة لامتصاص حماس لاعبي المنتخب البرازيلي واعتمدوا في ذات الوقت على الهجمات المرتدة، ولكن اللعب انحصر في وسط الملعب رغم محاولات المنتخب البرازيلي لتقليص الفارق.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 51 والتي كادت أن تشهد الهدف الأول للمنتخب البرازيلي عندما مرر مارسيلو كرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى فشل فيرمينو من مقابلتها.

وفي الدقيقة 55 كاد المنتخب البرازيلي أن يسجل الهدف الأول عندما توغل باولينيو بالكرة من الناجية اليمنى حتى دخل منطقة جزاء المنتخب البلجيكي من الناحية اليمنى ليصبح في مواجهة كورتوا قبل ان يسدد الكرة في جسد الحارس الذي خرج من مرماه لإبعاد الكرة.

وفي الدقيقة 56 توغل جابرييل خيسوس من الناحية اليمنى ليتدخل معه كومباني مما جعل خيسوس يخرج الكرة إلى ركلة مرمى ولكن الحكم أوقف اللعب للرجوع إلى نظام حكم الفيديو المساعد خوفا من وجود ركلة جزاء قبل أن يعلن الحكم عن عدم وجود أي خطأ.

وفي الدقيقة 58 أجرى تيتي، المدير الفني للمنتخب البرازيلي، ثاني تبديلاته بإشراك دوجلاس كوستا بدال من جابرييل خيسوس في محاولة لزيادة الفعالية الهجومية.

وفي الدقيقة 62 كاد المنتخب البلجيكي أن يسجل الهدف الثالث من هجمة مرتدة عندما انطلق ناصر الشاذلي بالكرة في الناحية اليسرى ليمررها إلى دي بروين في منتصف الملعب الذي مررها إلى إيدين هازارد في الناحية اليسرى لينطلق بها حتى دخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية لكنها خرجت إلى ركلة مرمى لتلعب ركلة المرمى لتصل إلى دوجلاس كوستا في الناحية اليمنى ليمرر كرة عرضية أرضية رائعة أبعدها كورتوا لتتهيأ أمام باولينيو الذي فشل في التعامل معها لتضييع فرصة هدف مؤكد للمنتخب البرازيلي.

وأشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه توماس مونيير، لاعب المنتخب البلجيكي في الدقيقة 71 بعدما قام بعرقلة نيمار، وفي ذات الدقيقة سدد دوجلاس كوستا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها كورتوا.

وفي الدقيقة 73، أجرى المنتخب البرازيلي تبديله الثالث بإشراك ريناتو اجوستو بدلا من باولينيو.

وفي الدقيقة 75 كاد المنتخب البرازيلي ان يسجل الهدف الأول عندما انطلق دوجلاس كوستا بالكرة حتى دخل منطقة جزاء المنتخب البلجيكي من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية تصدى لها كورتوا لترتد إلى نيمار الذي سددها قبل أن يبعدها الدفاعي البلجيكي.

وفي الدقيقة 76 سجل المنتخب البرازيلي الهدف الأول عندما لعب كوتينيو كرة عرضية قابلها البديل ريناتو أجوستو بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 78 أهدر فيرمينيو فرصة تعديل النتيجة عندما انطلق نيمار بالكرة من الناحية اليسرى ومرر الاكرة إلى فيرمينيو الذي استلمها وسدد كرة قوية علت العارضة.

وفي الدقيقة أهدر ريناتو أجوستو فرصة هدف مؤكدعندما استلم الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب البلجيكي ليصبح في مواجهة الحارس كورتوا قبل أن يسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 82 أجرى روبيرتو مارتينيز، المدير الفني للمنتخب البلجيكي، أولى تبديلاته بإشراك توماس فيرمايلين بدلا من ناصر الشاذلي.

وأهدر كوتينيو فرصة عديل النتيجة عندما توغل نيمار بالكرة من الناحية اليرسى قبل أن يمررها إلى كوتينيو القادم من الخلف ليسدد كرة قوية لكنها بعيدة تماما عن المرمى.

وفي الدقيقة 85 أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه البرازيلي فرناندينيو.

وفي الدقيقة 87 ، أجرى المنتخب البلجيكي ثاني تبديلاته بإشراك يوري تيليمانس بدلا من روميلو لوكاكو.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه البرازيلي فاجنر ليموس بعد عرقلته لإيدين هازارد.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع طالب لاعبو المنتخب البرازيلي باحتساب ركلة جزاء لظنهم أن توماس مونيير دفع نيمار داخل منطقة الجزاء لكن الحكم رفض احتساب ركلة جزاء.

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع أنقذ كورتوا المنتخب البلجيكي من هدف مؤكد عندما توغل دوجلاس كوستا من الناحية اليمنى قبل أن يمرر الكرة إلى كوتينيو الذي قابلها بتسديدة قوية لكن كورتوا حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب البلجيكي على نظيره البرازيلي 2 / 1.

Leave a Reply