الأخضر ومعسكره المونديالي الأخير .. خلف ملفي

مع تسارع العد التنازلي لانطلاقة مونديال روسيا 2018 بعد نحو 20 يوماً، أصبح الحديث أكثر عن المنتخبات المشاركة في المرحلة الأخيرة من برنامج الاستعداد، حيث يخوض المنتخب الوطني السعودي غداً الاثنين مباراته الودية الأولى في معسكره الأخير في مدينة باد راغاز السويسرية، وسيواجه البيرو في الودية الثانية، وأخيراً مع ألمانيا قبل المونديال بأسبوع.
الأخبار مفرحة من مقر المعسكر على صعيد الجدية والجاهزية الفنية واللياقية، علماً بأن التدريبات في رمضان تحتاج لإعداد خاص يغذيها الصوم والعبادة بالارتياح النفسي وصفاء الذهن.
والفوائد كبيرة باللعب مع منتخب عريق مثل إيطاليا الذي صدم الجميع بعدم تأهله لهذا المونديال، وهو أحد أهم المنتخبات العالمية ذات الصيت والبطولات والنجوم والخطط الصارمة.
والفرصة ممتازة للتعود أكثر على الالتحامات والتمركز وتسريع اللعب والتحكم في الوسط، وعدم ترك فراغات دفاعية، والتصدي للمنافسين المحترفين ومستوى اللياقة الذي هو السلاح الأهم في اللعب أمام العالم أجمع في أهم يوم ينتظره البلايين في أصقاع المعمورة أمام المستضيف روسيا في افتتاح المونديال.
وبالتأكيد ستكون آخر مباراة ودية أمام الماكينات الألمانية الأخطر، والأهم بمعطيات قياس إثبات التحدي قبل المونديال بأسبوع، وبين هاتين المباراتين لقاء البيرو بما يؤكد اختلاف مستوى المنافسين وما يناسب مباريات المجموعة.
والأخضر السعودي مع أقرانه الثلاثة مصر والمغرب وتونس يمثلون الكرة العربية متطلعين لحضور عربي فريد بالرقم الرباعي الجديد، مستفيدين من مونديالات سابقة.

*نقلاً عن صحيفة الرؤية الإماراتية