الهداف السعودي .. إلى متى يستمر الغياب؟

 

تقرير: إياد العلي

مثل المهاجم السعودي الهداف عملة نادرة خلال السنوات العشر الأخيرة، أو منذ انطلاق دوري المحترفين في المملكة، حيث لم تسيطر الأسماء الأجنبية على صـدارة قائمة الهدافين، بخلاف أربع مرات، ثلاث منها كانت لناصر الشمراني، والرابعة لمحمد الشلهوب.

معضلة شح التهديف بالنسبة للاعب السعودي ليست وليدة اللحظة, حيث إنه، وخلال المواسم التسع الأخيرة من دوري المحترفين، لم يعتلي اللاعب السعودي صـدارة الهدافين سوى أربع مرات، كان ناصر الشمراني حاضرا في ثلاث منها، والأخيرة لمحمد الشلهوب مخضرم الهلال.

أزمة ندرة الهداف السعودي انعكست سلبا على أداء المنتخب السعودي، سواء في مرحلة تصفيات مونديال روسيا، أو في المشاركة المرتقبة بين كبار منتخبات العالم في موسكو، إذ علا كعب المحترف الأجنبي في هذ الاجانب، والإشارة الأبرز بكل تأكيد إلى السوري عمر السومة محترف الأهلي، الذي تصدر القائمة في السنوات الثلاث الأخيرة، وسبقه البرازيلي فيكتور سيموس الذي ارتدى شعار الأهلي أيضا، إلى جانب الأرجنتيني سباستيان تيغالي إبان تمثيله نادي الشباب.

روني فيرنانديز محترف الفيحاء، يتصدر قائمة هدافي الدوري حتى الآن, يليه السومة ومن بعدهما السهلاوي, والأخير كان حاضرا من ضمن أصحاب ترتيب المقدمة في أربع مواسم, لكنه لم يتمكن من اعتلاء عرش التهديف ولو مرة واحدة.

السهلاوي يعد السعودي الوحيد في المراكز العشر الأولى للهدافين هذا الموسم، والتي تضم أربعة سعوديين آخرين في مراكز متأخرة، إذ يأتي مهند عسيري في المركز الحادي عشر، وهزاع الهزاع في الخامس عشر، يليه ناصر الشمراني, وأخيرا إسلام سراج في المركز التاسع عشر.

أربع مائة واثنتين وتسعين هدفا هي محصلة الأهداف الكاملة في دوري المحترفين حتى الآن, كان للمحترفين الأجانب النصيب الأكبر منها، وتحديدا مائتين وثلاثة وتسعين هدفا, مقابل مائة وأربعة وثمانين هدفا للمحترفين السعوديين.