جوارديولا : التحكيم سبب الخروج .. وكلوب : فوزنا مستحق

(د ب أ)- ألقى الإسباني جوسيب جوارديولا ،مدرب فريق مانشستر سيتي الانجليزي لكرة القدم، باللوم على شماعة التحكيم في خروج فريقه من دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا، عقب خسارته 1 / 5 أمام مواطنه ليفربول في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بدور الثمانية للمسابقة القارية.

عقب خسارة سيتي صفر / 3 في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب ليفربول الأسبوع الماضي، كان الفريق السماوي قريبا من العودة، خاصة بعد تقدمه بهدف مبكر لجابرييل جيسوس في لقاء الإياب الذي جرى أمس الثلاثاء، غير أن أبناء المدرب الألماني يورجن كلوب نجحوا في قلب الطاولة خلال الشوط الثاني، الذي شهد تسجيل ليفربول هدفين عن طريق نجميه المصري محمد صلاح والبرازيلي روبيرتو فيرمينو، لينتهي اللقاء بفوز الضيوف 2 / 1.

سبق لجوادريولا أن أبدى انزعاجه من القرارات التحكيمية التي جاءت ضد سيتي في مباراة الذهاب.

بدا المدرب الإسباني غاضبا بشدة من قرار حكم المباراة بإلغاء الهدف، الذي أحرزه الألماني ليروي ساني قبل نهاية الشوط الأول بداعي التسلل، حينما كانت النتيجة تشير لتقدم سيتي 1 / صفر، لاسيما أن الإعادة التليفزيونية أثبتت أن الكرة جاءت للاعب الألماني من خلال جيمس ميلنر لاعب ليفربول.

صرح جوارديولا “عندما تنهي الشوط الأول وانت متقدم 2 / صفر فإن الأمر سيكون مختلفا بعض الشيء”.

أضاف مدرب سيتي “الهدف الأول لليفربول في مباراة الذهاب جاء من تسلل على محمد صلاح، أخطاء الحكام في مثل هذه المباريات الهامة والحساسة يبدو تأثيرها كبيرا”.

أكد جوارديولا “الهدف الذي أحرزه جابرييل جيسوس في مباراة الذهاب كان صحيحا، ولم يكن اللاعب متسللا، كما تغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء لرحيم ستيرلينج بعد تعرضه للإعاقة من آندي روبرتسون مدافع ليفربول أمام الحكم الرابع مباشرة، بالتأكيد كان لذلك تأثيرا على نتيجة المواجهة”.

قرر الحكم الإسباني أنطونيو ميخيل ماتيو لاهوز، الذي أدار مباراة العودة، طرد جوارديولا من مقاعد البدلاء عقب نهاية الشوط الأول، بسبب اعتراضه على عدم احتساب هدف ساني، وعدم توقفه عن انتقاد الحكم.

أوضح جوارديولا “نفتقد القرارات الصائبة في اللحظة المناسبة. الحكم رجل خاص، يجب أن يكون مختلفا”.

قام جوارديولا بإجراء تغييرات في تشكيل الفريق للمباراة، حيث قرر الدفع بثلاثة لاعبين فقط في الدفاع، وأعطى تعليمات للاعبي الوسط بالمساندة الهجومية.

شدد مدرب برشلونة الإسباني الأسبق على أن لاعبي مانشستر سيتي بذلوا أقصى الجهد في المباراة.

أضاف جوارديولا “هدف التعادل لليفربول، الذي جاء في مطلع الشوط الثاني، جاء بمهارة فردية عالية من صلاح، كان يتعين علينا تغيير الطريقة التي لعبنا بها في الشوط الأول، كنا نشعر بالتعب نوعا ما”.

كشف جوارديولا أن فريقه سينبغي عليه التعافي ذهنيا من كبوة الخروج الأوروبي، والعودة إلى طريق الانتصارات في بطولة الدوري الانجليزي، التي بات الفريق قريبا من التتويج بها في ظل صدارته للمسابقة بفارق 13 نقطة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر يونايتد، قبل ست مراحل على نهاية البطولة.

أشار جوارديولا “قدمنا عشرة أشهر مذهلة واستثنائية في الموسم الحالي، ينبغي علينا الاستعداد من الناحية الذهنية في المباريات الست المتبقية من المسابقة المحلية لحسم اللقب”.

لم يذق سيتي طعم الهزائم سوى في مبارياته الثلاث الأخيرة بمختلف البطولات، كما عجز الفريق مجددا عن التتويج بدوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه، مثلما هو حال باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي خرج من المسابقة من دور الـ16، رغم المبالغ الضخمة التي أنفقها الناديان في جلب صفقات من العيار الثقيل، كما أخفق جوارديولا مرة أخرى في الفوز باللقب الأوروبي المرموق منذ أن توج به عام 2011 عندما كان مدربا لبرشلونة.

أعرب جوارديولا عن أمله في أن يتمكن ليفربول من البقاء في سباق المنافسة على دوري الأبطال.

قال المدرب الإسباني “أتقدم بالتهنئة لليفربول، أولا وقبل أي شيء. لكننا سنعود أقوى مما مضى في النسخة القادمة للبطولة، سنأتي مجددا”.

وتابع “إن ليفربول فريق عظيم يمتلك مدربا رائعا. يستحقون التواجد في الدور قبل النهائي للبطولة”.

في المقابل، ألمح يورجن كلوب مدرب ليفربول إلى أنه يتفهم خيبة الأمل التي يشعر بها جوارديولا”.

صرح كلوب “يمكنني تفهم حالة عدم الرضا التي شعر بها جوارديولا بسبب إلغاء هدف ساني. ولكن بعد العرض القوي الذي قدمناه في مباراتي الذهاب والعودة، يمكنني القول بأننا نستحق التأهل للدور قبل النهائي بالفعل. أحرزنا خمسة أهداف في مانشستر سيتي، ولم نستقبل سوى هدفا وحيدا، هذه الأرقام عادة لا تكون ممكنة”.

أشار كلوب إلى أنه سوف يستمتع بانتصار فريقه الآن، لكنه ينتظر قرعة الدور قبل النهائي، التي وصفها بأنها ستكون قاسية، مع فريق روما الإيطالي، الذي أطاح ببرشلونة الإسباني من دور الثمانية، وربما ستشهد أيضا تواجد ريال مدريد الإسباني (حامل اللقب) وبايرن ميونخ الألماني.

أكد كلوب “سيكون هناك فريقان آخران يتمتعان بالقوة هناك، بالإضافة إلى روما ونحن. سنرى ما سوف يحدث”.