تقرير – ما بعد كلاسيكو الأهلي والهلال .. لمن سيبتسم الحظ في الجولة الأخيرة؟

تقرير: أنس الخميس

أداء: عبدالله الدخيل

انتهى كلاسيكو الأهلي والهلال بالتعادل السلبي، لكن ردود الأفعال مازالت تترى في الوسط الرياضي، ما بين ساخط على الأداء الأهلاوي، ومشيد بما قدمه الخصم الأزرق، ليبقى الانتظار حتى الخميس المقبل، موعد الحسم في الجولة الأخيرة لدوري المحترفين.

ضجت شبكات التواصل الاجتماعي من قبل الشارع الرياضي، وتحديدا من الجانبين الأهلاوي والهلالي، حيث شن المدرج الأخضر هجوما لاذعا على المدرب الأوكراني سيرجي ريبيروف، الذي لم يرض طموحات المجانين بعد، فيما واصل المدرج الأزرق دعمه للكتيبة الهلالية، التي قدمت كل ما يمكن في مهمة الحفاظ على اللقب.

وعودا على قصة ريبيروف مع الأهلي، عادت من جديد حدة الانتقادات لقناعات الأوكراني، الذي جددت إدارة النادي الغربي الثقة فيه أكثر من مرة، ومرة تلو الأخرى، يخسر ريبيروف الثقة في ظل قناعاته التي لا يرى الأهلاويون لها أي مبرر؛ خاصة وأن الفريق يملك العديد من الخيارات الهجومية في بنك الاحتياط، وعلى عكس المنافسين، والذين كان آخرهم الهلال، الذي لم تفلح مجهوداته الهجومية في هز الشباك الخضراء في الكلاسيكو الأشهر لمسابقة دوري المحترفين هذا الموسم.

وفي الجانب المقابل، أشاد الهلاليون كثيرا بالعناصر التي خاضت تجربة الكلاسيكو المثير، خاصة المدافعين الذين قاتلوا ببسالة من أجل الخروج بالنقطة الإيجابية، وهو ما حدث بالفعل في ظل براعة العماني علي الحبسي، حامي العرين الأزرق، ناهيك عن خبرة الدولي أسامة هوساوي، التي لعبت دورا كبيرا في دعم المدافع الواعد علي البليهي.

كل ذلك كان في ليلة السابع من أبريل وحتى اللحظة، وكل ما حدث يجعل الشارع الرياضي على موعد مع ختام مثير لدوري المحترفين السعودي، والموعد هذه المرة يتجدد عند الثامنة وأربعين دقيقة من ليلة الثاني عشر من أبريل .. ترقب أهلاوي .. وتخوف هلالي مبرر .. فلمن سيبتسم الحظ هذه المرة؟!.