نابولي يهزم كييفو فيرونا ويواصل مطاردة يوفنتوس على صدارة الدوري الإيطالي

(د ب أ)- واصل فريق نابولي مطاردته لفريق يوفنتوس على صدارة ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم بعدما قلب تأخره بهدف أمام ضيفه كييفو فيرونا إلى فوز 2 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الأحد في المرحلة الحادية والثلاثين من مسابقة الدوري.

وشهدت أيضا هذه الجولة فوز لاتسيو على أودينيزي 2 / 1 وكروتوني على بولونيا 1 / صفر وهيلاس فيرونا على كالياري وتورينو على إنتر ميلان بنفس النتيجة.

وفي المباراة الأولى، نجح فريق نابولي في آخر خمس دقائق من مباراته أمام كييفو فيرونا في تحويل تأخره بهدف إلى فوز 2 / 1.

وتقدم كييفو فيرونا بهدف سجله ماريوز ستيبنسكي في الدقيقة 73 وتعادل نابولي عن طريق اركاديوز ميليك في الدقيقة 89 قبل أن يسجل أمادو دياوارا هدف الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وأهدر دريس ميرتينز ركلة جزاء لنابولي في الدقيقة 51.

ورفع نابولي رصيده إلى 77 نقطة في المركز الثاني بفارق أربع نقاط خلف يوفنتوس المتصدر، فيما توقف رصيد كييفو فيرونا عند 29 نقطة في المركز الخامس عشر بفارق الأهداف خلف ساسولو وبفارق الأهداف امام كالياري.

وفي المباراة الثانية، قلب فريق لاتسيو تأخره بهدف أمام مضيفه أودينيزي إلى فوز 2 / 1.

وتقدم أودينيزي بهدف سجله كيفين لاسانيا في الدقيقة 13 وتعادل لاتسيو عن طريق شيور إيموبيلي في الدقيقة 26 قبل أن يسجل لويس البيرتو هدف الفوز في الدقيقة 37.

ورفع لاتسيو رصيده إلى 60 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف أمام روما وتوقف رصيد أودينيزي عند 33 نقطة في المركز الثالث عشر.

وفي المباراة الثالثة، فاز كروتوني على بولونيا بهدف نظيف سجله سيمون نوانكو في الدقيقة 25.

ورفع كروتوني رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) بفارق الأهداف خلف سبال، وتوقف رصيد بولونيا عند 35 نقطة في المركز الحادي عشر بفارق الأهداف أمام جنوه.

وفي المباراة الرابعة، فاز هيلاس فيرونا على ضيفه كالياري 1 / صفر.

ويدين هيلاس فيرونا بالفضل في هذا الفوز للاعبه رومولو سوزا الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 36 من ركلة جزاء.

ورفع هيلاس فيرونا رصيده إلى 25 نقطة في المركز التاسع عشر وتوقف رصيد كالياري عند 29 نقطة في المركز السادس عشر.

وفي المباراة الخامسة، اقتنص فريق تورينو فوزا ثمينا من ضيفه إنتر ميلان 1 /صفر أيضا اليوم الأحد في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وحقق تورينو أول فوز له على إنتر ميلان على ملعب ” أولمبيكو دي تورينو” منذ 24 عاما وتحديدا منذ شباط/فبراير 1994.

وحصد تورينو ثلاث نقاط غالية رفعت رصيده إلى 45 نقطة في المركز العاشر وتجمد رصيد إنتر ميلان عند 59 نقطة في المركز الخامس ويهدر فرصة اقتناص المركز الثالث المؤهل لدوري أبطال أوروبا، والذي يحتله لاتسيو وخلفه روما برصيد 60 نقطة بعد هزيمة روما أمس السبت أمام ضيفه فيورنتينا صفر/2.

ويدين تورينو بالفضل في هذا الفوز لمهاجمه الصربي آدم لياييتش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 36.

وسيطر إنتر ميلان على المباراة في أغلب أوقاتها ولاحت للفريق أكثر من عشر فرص لكن حارس تورينو سالفاتوري سيريجو لعب الدور الأبرز في خروج المباراة بهذه النتيجة.

وبدأت المباراة بشكل سريع وتبادل الفريقان الهجمات خلال الدقائق العشر الأولى لكن دون أن ينجح أي منهما في تهديد مرمى الأخر بشكل صريح.

واهدر إيفان بيريسيتش فرصة لا تضيع لإنتر ميلان في الدقيقة 11 بعدما وصلت له الكرة أمام المرمى مباشرة لكن المهاجم الكرواتي تسرع في التسديد لتذهب الكرة سهلة في احضان حارس تورينو سالفاتوري سيريجو.

وانقذ سيريجو مرماه من هدف محقق وتصدى بأطراف أصابعه لتسديدة قوية نفذها ماورو إيكاردي وحول الكرة إلى ضربة ركنية.

وعاد سيرجيو وتصدى لفرصة هدف محقق لإنتر ميلان وأنقذ ببراعة تسديدة صاروخية من انطونيو كاندريفا.

وتوالت الفرص الضائعة لفريق إنتر ميلان والتي كان اخطرها ضربة رأس رائعة من بيريسيتش لكن الكرة ارتطمت بالعارضة ثم نفذ كاندريفا ضربة حرة من مسافة 30 ياردة لكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

وتراجع إيقاع اللعب بمرور الوقت ولكن ظل الاستحواذ والغلبة من نصيب إنتر ميلان.

وواصل سيريجو تألقه وتصدى لتسديدة قوية أطلقها كاندريفا من داخل منطقة الست ياردات لينقذ مرماه من هدف مؤكد بعد مضي نصف ساعة.

وضاعت فرصة جديدة لإنتر ميلان عبر تسديدة قوية بعيدة المدى من كاندريفا لكن سيريجو وقف له بالمرصاد.

وعلى عكس سير اللعب تماما تقدم آدم لياييتش بهدف لتورينو في الدقيقة 36 بعدما تلقى عرضية رائعة من لورينزو دي سيلفيستري أمام المرمى مباشرة ليسدد بكل سهولة في الشباك.

وسجل ياجو فالكي هدفا ثانيا لتورينو قبل دقيقتين من نهاية الشوط الاول ولكن تم الغاؤه بداعي التسلل.

ومع بداية الشوط الثاني كان مارسيلو بروزوفيتش قريبا من تسجيل هدف التعادل لإنتر ميلان عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن سيريجو أمسك الكرة بثبات.

وكاد لورينزو دي سيلفيستري مدافع تورينو أن يسجل الهدف الثاني لفريقه ولكن سمير هاندانوفيتش حارس إنتر ميلان لاذ عن مرماه ببسالة وأبعد الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.

وأنقذ نيكولاس نكولو مدافع تورينو مرماه من هدف مؤكد وأبعد من على خط المرمى ضربة رأس قوية لجواو ميراندا.

وضاعت فرصة محققة لإنتر ميلان في الدقيقة 70 بعدما تصدى القائم لتسديدة صاروخية نفذها رافينيا من على خط منطقة الجزاء.

وضغط إنتر ميلان بكل قوته في أخر ربع ساعة أملا في اقتناص التعادل لكن براعة سيريجو ومن أمامه الدفاع الصلب لتورينو افسدوا كل هجمات الفريق الضيف.

ولم يحدث أي جديد في الدقائق الأخيرة لينتهي اللقاء بفوز مثير لتورينو بهدف دون رد.