تقرير – رؤساء الأندية: ما بين المناوشات في (تويتر) .. وتحويل الوعود إلى واقع!

 

تقرير: محمد الصايم

اداء: حورية

إثارة جديدة شهدها الوسط الرياضي خلال الساعات الماضية، وبعد الإعلان الرسمي بانتهاء ميثاق الشرف بين الأندية، ليكون السباق الرسمي عبر تجديد العقود في الفترة الحالية، بخلاف التصريحات المهددة من جهة، والباحثة عن الاستقرار من جهة أخرى.

مشهد مستقر في إدارات الأندية، رغم اقتراب عقود بعض نجومها من الانتهاء، أو وصول بعضهم إلى الفترة الحرة الرسمية. فقبل ليلة السبت كان ميثاق الأندية كما (الموس .. على كل الروس)، لينهد هذا الجدار بمبادرة صفراء عبر سعود آل سويلم، أو لنقل إعلان حرب، أو إعلان كسر للقيود، ويتحول الأمر بعدها الى الصفة الرسمية، عبر مقولة رأس الهرم الرياضي المشهورة (ح يوحشنها)، وهذه المرة كانت العبارة صوب ميثاق الشرف.

تغريدة آل سويلم جاء الرد عليها من سامي الجابر، القائد الإداري الحالي لنادي الهلال، بأننا سنبحث أولا عن الجيران، وفي أثناء هذا الديربي الذي تحول من الملاعب إلى وسائل التواصل الاجتماعي، تدخل النادي الأهلي عبر رئيسه محمد النفيعي، عبر مطالبة للجنة الانضباط بالضبط.

وبخلاف الأفعال وردود الأفعال في مواقع التواصل، فقد جاءت تحركات بعض الإدارات على أرض الواقع، فأعلن الأهلي تقييد السومة حتى صيف العام 2021، وجاء بعده إعلان الهلال بالحفاظ على الثنائي عبدالله المعيوف ونواف العابد، انتظارا لإعلانات أخرى، قد تكون خلال بث هذا التقرير، أو قبله أو ربما بعده بعدة ساعات.

ويبدو أن مقولة تركي آل الشيخ، بأن الموسم المقبل سيكون استثنائيا، لم يكن المقصود بها التنافس في أرض الملعب، بل حتى عودة المناوشات بين الإدارات. والأكيد أن الوسط الرياضي الآن يترقب ما ستنجزه هذه الإدارات في ملفاتها المهمة، وحول كيفية تدعيم أنديتها بالأسماء اللامعة، لإثبات الوجود في الموسم الاستثنائي عبر منصات التتويج.