تقرير – أرباح (الفيفا) تتجاوز 5 مليارات دولار من مونديال روسيا!!

 

تقرير: السموأل عبدالباقي

اداء: عبدالله الدخيل 

تشكل بطولة كأس العالم، التي تنظم مرة كل أربعة أعوام، الغالبية العظمى من إيرادات الاتحاد الدولي لكرة القدم ، حيث يوفر المونديال عائدات بأكثر من أربعة مليارات دولار، معظمها من حقوق البث التلفزيوني وحقوق التسويق والتذاكر.

تعد بطولة كأس العالم، التي تقام كل أربعة أعوام، المورد الاقتصادي الأكبر للاتحاد الدولي لكرة القدم.

الفيفا بدوره يعيد توزيع أرباحه على المنتخبات المشاركة في كأس العالم، والأندية التي تحرر لاعبيها لخوض غماره، ويعيد استثمار جزء كبير في تطوير كرة القدم، من خلال المنح التي يقدمها إلى الاتحادات الوطنية.

نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، حققت للفيفا دخلا إجماليا قدره أربعة مليارات وثماني مائة مليون دولار، شملت حقوق البث التلفزيوني، التي تقارب المليارين ونصف المليار دولار، وحقوق التسويق بمليار ونصف المليار دولار، والتذاكر التي تفوق قيمتها نصف المليار دولار، ورسوم الضيافة التي تبلغ مائة وثمانية وخمسين مليونا، إضافة إلى مبلغ الترخيص الذي يتجاوز المائة مليون دولار.

وتشير التقارير التي وضعها “الفيفا” إلى أن عائدات كأس العالم 2018 في روسيا، ستصل إلى خمسة مليارات وست مائة وخمسين مليون دولار، وهي الأعلى من كل الإيرادات التي وصلت لخزانة الاتحاد الدولي في السابق، وذلك بفضل الزيادة في عقود البث التلفزيوني والتسويق، حيث لا تشمل الإيرادات التي تصل الفيفا، التكاليف المتعلقة ببناء الملاعب وغيرها من البنى التحتية التي يتكفل بها البلد المستضيف، حيث ينحصر دور الاتحاد الدولي فيما يتعلق بالتكاليف التنظيمية، والتي تبلغ في مونديال روسيا أقل من ملياري دولار، بنسبة أقل من التكاليف التنظيمية لمونديال البرازيل بقرابة ثلاث مائة مليون دولار، وهو ما يزيد أرباح الفيفا في مونديال روسيا، وبنسبة تقترب من عشرين في المائة عن المونديال السابق.