تقرير- حصاد الصقور .. الأفضل في أمريكا .. والأسوأ في اليابان!!

 

تقرير: محمد الصايم

أداء: عبدالله الزير

خلال مشاركته في أربع نسخ من كأس العالم، حقق المنتخب السعودي أفضل نتائجه في مونديال 94 بأمريكا، حينما وصل إلى ثمن نهائي البطولة العالمية الأقوى، فيما تعتبر المشاركة في مونديال كوريا الجنوبية واليابان هي الأسوأ، إذ تلقى فيها الصقور ثلاث خسائر متتالية قبل المغادرة.

أربع مشاركات مونديالية للصقور، توزعت ما بين المميز، والعادي، والسيئ، ولعل الأفضل فيها بكل تأكيد نسخة عام أربعة وتسعين في أمريكا، حينما غادر الصقور من دور الستة عشر بالخسارة من السويد بثلاثة أهداف لهدف.

مشاركة الأخضر في أمريكا كانت الأولى، وحينها حل المنتخب في المجموعة السادسة، التي ضمت هولندا، بلجيكا، والمغرب، لتبدأ المهمة بالفوز على المغرب بهدفين مقابل هدف، وفوز ثان على بلجيكا بالهدف الشهير الذي سجله سعيد العويران، قبل الخسارة من هولندا بهدفين مقابل هدف، وبالتالي تأهل الأخضر ثانيا للمجموعة.

في ثمانية وتسعين كان الظهور الثاني للأخضر في المونديال، وتحديدا في المجموعة الثالثة التي تضم البلد المستضيف فرنسا، الدنمارك، وجنوب إفريقيا، ليتذيل الصقور المجموعة بخسارة رباعية من الديوك، وبهدف وحيد من الدنمارك، وتعادل مع البافانا بهدفين لكلا الطرفين.

مونديال كوريا الجنوبية واليابان كان الأسوأ للصقور، إذ غادر من الدور الأول أيضا، لكن بثلاث خسائر متتالية ضمن المجموعة الخامسة، أولاها الخسارة الأشهر من ألمانيا بثمانية أهداف نظيفة، ثم من أيرلندا بثلاثية، وبهدف وحيد من الكاميرون.

آخر ظهور للخضر في كأس العالم كان في 2006، أي مونديال ألمانيا، وكان الخروج من الدور الأول أيضا، بعد خسارتين من إسبانيا بهدف وحيد، وكرواتيا برباعية، وتعادل أخير مع تونس بهدفين لكلا الطرفين، ليحل في المركز الأخير للمجموعة الثامنة.